أخبار عاجلة
الرئيسية / مجتمع / القمة العالمية الثانية “مبادرة نساء بإفريقيا” بمراكش اليوم الثاني تحت شعار التعليم وتمكين المرأة

القمة العالمية الثانية “مبادرة نساء بإفريقيا” بمراكش اليوم الثاني تحت شعار التعليم وتمكين المرأة

انعقد يوم الجمعة 28 سبتمبر 2018 ، “بـ”بلدي كنتري كلوب” بمراكش، اليوم الثاني من القمة العالمية لمبادرة نساء  بإفريقيا، والتي تشكل الأرضية الدولية الأولى للتنمية الاقتصادية ومواكبة النساء الإفريقيات الرائدات، ذوات المؤهلات العالية.

وانطلق اليوم الثاني من قمة هذه السنة، الذي تناول محور “الثقة في إفريقيا، والوثوق في مواهبها”، بـ4  لقاءات محورية نظمتها مؤسسة  WIA Philanthropy، ومكنت هذه اللقاءات القطاعية (الزراعة، الطاقة، التكنولوجيا الرقمية، التعليم) الأعضاء من المشاركة في نقاش غير رسمي بين القادة المؤثرين وخريجات برنامج رجال الأعمال 54 من WIA.

وتسارعت الأحداث، كما هو الشأن بالنسبة للأمس، عبر سلسلة من الجلسات الغنية بالتبادل وتقاسم الخبرات، بحضور 480 من الرجال والنساء، من 70 دولة، منها 52 بلدا إفريقيا، مما شكل فرصة جيدة من أجل التحاور المباشر والشخصي مع شخصيات إفريقية ودولية.

Men With WIA هي/ هم يشجعون  تمكين المرأة

مع هذا البرنامج الجديد، أعطت مبادرة WIA  الكلمة للرجال الذين يساندون المرأة والذين يأملون في العمل لدعم جيل جديد من النساء القياديات بإفريقيا.

ومن خلال حملات ملموسة في مجال التمكين، والحكامة والاستثمار، عملت  « Men with WIA » جنبا إلى جنب مع النساء لتفعيل التغيير، وتجاوز العقبات التي تعترض المساواة بين الرجل والمرأة، وبالتالي تسهيل اندماج النساء الإفريقيات بمجتمعاتهن.

حسن با، الشريك المؤسس للتضامن مع المرأة الإفريقية

” لا يمكننا، إنسانيا، أن نبقى مكتوفي الأيدي أمام الانتهاكات التي تتعرض لها المرأة، وإلا فلا يمكننا التحدث عن الحضارة”.

بوليوا صابورين، راقص ورئيس وشريك مؤسس لمؤسسة لوبا:” الأفارقة لا يواجهون الصعوبات بنفس طريقة الغربيين.

والرقص هو أداة للتأقلم تمكن المرأة من أن تبني نفسها من جديد، والحصول على جو من الأمان”

ليبومير روغليف، محامي مدير قسم محاميي إفريقيا:” مم يخاف الرجال أيضا؟ لماذا يخافون من امرأة ناجحة؟ علينا العمل، والتعاون، والتطور معهن”.

سليمان خول، نائب رئيس تسويق المشتريات لدى مجموعةأكور”: تواجهنا تحديات يجب رفعها بالنسبة للقارة، والمرأة لديها كلمتها في هذا المجال. ولهذا كان من اللازم تلقي دعم الجهات العليا”.

 المؤتمرات الرئيسية تتمحور حول: كسب معركة التعليم

تبلغ نسبة الأميين بالقارة الإفريقية 38% حاليا، تمثل النساء نسبة الثلثين منها.

ما هو النموذج الجيد للتعليم بالنسبة للنساء الإفريقيات؟ وكيف يتم تمويله؟ كيف السبيل إلى خلق معابر تخولهن المرور من عالم الشغل إلى عالم الإدارة؟ ماهي الشعب المفضلة؟ هل يجب تطوير الذكاء الاصطناعي؟…

اقترح متحدثون أفارقة ودوليون (من بينهم سيدريل فيلاني، عالم رياضيات فرنسي، وأستاذ بجامعة ليون و نائب إيسون، شارل إدوارد بوي، الرئيس المدير العام  لـ”رولاند بيرجي، نتالي مونيامباندا،…) توجهات للتفكير معتمدين على الهدف رقم 4 من أهداف التنمية المستدامة، من أجل تعليم شامل وذو جودة في أفق 2030.

ولكسب معركة التعليم في إفريقيا، سلط المؤتمر الرئيسي  الضوء على نموذج مدارس التميز.

فرنسي سمبوري، مدرس الهندسة الطاقية بـ 2IE و مستشار المدير العام المكلف بالتطوير المؤسساتي:” إن ما يجعل من 2IE مركزا للتميز، هو إمكانية توظيف طلبته”.

نتالي مونيامباندا، مديرة التواصل بـ IASM و المديرة العامة لـNext Einstein Forum :” لا يجب خلق التميز لمجرد التميز. والتحدي الواجب رفعه حاليا هو المنافسة بين العديد من المناهج، ونقص الأسواق الملموسة. ونحن كنسوة، يجب أن نتعاون للعمل سويا، والوثوق بإمكاناتنا وكفاءاتنا، لأن العديد من الفتيات حصلن على نقاط ممتازة لكن يبقى إحساسهن أدنى من أن يتابعن دراستهن العليا.”

حوار نغوزي أكونجولويلا

الفساد ليس فقط كابحا للتطور الاقتصادي للدول، بل يشكل أيضا عائقا أساسيا لتمكين المرأة الإفريقية.

وقد حضر المشاركون والمشاركات بالقمة كلمة نغوزي أوكنجو لويلا، اقتصادي نيجيري، وأول سيدة تشغل منصب المالية بنجيريا.

ففي أبريل 2018، أصدرت نغوزي كتابا بالانجليزية بعنوان” محاربة الفساد خطر”. كشفت من خلاله كواليس السلطة، ومختلف الضغوطات التي تعرضت لها هي وعائلتها، كما اقترحت من خلاله طرقا مختلفة لمحاربة الفساد. حيث قالت “إن تغيير البلد يبدأ بتغيير أنفسنا”.


جائزة رجل السنة الإفريقي، لسنة 2018

تكافئ هذه الجائزة السنوية التي تم إحداثها السنة الماضية من طرف مبادرة WIA الالتزام الاستثنائي للرجل الإفريقي من أجل دعم وتشجيع المرأة داخل المشهد السوسيو اقتصادي للقارة.

ويعتمد اختيار الفائز على ثلاثة معايير رئيسية، وهي أن يكون:

–    إفريقيا

–    مناضلا فعليا من أجل تحقيق العدل والمساواة

–    مؤثرا داخل النظام الإيكولوجي

وفاز بلقب رجل  السنة الإفريقي لسنة 2018 التونسي بدر الدين والي ، رئيس مجموعة فيرمغ ‪(Vermeg‪)،  (الرائدة عالمياً في البرمجيات المالية)، والذي بادر إلى دعم حملة من أجل المساواة. وبفضل صيته، شجع ولوج المرأة لمجموعات التفكير والشبكات المهنية الداخلية والخارجية، وخاصة من خلال إستراتيجية التأثير والضغط (الإعلام، وشبكات التواصل الاجتماعي).

اختتام القمة مع ستيفان ريتشارد

” تعتبر المرأة نبض الحضارة والمجتمع والثقافة الإفريقية. وهي المحور الأساسي والإيجابي للثورة الرقمية، فهي تستطيع أن تجعل من هذه الثورة مكسبا حقيقيا للإنسانية. (…) يشهد العالم بأسره ثورة رقمية وفي إفريقيا، يعتبر الأمر رائعا. ويتوقع أن يصل عدد الهواتف الذكية سنة 2021، 1 مليار هاتف بإفريقيا. والثورة الرقمية بإفريقيا ما تزال في أطوارها الأولى. فما يزال  أمام القارة الكثير من العمل، والعديد من الفرص، ويمكن لنجم القارة أن يسطع بكل سهولة مقارنة بباقي القارات”.

شاهد أيضاً

عمالة مقاطعة الحي الحسني.. التأكيد على ضرورة احترام المواعيد لتفادي الاكتظاظ

 أهابت السلطات المحلية بعمالة مقاطعة الحي الحسني بالدار البيضاء بجميع المواطنات والمواطنين احترام المواعيد والحضور …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *