أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وفن / الفنان محمد القاصيد يؤكد أن وضعية الفنان التشكيلي لازالت في حيز ضيق

الفنان محمد القاصيد يؤكد أن وضعية الفنان التشكيلي لازالت في حيز ضيق

عبد اللطيف أقجي

 

على هامش معرض “مملكة الفنون”، الذي سيقام في الفترة من 9 إلى 13 غشت 2018 بمدينة مراكش، التقى “المستقبل” بعدد من المشاركين في المعرض، واختار لقرائه أحد المتميزين ابن الدار البيضاء المتألق محمد القاصيد، فكان لنا معه الحوار التالي:

المستقبل: بمناسبة مشاركتك في معرض “مملكة الفنون”، هل يمكنك أن تحدثنا عن اللوحة التي ستشارك بها في هذا المعرض؟

محمد القاصيدي: اخترت في هذا الملتقى إحياء فن الخط التشكيلي العربي الذي أصبحنا نفتقد له، لذا شأشارك بلوحة تتميز بالأسلوب المنهجي لإحياء لغتنا الضاد، وتطوير الحرف بأسسه وقواعده المتميزة، والذي نستنتج منه الجمالية في التعبير وننتشي منه ثقافة فنية تعبر عن التاريخ المؤرخ بنفس المنهجية، والمضمون من ذلك هو مراعاة الخط التشكيلي العربي الذي أصبحنا لا نرى معارض في هذا الصدد واللوحة هي خير معبر عن ذلك.

س :ماذا تنتظر من “مملكة الفنون”؟

ج : أنتظر أن يتواصل باستمرارية دائمة ويواكب السير قدما نحو ثقافة فنية عالية الجودة من حيت العطاء، فهذا لا يأتي عبثا، وإنما بمجهودات قابلة للتجديد ومفتعلة بالفن الراقي والذوق والجمالية بعيدا عن التقليد. فالمعرض يشكل وسيلة للتواصل مع باقي الفنانين الذين بصموا بأسلوبهم وثقافتهم الفن التشكيلي إلى أوج العطاء والإبداع المعرفي لتطوير المنهجية التطبيقية، مع استنساخ الفكر الفني في إبداع مجمل لوحاتهم.

 س: كيف ترى وضعية التشكيليين في المغرب؟

 ج: وضعية التشكيليين بالمغرب ما تزال في حيز ضيق يستدعي الاعتناء الفعلي بهذه الفئة التي تكرس ثقافة وتطور فني يلزمه المساعدة من وزارة التفافة بالنظر إليهم، لأن أي فنان عصامي وأكاديمي يعطي أكتر من الآخرين كي يكون فنانا عنده حسن الإدراك والحدس السريع البديهي، لأن الفنان كذلك له دور في النموذج الحضاري للرقي به إلى أبعاد التطور المعرفي، كما أن الفنان المغربي الأصيل يحتاج إلى دعم معنوي ومادي. لحد الآن مازلنا نرى المسؤولين عن هدا الميدان الفني بدون رؤى فعلية تعكس مساهمتهم في تطوير الواقع الثقافي الفني.

وأتمنى الرعاية التامة واللازمة لأن الفنان المغربي يحتاج اهتماما متواصلا ومساعدة فعلية ومادية كي نستنبط منه فنا قابلا لمسايرة هذا المنحى الجميل.

شكرا السيد القاصد على سعة صدرك

أنا بدوري اشكركم اخي عبد اللطيف اقجي لما يحبه ويرضاه وبكتابتكم واسلوبكم يسلم رؤاكم وفكركم الواسع والتحليل الفني والاساسي في اسلوب وحوار متمبز قد اقول انا فنان ولكن الفنان حتى نرى ما يعطي الفكرة لرسم التي تاخد الحيز الكبير من الاشتغال تبقى الفكرة الى اي خانة من المدارس والى اي تقنية مع المواد الخام التي يأكلها كي نستنتج من اللوحة التجديد اولا بعيدا عن التقليد نستنتج التقافة والفكر الحضاري الدي يعطينا الجودة.
أجرى الحوار عبد اللطيف اقجي

شاهد أيضاً

بالعاصمة الاقتصادية.. اختتام فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان الدار البيضاء الدولي لآلة العود

اختتمت، مساء أمس بالعاصمة الاقتصادية، فعاليات النسخة الثالثة لمهرجان الدار البيضاء الدولي لآلة العود، الحدث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *