أخبار عاجلة
الرئيسية / مجتمع / الاتحاد المحلي لنقابات الحسيمة يدعو قطاعاته المهنية إلى مواصلة التعبئة وتقوية التنظيم

الاتحاد المحلي لنقابات الحسيمة يدعو قطاعاته المهنية إلى مواصلة التعبئة وتقوية التنظيم

عقد الاتحاد المحلي لنقابات الحسيمة اجتماعا يوم 20 شتنبر 2018 بالمقر المحلي للاتحاد المغربي للشغل، خصص للاطلاع على مستجدات الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بالمنطقة في علاقتها بالوضع العام الوطني وما طبع الدخول الاجتماعي الراهن من جمود وهجوم على الحريات النقابية واستهداف لمكتسبات الطبقة العاملة ولحقها في الشغل القار والعيش الكريم.
وأفاد بلاغ صادر عن الاتحاد المحلي لنقابات الحسيمة، توصل موقع “المستقبل” بنسخة منه، أنه من خلال العرض المقدم من طرف خاليد أجباري، الكاتب العام للاتحاد المحلي، أطلع أعضاء الاتحاد على خلاصة اجتماع الأمانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل الذي انعقد يوم 19 شتنبر 2018 برئاسة الأمين العام الميلودي المخارق، الذي قدم عرضا شاملا حول التطورات السياسية والاجتماعية والاقتصادية بالمملكة، شكل أرضية خصبة للنقاش الهام الذي توج بإصدار الأمانة الوطنية لبلاغها “الذي يدين بشدة النهج الحكومي المتخاذل وتجميد الحوار الاجتماعي والهجوم الممنهج على حقوق العمال ومكتسبات الطبقة العاملة وعموم الأجراء”.
من جهة أخرى، ذكر الكاتب العام بالأهمية القصوى التي تكتسيها المسألة التنظيمية داخل المركزية النقابية باعتبارها الضامنة لقوة ورهان نضالات الاتحاد المستقبلية من أجل فرض احترام حقوق العمال وصيانة مكتسباتهم التاريخية.
وأوضح البلاغ أن أشغال هذا الاجتماع تميزت بمستوى عالي من المسؤولية والنضج بما استشرفه من آفاق نضالية، قوامها الحرص على تقوية التنظيم وتوسيعه لمواجهة التحديات المحيطة بالطبقة العاملة والشعب المغربي قاطبة في ظل إصرار الحكومات المتعاقبة على استهداف مكتسبات الحركة النقابية، وعلى رأسها الاتحاد المغربي للشغل.
وأعلن الاتحاد المحلي تثمينه للقرارات والمواقف التي اتخذتها الأمانة الوطنية في اجتماعها المنعقد يوم 19شتنبر 2018، وأكد عزمه على تنفيذ كل القرارات النضالية التي تتخذها قيادة الاتحاد المغربي للشغل، كما أثنى على قطاعاته النقابية التي ما فتئت تحقق أهم مكتسباتها بفضل كفاحها ومصداقية نضالها في ظل الاتحاد المغربي للشغل.
وأكد الاتحاد، في ذات الآن، إصراره على مواصلة تنفيذ برنامج التنظيم والتكوين، وبرمجة لقاءات دورية لتقييم حصيلة النشاط النقابي على المستوى القطاعي مع تحيينه لجدولة المداومة بالمقر المحلي للاتحاد المغربي للشغل. كما أدان بشدة الانتهاكات التي تتعرض لها الحريات النقابية في العديد من الشركات والمقاولات والقطاعات، وجدد مطالبته بإطلاق سراح معتلقي حراك الريف، وضمنهم المعتقلين النقابيين، وكافة معتقلي الحركات الاحتجاجية من أجل مطالبها الاجتماعية والاقتصادية العادلة والمشروعة.
وفي الختام، دعا الاتحاد قطاعاته النقابية لمواصلة التعبئة والتحلي بالوعي واليقظة استعدادا لما قد تفرضه المرحلة المقبلة من محطات نضالية دفاعا عن حقوق الطبقة العاملة وصونا لمكتسباتها التاريخية، وإقرار يوم الأحد 14 أكتوبر 2018 موعدا لعقد الدورة المقبلة للجنة الإدارية المحلية.

شاهد أيضاً

إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة: نسبة تهريب السجائر بلغت 1,91 في المائة خلال 2021

 أفادت إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة بأن نسبة تهريب السجائر على الصعيد الوطني بلغت، خلال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *