أخبار عاجلة
الرئيسية / فيديوهات / الشبري يحكي كيف تسبب الشابل في احتلال البرتغاليين لأزمور، ويكشف تفاصيل وحقائق مثيرة عن المدينة

الشبري يحكي كيف تسبب الشابل في احتلال البرتغاليين لأزمور، ويكشف تفاصيل وحقائق مثيرة عن المدينة

في دردشة غنية، يكشف، أبو القاسم الشبري، باحث أثري مدير مركز دراسات وأبحاث التراث المغربي البرتغالي بوزارة الثقافة والاتصال قطاع الثقافة، خبايا وأسرار حول تحول أزمور من مدينة عريقة غنية برجالاتها ونسائها عبر التاريخ إلى عنوان للفقر والتهميش. كما نبش الشبري في تاريخ عاصمة دكالة قبل الجديدة، تلك المدينة الواقعة على ضفة نهر أم الربيع، والتي تعتبر من أعرق المدن العالمية حيث يصنفها بعض المِرخون بأنها ثالث مدينة قدما في العالم والبعض الآخر يضعها في المرتبة السابعة عالميا، لذلك فما زال الغموض يكتنف أصل نشأتها، التي تروج حولها العديد من الروايات المتقاربة. ففي الوقت الذي يرد فيه البعض تاريخها إلى ما قبل الميلاد المسيحي حيث عرفت الغزو الفينيقي، ورد اسمها ضمن أخبار المؤرخين العرب في القرن التاسع الميلادي، وهي حقبة كان الخوارج والأدارسة يستولون فيها على الحكم بالتداول فيظهر أن المدينة أعطيت إلى عيسى ابن إدريس أثناء تقسيم المملكة الإدريسية. وحوالي 1067م استقر بها المرابطون حيث كان يعيش في أواخر عهدهم أهم رجالات مدينة أزمور، وهو مولاي أبي شعيب الذي أصبح وليا صالحا حاميا للمدينة إلى 1488. عاشت الازدهار في القرون الوسطى إلى أن احتلها البرتغاليون في القرن 16، وبالضبط يوم 3 شتنبر 1513، حيث حاولوا السيطرة عليها لكنهم يفشلون أمام المقاومة الشرسة لسكانها، فتم إجلاؤهم عنها في أكتوبر 1541، وبالتالي لم يدم استيطانهم بها إلا حوالي 28 سنة.

 

شاهد أيضاً

أيوب بنجبيلي: أي دور للأحزاب السياسية في استعادة الثقة بالعملية الانتخابية ؟

الدكتور أيوب بنجبيلي (*) إذا كانت علاقة الحاكم بالمحكوم في الماضي السحيق تتأسس على الدين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *