أخبار عاجلة
الرئيسية / رياضة / كأس السوبر الإفريقي: الترجي له رجاء والرجاء يترجى

كأس السوبر الإفريقي: الترجي له رجاء والرجاء يترجى

ستجرى يوم الجمعة 29 مارس مباراة نهائي كأس السوبر الإفريقية بين بطل عصبة الأبطال الترجي التونسي و الفائز بكأس الرابطة للموسم الماضي الرجاء المغربي. وتقام المقابلة على ملعب استاد ثاني بن جاسم بنادي الغرافة بالدوحة في دولة قطر

وتعتبر هذه المرة الأولى التي تنظم فيها هذه المباراة خارج القارة الإفريقية.

المباراة كبيرة وينتظر منها الكثير. وهي وإن كانت مباراة قارية بطبيعتها، إلا أنها هذه المرة جاءت كمباراة ديربي بين فريقين من شمال إفريقيا يتشابهان في عدة أشياء حتى في الإسم

شاهد المحتوى بالفيديو. الرابط في أسفل المقال

هي مباراة بين إثنين من كبار الأندية الإفريقية مثقلين بالألقاب:

ففريق الرجاء البيضاوي أو الرجاء العالمي كما يسميه محبوه، فاز بالدوري المغربي “البطولة” 11مرة، وبالكأس المحلية “كأس العرش” 8 مرات، دوري الأبطال الإفريقي 3 مرات، كأس الكنفدرالية الإفريقية مرتين، كأس السوبر الإفريقي مرة واحدة، الكأس الأفرو أسيوية مرة واحدة، دوري أبطال العرب مرة واحدة وكأس شمال إفريقيا لللأندية البطلة مرة واحدة.

من جانبه حصل الترجي، فريق الدم والذهب، على بطولة الرابطة التونسية (الدوري) 28 مرة،  والكأس المحلية “كأس تونس” 15 مرات، دوري الأبطال الإفريقي 3 مرات، كأس الكنفدرالية الإفريقية مرة واحدة، كأس السوبر الإفريقي مرة واحدة، الكأس الأفرو أسيوية مرة واحدة، دوري أبطال العرب 3 مرات وكأس شمال إفريقيا لللأندية البطلة مرة واحدة.

إذن هي مواجهة بين عملاقين من الأندية الإفريقية متشابهين لكن ظروفهما قبل هذه المباراة تختلف.

الرجاء خسر هذا الموسم كل الرهانات السابقة حيث غادر الكأس في نصف النهائي وابتعد عن متصدر الدوري فقلت حظوظه في الفوز به، وخرج مؤخرا من كأس الكنفدرالية الإفريقية وهو الفائز بالنسخة الأخيرة. الفريق قام بتغيير مدربه السابق، وتولى الفرنسي باتريس كارتيرون المهمة. هي أيضا مباراة استدراك وتعويض بالنسبة للفريق، ومباراة ثأرية بالنسبة لمدربه الذي حرمه فريق الترجي من الفوز بعصبة الأبطال للموسم الماضي لما كان مدربا للأهلي المصري.

أما فريق الترجي التونسي فيدخل نهائي السوبر في ظروف مغايرة تماما، إذ ما يزال ينافس على عدة ألقاب هذا الموسم. فهو يتصدر الدوري التونسي، وتأهل لدور الربع في الكأس وينافس على المستوى الإفريقي حيث بلغ ربع نهائي عصبة الأبطال. هي أيضا مباراة لتأكيد الريادة.

فلمن ستعود هذه الكأس؟  لأولاد المدرب معين الشعباني زملاء معز بنشريفة؟

أم لأشبال باتريس كارتيرون رفقاء عبد الإلاه الحافيظي؟

الفيديو

شاهد أيضاً

دوري “عائشة بوخاري” .. المنتخب المغربي لكرة القدم النسوية يفوز على نظيره الكاميروني

فاز المنتخب المغربي لكرة القدم النسوية على نظيره الكاميروني بهدف للاشيء، في المباراة التي جمعتهما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *