أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وفن / – ” أفريفاطا” يجمع في دورته الثانية ألمع المصممين الشباب الأفارقة لينضموا لكبار المصممين العالمين

– ” أفريفاطا” يجمع في دورته الثانية ألمع المصممين الشباب الأفارقة لينضموا لكبار المصممين العالمين

احتضنت العاصمة الاقتصادية، يوم أمس الخميس 04 أبريل 2019، الندوة الصحفية للمهرجان الدولي للمواهب الافريقية الشابة AFRIFATA في دورته الثانية تحت شعار “الدار البيضاء عاصمة الموضة الافريقية، وذلك برعاية L’UNESCO لدعم وتشجيع الشباب الافريقي المهتم بمجال تصميم ألأزياء والتعريف بمنتوجاتهم عبر افريقيا والعالم، وبمساهمة فعلية لمجموعة من الفاعلين الاقتصاديين والإعلاميين عبر مختلف الدول الافريقية والأوربية.

ويسعى المنظمون خلال هذه الدورة الثانية من « أفريفاطا » إلى لم شمل المصممين والمبدعين الشباب الأفارقة، من خلال عبر دعمهم والتعريف بمنتجاتهم، إذ ذكرت زينب القادري أحد منظمي الدورة الثانية AFRIFATA، وهي مصممة مغربية من مواليد فرنسا خلال الندوة، أن إفريقيا تعيش بداخلها. وأردفت قائلة: “أنا سعيدة بالعودة إلى جذوري لذلك فقد أردت الجمع بين ثقافتي وشغفي بالموضة، خصوصا وأن هذه الدورة تحظى برعاية خاصة من ”منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة  ” L’UNESCO، إضافة إلى ذلك فإنني سعيدة بالتعريف بثقافتنا الافريقية والمغربية بالديار الأوروبية خاصة فرنسا.”

وأضافت المتحدثة ذاتها «تم اختيار الشباب المشارك في هذه التظاهرة بثانوية “لويس ميشل” بفرنسا، حيث لقيت المبادرة استحسانا واستقبالا كبيرا من قبل الشباب.

في السياق ذاته، أوضح هشام لحلو، المصمم العالمي وعضو لجنة التحكيم ل AFRIFATA، بأن دور التظاهرة هي مساعدة الشباب في تطوير والتعريف بمنتجاتهم عبر العالم، كما صرح أنه قام بتصميم مجسم الجائزة الذي سيتم تقديمه للفائزين بالمسابقة خلال نهاية التظاهرة.

في حين أعربت ”أداما باريس”، المديرة الفنية لدورة AFRIFATA عن سعادتها بالتواجد بالمغرب للمشاركة في هذه الدورة، حيث أوضحت أنها فرصة كبيرة للشباب الطموح الساعي لتطوير وتثمين منتوجه والتعريف به عبر نطاق واسع بإفريقيا وباقي الدول الاوروبية.

من جهتها، أعربت الاعلامية بالقناة الثانية ابتسام كتيبي عن سعادتها في المشاركة بتقديم عرض أزياء AFRIFATA ، مشددة على أن هذه المبادرة تحمل معاني كبيرة في الإنسانية قبل كل شيء،” فكان من البديهي أن أحضر كامرأة مغربية شابة وإفريقية تطمح في تطور إفريقيا وتواجدي هنا هو تثمين لهذه العلاقات وتثمين لشراكاتنا الافريقية في مجالات عدة”.

كما عبر الإعلامي المصري هشام مدكور عن سعادته بحضوره للدورة الثانية من AFRIFATA ، مشيدا بالمرأة المغربية والمصرية والإفريقية على العموم، كما عبر عن إعجابه بدور المرأة المغربية التي حققت انجازات مهمة في مختلف المجالات والتي تحافظ في كل مرة على ثقافتها وأصالتها وتعتز بها في كل المناسبات.

 

تجدر الإشارة إلى أن هناك مجموعة من الموائد المستديرة تنظم في إطار الدورة الثانية التي  تسعى لخلق مجال اوسع للشباب في مجال التصميم، إضافة الى عروض أزياء لاختيار الفائزين وتأهيلهم للمشاركة في تظاهرة فاشن ويك كاب تاون” بإفريقيا الجنوبية الأسبوع المقبل.

شاهد أيضاً

اكتشاف أقدم أثر للثقافة الأشولية بشمال إفريقيا يعود إلى مليون و 300 ألف سنة بالدار البيضاء

 أعلن فريق بحث مغربي- فرنسي-إيطالي ،اليوم الاربعاء، أنه تمكن من تأريخ بقايا الأطوار القديمة للثقافة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *