أخبار عاجلة
الرئيسية / مجتمع / الأمن بالميناء المتوسطي يقطع الطريق أمام المهربين ويحبط عمليتين لتهريب المخدرات

الأمن بالميناء المتوسطي يقطع الطريق أمام المهربين ويحبط عمليتين لتهريب المخدرات

 

طنحة: كادم بوطيب

تمكنت مصالح أمن ميناء طنجة المتوسط من إحباط عمليتين منفردتين لتهريب المخدرات، الأولى تم توقيف سائق مغربي الجنسية لشاحنة للنقل الدولي كانت متوجهة إلى فرنسا، وهي فارغة تحمل في تجاويف داخلية بجنبات هيكل الشاحنة، 17 كيلوغرام من مخدر الشيرا تم اكتشافها بواسطة الكلاب البوليسية المدربة، وذلك بعد شكوك راودت العناصر الأمنية العاملة بنقط المراقبة حول الشاحنة، لتتدخل فرقة الأمن العاملة بالمراقبة بواسطة الكلاب البوليسية المدربة، والتي اكتشفت المخدرات المخبأة بعناية دقيقة في جوانب هيكل الشاحنة.

فيما تم في العملية الأخرى توقيف مواطنين مغربيين مقيمين ببلجيكا كانا علىً متن سيارة نفعية متوجهة الى طريفة الاسبانية، وإثر عملية مراقبة أمنية للسيارة بواسطة الكلاب البوليسية المدربة، تم اكتشاف 8 كيلوغرام ونصف مدسوسة بعناية فائقة بمكانً تواجد مقود السيارة، حيث تم تفكيك اللوح الأمامي للسيارة المقابل للسائق واستخراج المخدرات المدسوسة .

الموقوفان ( 38 سنة ) و( 34 سنة )، تم وضعهما رهن تدبير الحراسة النظرية قصد البحث معهم من طرف فرقة الشرطة القضائية بمنطقة ميناء طنجة المدينة، تحت الإشراف المباشر للنيابة العامة المختصة.

يشار إلى أن الأجهزة الأمنية بالميناء المتوسطي، ومنذ تعيين رئيس جديد للمنطقة الأمنية الجديدة قادما إليها من الشرطة القضائية لفاس،وهو إطار أمني صارم وذو تجربة أمنية كبيرة ،وبتعليمات مباشرة منه لجل المصالح الأمنية
وبالتنسيق مع رجال الجمارك، ثم قطع الطريق بصفة نهائية على كل المنظمات الإجرامية الدولية، المتخصصة في تهريب “الحشيش” وجلب “الكوكايين” من دول كولومبيا، والإكوادور، والبيرو، عبر إسبانيا وهولندا، وبريطانيا، وباقي الدول المتقدمة الأوربية.

هذه الإجراءات الصارمة دفعت رجال المافيا إلى استبدال الطريق المغربية الشمالية الإسبانية بطريق مناطق الأقاليم الجنوبية عبر العيون وبوجدور في الطريق الى غينيا بيساو، والسنغال، والبنين. ريكاردو تورو….

ولعل قطع الطريق بالميناء المتوسطي والشمال بصفة عامة،جعل مافيا المخدرات و الكوكايين بدأت تترك جانب الطريق المغربية في الصحراء، وفي اتجاه الجنوب تجاه غينيا بيساو، وغينيا، والرأس، الأخضر، وسيراليون، والسنغال، والبنين.

وسبب التخلي عن طريق الأقاليم الشمالية راجع إلى قطع بعض المسؤولين بالميناء مع العهد الماضي الذي كانت تخبأ فيه أطنان من المخدرات بشكل يومي وبإيعاز من مسؤوليين أمنيين وجمركيين مقابل اتاوات بالملايير من السنتيمات.

كذلك أدى ارتفاع التنسيق الأمني بين المغرب وإسبانيا، والمجهودات الجبارة التي يقوم بها البلدين على جميع المستويات في مجال مكافحة ال2ارهاب وتهريب المخدرات والجريمة المنظمة، ومحاربة الهجرة السرية.

كل هدا جعل المافيا لمست في الطريق الأخرى (الجنوب المغربي) امتياز وجود دول، وأجهزة أمنية فاسدة، تبدي مقاومة أقل لإدخال هذه المخدرات بطريقة غير شرعية، وهناك عامل آخر، يتجسد في ارتفاع استهلاك الكوكايين في بعض بلدان إفريقيا جنوب الصحراء.

شاهد أيضاً

أصيلة.. إجهاض عملية للتهريب الدولي للمخدرات وحجز أربعة أطنان وستين كيلوغرام من مخدر الشيرا

تمكنت عناصر الشرطة بالمفوضية الجهوية للأمن بمدينة أصيلة، مساء أمس الأربعاء، من إجهاض عملية للتهريب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *