أخبار عاجلة
الرئيسية / مجتمع / الجمعية المغربية لخدمة اللغة العربية تطالب بالسحب الفوري لكتب “البغرير” و”غريبة” وتدعو أولياء الأمور إلى مواجهة هذا العبث

الجمعية المغربية لخدمة اللغة العربية تطالب بالسحب الفوري لكتب “البغرير” و”غريبة” وتدعو أولياء الأمور إلى مواجهة هذا العبث

استحضر أعضاء المكتب الوطني للجمعية المغربية لخدمة اللغة العربية، بعد نقاش مستفيض، ما تعرفه الساحة التربوية من تذمر واستنكار لما تضمنته الكتب المدرسية الجديدة بالمدرسة المغربية من تجاوزات أخلت بالهوية اللغوية، والشخصية الوطنية، وذلك بإقحام كلمات وعبارات عامية في مقررات اللغة العربية، لن تساهم إلا في انفصام شخصية المتعلم المغربي المعتز بثوابته، ومنها اللغة العربية ،اللغة الرسمية دستورياً، عبر دستوري 1962 و1996، وما أكده أيضا دستور فاتح يوليوز 2011 في الفصل الخامس منه بتنصيصه على أن تظل العربية اللغة الرسمية للدولة، تعمل الدولة على حمايتها وتطويرها وتنمية استعمالها”.

وأعرب المكتب، على خلفية اجتماع طارئ عقده يوم أمس الأربعاء 05 شتنبر الجاري لمناقشة نقطة وحيدة في جدول الأعمال تخص : مستجدات برامج التعليم والمقررات الجديدة المتعلقة بقسمي التحضيري والابتدائي الأول للسنة الدراسية الحالية 2018/2019، (أعرب) عن تنديد الجمعية المغربية لخدمة اللغة العربية بما آلت إليه المقررات والبرامج الدراسية من محاولة لطمس الهوية المغربية الأصيلة، وشجب الاستدراج نحو تدريج اللسان العربي حفاظاً على الْمَلَكَة اللسانية الجماعية بالمغرب الأقصى. كما استنكر، في بلاغ له توصل موقع “المستقبل” بنسخة منه، تدخل أيادٍ خفية لهدم تراث تاريخي منسجم مع المكونات والثوابت.

وطالب البلاغ المسؤولين بالتدخل الفوري لسحب الكتب الجديدة المخلة بثوابت الأمة، إيقافاً لمهزلة التلاعب (بمستوى ومصير الأجيال الصاعدة، ضامنة مستقبل الأمة، ومعقد أملها في إنجاح مسلسل النماء)، كما دعا الآباء والأمهات وأولياء الأمور إلى مواجهة هذا العبث بمواقف حازمة عبر المساطر القانونية من أجل تدارك هذا الانزياح، وتصحيح المسار.

شاهد أيضاً

“جالية البرازيل” تعرب عن ارتياحها الكبير إثر الالتفاتة الملكية السامية لتسهيل عودة مغاربة العالم في أفضل الظروف

أعرب فاعلون جمعويون واقتصاديون ووعاظ مغاربة في البرازيل عن ارتياحهم الكبير إثر التعليمات التي أصدرها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *