أخبار عاجلة
الرئيسية / هي وهو / صحة ولياقة / الدكتور طالب: هذه بعض المقترحات لتجاوز الخصاص في قطاع الأطباء وتمكين المواطن من خدمات صحية في كل ربوع المملكة

الدكتور طالب: هذه بعض المقترحات لتجاوز الخصاص في قطاع الأطباء وتمكين المواطن من خدمات صحية في كل ربوع المملكة

بسبب الخصاص الذي أضحت تعرفه المملكة في صفوف الأطباء، وما يخلفه من انعكاسات وخيمة على صحة المواطن المغربي، ارتأى الدكتور رشدي طالب، الاختصاصي في مجال الإنعاش والتخدير، إلى تقديم جملة من الاقتراحات ودعا هيئة الأطباء إلى نهج سياسة جديدة تقوم على اقتراح وخلق حلول وصيغ لتجاوز هذه المعضلة التي باتت تهدد صحة المواطنين في كل ربوع المملكة.

وأوضح مدير مجموعة أكديتال هولدينغ القابضة أن الطبيب إذا ما تم تحريره من القيد الذي يحبسه وسط النفوذ الترابي ويحاصره بالاختصاص الجغرافي، إلى جانب منحه صلاحية التدخل الطبي بعد ساعات العمل القانونية في المستشفى العمومي، فإن ذلك من شأنه أن يساهم في الرفع من مستوى الخدمات الطبية الموجهة للمواطن في كل مناطق المغرب.

وفي نفس السياق، أكد ذات المسؤول على أن هذه الخطوة تشكل أحد الحلول الآنية التي يمكن تفعيلها، فورا، للتخفيف من حدة الخصاص الذي بات ينخر الجسم الطبي، وذلك في أفق الرفع من أعداد الأطباء في كل التخصصات الطبية، بتوفير الاعتمادات المالية اللازمة، إلى جانب تشجيع أكثر من 7 آلاف طبيب مغربي مهاجر من أجل العودة إلى أرض الوطن وممارسة مهنة الطب في بلادهم وتقديم خدماتهم لأبناء جلدتهم.

وفي الختام، سلط الدكتور طالب الضوء على عدد من المشاكل التي تعيق سير المنظومة الصحية في المغرب، وذكر على سبيل المثال لا الحصر، الخصاص في عدد الأطباء المتخصصين في طب الأشعة “الراديولوجي”، وأشار إلى أن هناك مدنا كبرى بالمغرب تعاني، هي الأخرى، وبشكل كبير من هذا الإشكال، سواء بالقطاعين العام أو الخاص، واستدل على ذلك بمدينة طنجة، في الوقت الذي تفتقد فيه أخرى لوجود طبيب اختصاصي في هذا الجانب ومصلحة طبية مختصة.

وكشف ذات المتحدث أن حياة الأفراد تكون مهددة في كثير من الحالات، وشدد على ضرورة التدخل الاستعجالي، من جهة، وعلى ضرورة ربط شراكة بين القطاعين الخاص والعام، من جهة ثانية، باعتبارها أولوية ملحة يجب التعجيل بها، “مع التركيز على بعدها الإيجابي عوض البحث عن سلبيات قد تكون استثنائية، كما هو الشأن بالنسبة للعديد من القطاعات الأخرى”، يقول الدكتور طالب.

شاهد أيضاً

12 قتيلا و2355 جريحا حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي

لقي 12 شخصا مصرعهم، وأصيب 2355 آخرون بجروح، إصابات 81 منهم بليغة، في 1760 حادثة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *