أخبار عاجلة
الرئيسية / تكنولوجيا / ارتفاع عدد ركاب الشرق الأقصى ودعم للاقتصاد والسياحة في المملكة بفضل طائرة الإمارات A380

ارتفاع عدد ركاب الشرق الأقصى ودعم للاقتصاد والسياحة في المملكة بفضل طائرة الإمارات A380

تساهم طيران الإمارات، في التنمية الاقتصادية للبلدان التي تربط بينها بأسطولها الجوي، بوصفها واحدة من أسرع الناقلات الجوية نمواً في العالم التي تربط الأشخاص بمختلف أنحاء المعمورة عبر شبكة رحلات جوية تغطي158 وجهة.

وبحضورها في المغرب لأزيد من 16 عاما، تلعب طيران الإمارات دورا مهما في ربطه بأسواق في جهات أخرى، بما يسهم في تطور الأعمال وسلاسة الأنشطة التجارية بالاقتصاد المغربي، انسجاما والأهداف الرئيسية المتوخاة من سياسة الأجواء المفتوحة للمملكة.

وتضاعف عدد المسافرين من الشرق الأقصى إلى المغرب مع طيران الإمارات، نظرا لكونها أول ناقلة جوية شغلت طائرة “إيرباصA380” لنقلهم نحو الدار البيضاء وشمال أفريقيا اعتباراً من مارس 2017.

وساهمت القدرة الاستيعابية المعتبرة لطائرات الإماراتA380 في ارتفاع حجم واردات وصادرات المغرب، إذ تشمل الصادرات المغربية الرئيسيةالمواد الغذائية القابلة للتلف (الفواكه والخضروات الموسمية) نحو الشرق الأوسط وقطع الغيار والحرف اليدوية، فيما تشتمل الواردات على الالكترونيات والأدوية والألبسة.

وخلال 16 عاما، ومنذ انطلاق عمل طيران الإمارات بالمغرب، أمنت الناقلة رحلات جوية لفائدة 2 مليون مسافر بين دبي والدار البيضاء، ما مكن المغرب من الاستفادة من الوجهات السياحية المهمة في الشرق الأوسط والشرق الأقصى وشبه القارة الهندية ثم أستراليا.

وتوفر طيران الإمارات فرص عمل لفائدة أزيد من 670 مستخدماً مغربياً، بما في ذلك طاقمها المستقر في دبي.

وحاليا، تؤمن طيران الإمارات رحلة جوية يومية من وإلى الدار البيضاء، على متن طائرات إيرباص A380، بما يمكن المسافرين من تواصل متميز بأسواق دولية متعددة في دول مجلس التعاون الخليجي وشرق آسيا ثم استراليا وكذا مدن أخرى مثل بكين وشنغهاي وغوانزو وهونج كونج وسيدني وبريسبن وبيرث والمملكة العربية السعودية وهي الوجهات التي يتم تأمين رحلات إليها بطائراتA380.

شاهد أيضاً

منصة “Saligon” للتجارة الإلكترونية تُطلق تطبيقها الرقمي على الهواتف المحمولة وتواصل قُربها الدائم من زبنائها

بعد أشهر من تواجدها في سوق التجارة الإلكترونية في المغرب، تعلن منصة “Saligon”، المتخصصة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *