أخبار عاجلة
الرئيسية / اقتصاد / إقليم الرحامنة على موعد مع اليوم الاقتصادي الموضوعاتي المنظم على هامش موسم “روابط الرحامنة” في نسخته الثانية

إقليم الرحامنة على موعد مع اليوم الاقتصادي الموضوعاتي المنظم على هامش موسم “روابط الرحامنة” في نسخته الثانية

تنطلق يومه الخميس، بمدينة ابن جريرعاصمة إقليم الرحامنة فعاليات الدورة الثانية من الموسم الثقافي روابط الرحامنة، الذي أصبح تقليدا سنويا بالإقليم، بعد أن نجح إلى حد كبير في المزج بين التنمية المحلية والإشعاع الثقافي، في دورته الأولى.


وقد اختار المنظمون لهذه الدورة شعار:” المشترك الاجتماعي والثقافي بين الرحامنة والصحراء المغربية”، تجسيدا للخصوصيات المشتركة في الموروث الشعبي والموروث الثقافي بين منطقة الرحامنة والقبائل الصحراوية، والمتمثل أساسا في القيم والعادات والطقوس والتقاليد والأعراف.
وكشفت الجهة المنظمة، في بلاغ لها توصل موقع “المستقبل” بنسخة منه أنه من المنتظر، أن تشكل الأنشطة الثقافية والفكرية والرياضية والفنية المتنوعة، مناسبة للوقوف عن قرب على الانخراط الجماعي لساكنة الإقليم ومنتخبيها وممثلي المجتمع المدني، في العمل على إشعاع إقليم الرحامنة وإبراز مؤهلاته في مجموعة من الميادين.
وعلى غرار الدورة الأولى، ستتميز هذه الدورة، يقول البلاغ، بحضور وفد صحراوي، من خلال مشاركة عدد من الفاعلين الصحراويين، مما يعكس بقوة، الامتدادات والروابط الثقافية والاجتماعية والتاريخية بين القبِائل الصحراوية ومثيلاتها في منطقة الرحامنة.
وكان المنظمون، لهذا المهرجان، قد عقدوا ندوة صحافية بمقرعمالة إقليم الرحامنة، في بحر الأسبوع الماضي، بحضورعامل إقليم الرحامنة عزيز بوينيان، تم فيها تقديم ٱخر الترتيبات والاستعدادات الجارية لتنظيم مجموعة من التظاهرات والأنشطة الثقافية والرياضية والثراتية التي ستحتضنها بعض جماعات الاقليم، ومدينة ابن جرير عاصمة الاقليم، وجماعة بوروس بالرحامنة الجنوبية وجماعة سيدي عبد الله بالرحامنة الشمالية وذلك في الفترة الممتدة مابين 28 مارس 2019 الى غاية 7 من ابريل الجاري.
وفي هذا الإطار، افتتح عامل الاقليم هذه الندوة بكلمة أشار فيها إلى الأهداف العامة لهذه التظاهرات المختلفة، مؤكدا أنها تدخل في اطار التسويق الترابي للاقليم وابراز مؤهلاته الطبيعية والسياحية من أجل جلب المستثمرين وتشجيعهم على الاستثمار في هذا الاقليم، كما أكد على أهمية تنظيم المهرجانات الثقافية، لكونها تساهم في التنمية المحلية من حيث الرواج الإقتصادي الذي تخلقه.
ومن جهته، اعتبر الدكتور الزوزي رئيس جمعية التراث الشعبي، أن الدورة الثانية من موسم روابطـ، سيغلب عليها الطابع المحلي في مختلف انشطتها الثقافية والفنية وغيرها، بالإضافة إلى الإحتفاء بالتراث الرحماني والتراث الصحراوي، وهي أحد الأهداف التي يسعى مهرجان روابط الرحامنة إلى إبرازها والعمل على تقويتها .
وعلى هامش فعاليات الدورة الثانية للموسم الثقافي “روابط الرحامنة”، ينظم إقليم الرحامنة، يوم الخميس 04 أبريل بشراكة مع المركز الجهوي للاستثمار مراكش –آسفي، اليوم الاقتصادي الموضوعاتي لإقليم الرحامنة حول موضوع ” الاستثمار في الرحامنة”.
وحسب المنظمين، فالهدف المتوقع من هذا النشاط، والموجه للمهنيين، ورجال الصناعة، وأصحاب القرار، والباحثين، والمهندسين، ورجال الأعمال المغاربة والأجانب في القطاع العمومي والخاص، هو خلق أرضيات للتبادل وللقرب من مجموع الأقاليم التابعة لجهة مراكش آسفي، وتحفيز المستثمرين من كل الجهات على التعرف على الإمكانيات والقدرات والثروات التي يزخر بها كل إقليم.
وأفاد البلاغ أن الأهداف المراد بلوغها تتمثل في تمكين مختلف المشاركين(جمعيات، منظمات التكوين، الجماعات الترابية، المستثمرين) من الاستفادة من فضاء للتبادل والحوار حول الموضوع، وتقديم فرص الاستثمار في القطاعات الواعدة بإقليم الرحامنة، فضلا عن تسليط الضوء على المشاريع الرائدة أو تلك التي توجد قيد الإنجاز.
وكشف أن هذه الدورة ستتميز بتنظيم زيارة للمواقع المحتمل الاستثمار فيها على تراب الإقليم، والتي ستكون مناسبة للوقوف على المنجزات المحققة على المستوى الإقليمي، ولتقديم معلومات من طرف مسيرين وشخصيات وفعاليات اقتصادية.
وأضاف المصدر ذاته أن هذه الدورة ستتوج، أيضا، بتوقيع اتفاقية تعاون وشراكة بين إقليم الرحامنة والمدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش تهدف إلى إنشاء منصة للتعاون.تجدر الإشارة، إلى أن الدورة الثانية لموسم روابط الرحامنة، تنظمه جمعية التراث الشعبي بالرحامنة، بشراكة مع عمالة اقليم الرحامنة والمجلس الاقليمي والمجلس الحضري بابن جرير والمكتب الشريف للفوسفاط.
ويهدف مواسم روابط، الى التعريف بالارث اللامادي لمنطقة الرحامنة وتقاليدها الأصيلة وترسيخ الروابط المشتركة بين منطقة الرحامنة والقبائل الصحراوية. وستوزع أنشطة هذه التظاهرة، بين مركز الندوات الذي سيحتضن أنشطة ثقافية ووسط المدينة، حيث تقام عروض التبوريدة وسباق الهجن وسهرات فنية شعبية محلية وصحراوية، تحتفي بالتاريخ المشترك،والروابط العائلية بين الرحامنة والقبائل الصحراوية.

شاهد أيضاً

افتتاح شهر التراث بمراكش على إيقاعات تراثية وتحديات الصناعة الثقافية

أزيح الستار صباح أمس الخميس 18 أبريل 2019 عن فعاليات البرنامج الفني والثقافي لشهر التراث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *