الرئيسية / أخبار / دولية / الرواية البريطانية لاحتجاز إيران لناقلتها في مضيق هرمز

الرواية البريطانية لاحتجاز إيران لناقلتها في مضيق هرمز

على إثر احتجاز الحرس الثوري الإيراني لناقلة النفط البريطانية ستينا إمبيرو بمضيق هرمز، وجهت بريطانيا رسالة مكتوبة إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في شأن هذه الناقلة، في حين تجاهلت إيران الدعوات المطالبة بالإفراج عن الناقلة ونشرت فيديو لعملية احتجازها.

وقالت بريطانيا في الرسالة الموجهة لمجلس الأمن إن ناقلة ترفع العلم البريطاني احتجزتها إيران اقتربت منها قوات إيرانية عندما كانت في المياه العُمانية وإن هذا العمل “يمثل تدخلا غير قانوني”.

وجاء في الرسالة التي بعثت أيضا إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش: “كانت السفينة تمارس حق العبور القانوني في مضيق دولي بما يكفله القانون الدولي.. يشترط القانون الدولي عدم عرقلة حق المرور، وبالتالي فإن الإجراء الإيراني يمثل تدخلا غير قانوني”.

وقال وزير الخارجية البريطاني  جيريمي هنت أن لندن تبحث خيارات للرد على احتجاز إيران للناقلة البريطانية، من بينها فرض عقوبات وتجميد أصول إيرانية.

وكان هنت أعرب لنظيره الإيراني جواد ظريف في اتصال هاتفي، عن خيبة أمله بشأن الاحتجاز، كما أكد الوزير البريطاني أن اجتماع لجنة الطوارئ الحكومية شدد على رغبة لندن في خفض التصعيد.

وأشار هنت إلى موقف بلاده الداعم للاتفاق النووي مع إيران، ولكنه أكد أن هذه الحالة تتعلق بأمن وأمان السفن البريطانية والدولية في واحد من أكثر الممرات البحرية أهمية في العالم، مضيفا “لهذا ندعو إيران إلى التراجع عن هذا الفعل غير القانوني

من جهة أخرى، قالت وزيرة الدفاع البريطانية إن الفرقاطة الحربية “مونتروز” كانت على بعد ساعة من مكان الحادث في مضيق هرمز، لا على مسافة عشر دقائق، كما جرى تداوله سابقا.

وقالت الشركة المالكة لناقلة النفط البريطانية المحتجزة إن شركة التأمين المتعاقدة معها تواصلت مع رئيس الشؤون البحرية في ميناء بندر عباس، وقد أبلغها أن جميع أفراد الطاقم بصحة جيدة، وأن الناقلة موجودة في مرسى بندر بهونار المجاور.

 

شاهد أيضاً

تشكيل مجلس سيادي لقيادة المرحلة الانتقالية بالسودان

  أعلن المجلس العسكري الانتقالي في السودان، مساء أمس الثلاثاء، عن إصدار مرسوم دستوري بتشكيل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *