أخبار عاجلة
الرئيسية / مجتمع / إطلاق مشروع “حماية الطرق، حماية الأطفال” بمراكش

إطلاق مشروع “حماية الطرق، حماية الأطفال” بمراكش

شهدت مدينة مراكش، أول أمس الجمعة (11 ماي 2018)، إطلاق مشروع “حماية الطرق، حماية الأطفال” المتمحور حول السلامة الطرقية موجه للأطفال، بحضور المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للسلامة الطرقية، جون تودت.

ويعتبر هذا المشروع، الذي يشرف عليه نادي “موبيليتي كلوب ماروك”، ممثل الاتحاد الدولي لسباق السيارات بالمغرب، مشروعا رائدا سيتم تفعيله في مدينة الدار البيضاء، بشراكة مع الاتحاد الدولي للطرق بجنيف، وبتعاون مع اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير والمرصد الوطني لحقوق الطفل والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدارالبيضاء سطات.

وأبرز رئيس النادي، جليل نكموش، خلال لقاء صحفي خصص لتقديم هذه المبادرة، أنه تم انتقاء العديد من المدارس التابعة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين الدار البيضاء سطات من أجل تنفيذ هذا المشروع في أفق تعميمه على مدن أخرى بالمملكة، مؤكدا أن هذا المشروع يروم تحسين السلامة الطرقية من خلال تحسيس وتربية الأطفال والشباب الذين يعدون الضحايا الأوائل لحوادث السير.

ونوه من جهة أخرى، بانخراط القطاع الخاص في هذا المشروع، مبرزا أن النادي يولي الأولوية في برامجه لمسألة السلامة الطرقية.

من جهته، أبرز تودت، وهو أيضا رئيس الاتحاد الدولي لسباق السيارات، أن هذا المشروع يؤكد أن المساعدات المقدمة من قبل الاتحاد لأعضائه تستغل على نحو جيد في أنشطة ملموسة وناجعة من أجل تحسين السلامة الطرقية.

وذكر أن إفريقيا التي تمثل فقط 2 في المائة من السيارات المستعملة في العالم تسجل 20 في المائة من حالات الوفيات والإصابات الخطيرة على مستوى العالم، كما أن وضعية السلامة الطرقية في تدهور مستمر نتيجة العديد من العوامل.

من جهة أخرى، سجل المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، أن السلامة الطرقية تعد رهانا حقيقيا للتنمية.

وشدد على أن الاستثمار في ميدان السلامة الطرقية والسيارات وما يرتبط بآليات الإنقاذ ومضاعفة أنشطة التكوين والتربية على السلامة الطرقية سيسهم في التطور الاقتصادي والاجتماعي للدول.

وذكر بأن الاتحاد الدولي لسباق السيارات غير التشريعات على نحو يحمي الأطفال، مؤكدا أن الاتحاد سيواصل التعامل بحزم من أجل السلامة الطرقية للتقدم بسرعة نحو تحقيق أهداف العشرية للعمل من أجل السلامة الطرقية المحددة من قبل الأمم المتحدة في أفق 2020.

وقال إن قرار الأمين العام للأمم المتحدة القاضي بإحداث صندوق عالمي للسلامة الطرقية يعد تقدما كبيرا سيساعد العديد من الدول على التطور، مبرزا عزم الحكومة المغربية على تحسين السلامة الطرقية والتقليص من عدد الوفيات جراء حوادث السير.

من جهة أخرى، سجل المتحدث أن مشروع “حماية الطرق، حماية الأطفال” يتميز بقدرته على تعبئة جميع المتدخلين (مقاولات، حكومة، مواطنين، مجتمع مدني) مما من شأنه أن يضمن له شروط الفعالية.

من جهتها، قدمت المديرة العامة لنادي “موبيليتي كلوب ماروك”، ريما العلالي، مكونات هذا المشروع ومختلف مراحل تفعيله.

من جانبها، أكدت المديرة العامة للاتحاد الدولي للطرق بجنيف، سوزانا زاماتارو، على أن السلامة الطرقية تعد مسؤولية مشتركة، مبرزة الإدارة القوية للمسؤولين المغاربة لمحاربة آفة حوادث السير وتحسين السلامة الطرقية.

وتابع الحاضرون بعد ذلك، شريطا قصيرا بعنوان “حماية حياة الأطفال” منجز من قبل المخرج الشهير لوك بيسون، والذي يبرز الخطر الذي يتهدد الأطفال كل صباح في طريقهم إلى المدرسة بإفريقيا وبالقارات الأخرى.

وبنفس المناسبة، أطلق نادي “موبيليتي كلوب ماروك” صندوقا لدعم عمل الاتحاد الدولي لسباق السيارات من أجل السلامة الطرقية والبيئة بالمغرب بشراكة مع غرفة التجارة والصناعة الفرنسية بالمغرب.

كما تم التوقيع على اتفاقيتي شراكة بين نادي “موبيليتي ماروك” وشركة “طوطال المغرب” من جهة، والنادي ومنارة القابضة من جهة أخرى، بهدف مواكبة هذا الصندوق.

شاهد أيضاً

أكادير: جمعية الآباء تضع ثانوية الرشاد بأورير على صفيح ساخن

تعيش ثانوية الرشاد بجماعة أورير (ضواحي مدينة أكادير) على صفيح ساخن بسبب سوء التدبير الذي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *