أخبار عاجلة
الرئيسية / تكنولوجيا / “أيفليكس” تحط رحالها بالمغرب لتقديم إضافة نوعية في مجال الترفيه

“أيفليكس” تحط رحالها بالمغرب لتقديم إضافة نوعية في مجال الترفيه

• نعيمة السريدي

أعلنت إحسان مطيب، المديرة العام لمنصة “أيفليكس” بالمغرب، أن الأخيرة حطت رحالها بالمملكة، أخيرا، من أجل تقديم إضافة نوعية في مجال الترفيه من خلال محتوى مختلف يضم أكبر إنتاجات هوليوود، مرورا من الدراما الكورية، وأفضل الأفلام المصرية وإنتاجات عالم بوليوود الساحرة، زيادة على العديد من المسلسلات الدولية والأفلام المغربية، ناهيك عن الآلاف من البرامج التي تهدف إلى توفير أفضل وسائل الترفيه بسعر منخفض ومتاح لكل عشاق الأفلام.

وأكدت مطيب أن “أيفليكس” تقدم خدمة مميزة لمشتركيها، دون التزام، أو إعلانات، أو إشهار. وقالت في ندوة صحافية عقدتها عشية أمس الاثنين 02 أبريل الجاري بالدار البيضاء، بمناسبة الإعلان عن إطلاق منصة “أيفليكس” بالمغرب: “هدفنا هو تقديم إضافة نوعية في مجال الترفيه من خلال جودة المحتوى الذي نوفره لمجتمع يعي جيدا الدور الذي يلعبه مجال الاتصال، وذلك عن طريق تقديم خدمات بسيطة وسهلة تلبي حاجيات أفراد الأسرة، صغارا وكبارا”.

وتعتبر منصة “أيفليكس”، التي تأسست على يد مارك برو، واحدة من منصات الفيديو عند الطلب (VOD) الأكثر شعبية في آسيا ومنطقة الشرق الأوسط، وتتميز بحضور لافت في إفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط منذ يونيو 2017، وذلك بعد حصولها على العديد من الجوائز الخاصة بالإنتاجات المحلية بما في ذلك جائزة “أفضل إنتاج OTT للسنة” من Middle East Awards  ASBU PRO  وجوائز أخرى لإنتاج “واكلينها ولعة”.

وانتقلت “أيفليكس” إلى المغرب من أجل تقديم محتوى بجودة عالية للجمهور المغربي، من خلال الشراكات العالمية مع أكبر استوديوهات هوليوود، مثل Universal, Warner Bros, Goldwyn-Mayer (MGM)…

وارتبطت خدمة الترفيه الرائدة في العالم للأسواق الناشئة، أيضا، بشركات الاتصالات العالمية، مثل زين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وPLDT، وAirtel وDiji في آسيا. وفي المغرب، أعلنت شراكتها مع شركة “إنوي”،  الفاعل الشامل في الاتصالات.

 

شاهد أيضاً

هسورومفي: هل تعيد المقاولات الصغرى والمتوسطة الإفريقية النظر في نماذج أعمالها بسبب مراجعة استراتيجيتها لما بعد كوفيد؟

بقلم سورومفي أوزوما (*) بالرغم من أن الابتكار والتجديد يعتبران مهمين جدا لنجاح كل مقاولة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *