أخبار عاجلة
الرئيسية / مختلفات / القناة الثانية تجري حركة انتقالية لعمالها وصحافييها بالمكاتب الجهوية

القناة الثانية تجري حركة انتقالية لعمالها وصحافييها بالمكاتب الجهوية

 

طنجة : كادم بوطيب

 

تعيش القناة الثانية، حاليا، على إيقاع حركة إعادة الانتشار، ستهم صحافيين وتقنيين في عدة مكاتب جهوية تابعة لها في مدن من بينها الرباط، والحسيمة، وورزازات، ومراكش.

وأكدت مصادر مطلعة لموقع “المستقبل” أن إدارة القناة الثانية وضعت، منذ عدة أشهر، رهن إشارة العاملين بمكاتبها الجهوية استمارات تضم ثلاثة اختيارات يتم ترتيبتها بناء على رغبة كل عامل، بينما هناك مكاتب أخرى، وخاصة الجنوبية لم تشملها حركة إعادة الانتشار.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن حركة إعادة الانتشار في المكاتب الجهوية لا تتم وفق معايير معينة، وإنما أغلب من تشملهم يستفيدون من منحة وصفت ب”الهزيلة”، إذ لا تتجاوز ألف درهم كلما تم الابتعاد عن المقر الرئيسي للقناة بمائتي كيلومتر، وألفي درهم في مسافة تتراوح ما بين 200 و500 كيلومتر وثلاثة آلاف درهم حين تزيد المسافة عن 500 كيلومتر.

وعن تفاصيل أكثر بشأن حركة إعادة الانتشار في المكاتب الجهوية للقناة الثانية قال محمد الوافي، الكاتب العالم لنقابة «دوزيم» في تصريح صحفي: “إن الهدف منها هو محاربة الكسل في صفوف مهنييها، وأيضا التصدي لكل الممارسات المنبوذة”.

واسترسل محمد الوافي، قائلا، إن إدارة القناة الثانية تهدف إلى ضخ دماء جديدة بين الفينة والأخرى من خلال تكليف العاملين بمكاتبها الجهوية بالانتقال إلى مدن أخرى من أجل الانفتاح على ملفات أخرى وإنجاز الأعمال اليومية، خاصة في تغطية مختلف الأنشطة التابعة لمديرية الأخبار أو لباقي أقسام التحرير.

وبالمكتب الجهوي للقناة الثانية لطنجة، وعلى الحائط الفايسبوكي للزميل فؤاد العزوزي،  امتزجت عبارات الحسرة والأسف لقرب مغادرته المكتب في اتجاه مكتب الحسيمة، بشهادات أكدها زملاءه من مسؤولين ومتتبعين للشأن العام المحلي وإعلاميون وصحفيون بأن” الرجل” شكل منعطفا مهما في تاريخ مكتب القناة بطنجة وفي الصحافة الجهوية، حيث سجل الزميل العزوزي بصمات واضحة وقوية في المشهد الإعلامي المغربي بمهنية عالية، وأجمعوا على أن مغادرته لمكتب طنجة خسارة كبرى للمشهد الإعلامي الوطني والمحلي للمدينة.

وأشار هؤلاء الإعلاميون، في مختلف تدويناتهم، على الفايسبوك إلى تميز الزميل” فؤاد العزوزي”، بسقفه المهني المرتفع، ومساهمته برفع مستوى الوعي الوطني تجاه العديد من القضايا، ما جعله “نموذجا” لما يجب أن يكون عليه باقي زملائه في القناة الثانية.

ومن جهة أخرى، أكد العامة من معارفه ومتتبعيه  في طنجة بأحاديث كثيرة أن مسيرته المهنية في الشمال حافلة بالعطاء والتميز، ما يجعله يحظى باهتمام قوي وكبير من المواطنين زكته أخلاقه العالية، وأن جميع روبورطاجاته تقدم للمشاهد وجبة يومية كاملة يجد فيها ضالته وصورته ورسالته ودوره وحضوره.

يشار  إلى أن الزميل الصحفي الصديق بنزينة سيتولى تسيير مكتب القناة الثانية بطنجة قادما إليه من المكتب الجهوي لمراكش، وذلك بعد أن عمل لسنوات طويلة أخرى بمكتب أكادير.

شاهد أيضاً

وفاء قشبال تكتب: اخنوش بين اختصار الأغلبية ونفخ المعارضة

و فاء قشبال (*) هل يسعى عزيز أخنوش المكلف بتشكيل الحكومة المقبلة، إلى إفراغ المعارضة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *