أخبار عاجلة
الرئيسية / تكنولوجيا / أوبو تكشف عن تقنية التقريب 10 أضعاف دون خسارة الجودة قبيل إطلاقها المرتقب خلال ملتقى عالم الهاتف النقال 2019

أوبو تكشف عن تقنية التقريب 10 أضعاف دون خسارة الجودة قبيل إطلاقها المرتقب خلال ملتقى عالم الهاتف النقال 2019

كشفت أوبو، العلامة التجارية الرائدة عالمياً في مجال الهواتف الذكية، النقاب مؤخراً عن تقنية التقريب 10 أضعاف دون خسارة الجودة (10x lossless zoom) خلال “مؤتمر مستقبل تكنولوجيا الاتصالات 2019” الذي عقدته مؤخراً. وأفاد متحدث رسمي باسم الشركة بأن هذه التقنية تلبي المعايير التجارية، وهي جاهزة لدخول حيّز الإنتاج، ومن المنتظر أن تستعرض OPPO هذه التقنية السبّاقة خلال ملتقى عالم الهاتف النقال 2019 الذي تستضيفه مدينة برشلونة الاسبانية.

في إطار سعيها لنشر هذه التقنية الجديدة، أعلنت أوبو، في بلاغ لها توصل موقع “المستقبل بنسخة منه، أنها طورّت حلَّ الكاميرا الثلاثية الذي يتضمن ثلاث كاميرات (كاميرا بزاوية واسعة جداً؛ وكاميرا رئيسية فائقة الوضوح؛ وكاميرا تقريب). وكشفت أن الكاميرا ذات الزاوية الواسعة تتمتع ببعد بؤري يبلغ 15.9 ملم، مما يقدّم قدرة فريدة للزاوية الواسعة في عدسة الكاميرا، بينما تضمن الكاميرا الرئيسية جودة فائقة للصورة الملتقطة، في حين تضمن كاميرا التقريب ببعد بؤري يبلغ 159 ملم، بالإضافة إلى خاصية التقاط أدق التفاصيل الأصلية لدعم التقريب الفائق، التقاط صور عالية الجودة من مسافات بعيدة.

وأفاد البلاغ أن الكاميرات الثلاث يعملن بأسلوب متزامن لتعزيز المزايا التي تتمتع بها كل كاميرا، إذ تقوم بتحسين جودة الصورة في مختلف مراحل التقريب وصولاً إلى مرحلة التقريب العاشرة 10X على أكمل وجه عقب عملية تحسين للصورة بشكل متتابع. وللحفاظ على جودة الصورة في شتى مراحل التقريب، أدخلت أوبو خاصية ثنائية لتثبيت الصورة أثناء التقاطها في الكاميرا الرئيسية وكاميرا التقريب.

وأوضحت الشركة أنه، إضافة إلى بنية الكاميرا الثلاثية، تعدّ تقنية منظار الأفق التي ابتكرتها عنصراً أساسياً للوصول إلى أقصى درجة للتقريب 10 أضعاف. وقد استوحي هذا الابتكار من تصميم منظار الأفق، ويستفيد استفادة كاملة من عرض الهاتف وسماكته من خلال الترتيب الجانبي وزاوية انكسار مجموعة العدسات. وقد روعي في تصميم الهاتف توفير المساحة إلى أقصى قدر ممكن، ليتسنى له استخدام مكونات بصرية أكبر حجماً دون المساس بالمظهر النحيف والوزن الخفيف، وبالتالي تمكين المستخدمين من التقاط الصور بتقنية التقريب الفائق.

وإضافة لذلك، تستخدم أوبو اختبارات المقارنة المعيارية لإسقاط عدسة الهاتف لضمان موثوقية وحدة الكاميرا. وتم وضع الجزء الظاهر من الكاميرا قيد الاختبار مرتين، تضم كل مرة 10 آلاف إسقاط على وجه الهاتف وظهره، و2000 مرة على الجوانب الأربعة المتبقية، ليكون مجموع الاختبارات لكل مرحلة 28 ألف مرة.

وفي ذات السياق، كشفت شركة أوبو، خلال المؤتمر، عن مفاجأة أخرى، تمثلت في تقنية التعرف ببصمة الاصبع ذات النطاق الواسع، والتي تتعرف على مساحة تزيد بنحو 15 مرة على الحلول السائدة حالياً، حيث تتيح هذه التقنية للمستخدمين فتح قفل الهاتف أو إجراء عمليات الدفع بوضع اصبعهم على أي مكان في المنطقة المحددة. ويزود حساس بصمة الاصبع على شاشة الهاتف المستخدمين بتجربة فائقة المرونة وتفاعلية سهلة الاستخدام وانسيابية وفي متناولهم.

كما تشتمل تقنية التعرف ببصمة الاصبع على خصائص مبتكرة تتضمن الإدخال والمصادقة المتزامنة بإصبعين، الأمر الذي يعزز من أمان المدفوعات، ويحقق مستويات سلامة أعلى بنحو 50 ألف مرة عن تقنية الاصبع الواحدة. وإضافة لذلك، يشمل الحل الجديد خاصية “التشفير البصري”. وبالمقارنة مع العمليات التقليدية التي تستوجب القيام بخطوتين حيث يتعين على المستخدمين تنشيط تطبيق التشفير قبل أن يتمكنوا من فتح قفل الهاتف، يمكن تنشيط جميع التطبيقات الموجودة في “منطقة التشفير البصري” والمصادقة عليها وإلغاء قفلها بنقرة واحدة. وسيتم إطلاق المنتجات المجهزة بتقنية بصمة شاشة المجال البصري خلال عام 2019، كما أوضح متحدث باسم أوبو.

شاهد أيضاً

فيني بروسيت تقدم حلولا لإضاءة جيدة وموفرة للطاقة وصديقة للبيئة في المنتدى الثالث للإضاءة LED

قدمت فيني بروسيت، بمناسبة مشاركتها، للمرة الثالثة، في منتدى الإضاءة LED الذي انعقد يوم 10 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *