أخبار عاجلة
الرئيسية / مختلفات / المدرسة الأمريكية بالدار البيضاء تنظم جلسة بالمباشر في محطة الفضاء الدولية مع رائد الفضاء بوكالة “ناسا” ريتشارد أرنولد

المدرسة الأمريكية بالدار البيضاء تنظم جلسة بالمباشر في محطة الفضاء الدولية مع رائد الفضاء بوكالة “ناسا” ريتشارد أرنولد

أعلنت المدرسة الأمريكية بالدار البيضاء عن بدء السنة الدراسية بتعيين مدير جديد واعتماد خطة عمل للسنوات الثلاث القادمة، حيث تم تعيين جون راندولف في هذا المنصب الذي شغله منذ 20 عامًا.

ويتطلع راندولف، الذي يوقع على عودته، إلى تطوير ديناميكية جديدة بالمدرسة من خلال التركيز أكثر على روح المجتمع، حيث وضع خطة عمل جديدة، مع المجلس، للسنوات الثلاث القادمة.

وكشفت المدرسة، في بلاغ لها توصل موقع “المستقبل” بنسخة منه، أنها تستثمر في وسائل التعلم التحفيزية والتعاونية داخل بيئة حديثة، وذلك بهدف الحفاظ على روح المدرسة المبتكرة لتشجيع كل تلميذ باعتباره فردا، ولكن أيضًا من منظور شمولي.

وبهذا الخصوص، يقول جون راندولف: “تسعى المدرسة الأمريكية بالدار البيضاء لأن تكون المؤسسة الأولى في المنطقة لتطوير وبناء المواطنين من أجل عالم مزدهر”. وأضاف: “تم إنشاء المدرسة الأمريكية بالدار البيضاء سنة 1973، وهي المؤسسة الوحيدة التي تقدم دبلوم البكالوريا الدولية ” International Baccalaureate diploma ” في المغرب ونحن فخورون بذلك”.

وأوضح البلاغ أن المدرسة الأمريكية بالدار البيضاء تقدم برنامجًا دوليًا مبتكرًا في بيئة محفزة لكل طالب لتحقيق التميز الأكاديمي والشخصي.

وأضاف أنه في إطار تشجيع الابتكار، نظمت المدرسة الأمريكية بالدار البيضاء لفائدة 75 من تلامذتها جلسة مباشرة من الأسئلة والإجابات من محطة الفضاء الدولية مع رائد الفضاء بوكالة “ناسا” ريتشارد أرنولد، وهو أستاذ البيولوجيا السابق الذي عمل في بداية حياته المهنية في المدرسة الأمريكية بالدار البيضاء، وذلك بحضور ممثلي القنصلية الأمريكية، حيث رافق التلاميذ والطلاب أساتذتهم وموظفي المدرسة، وكذا الإداريين، وعلى رأسهم المدير الجديد للمؤسسة، حيث تبادلوا الحديث مع رائد الفضاء، واستمرت اللمحة العامة عن محطة الفضاء الدولية لمدة عشرين دقيقة.

وخلال هذه الحصة، سأل الحضور ريتشارد أرنولد عددا من الأسئلة حول جوانب متعددة تتعلق بالفضاء والحياة في الفضاء والمحطة الفضائية، والتي رد عليها بحب رائد الفضاء، الذي كان ضمن بعثة أبحاث فضائية لعدة أشهر. وصرح الإداريون”لقد كانت لحظة فرح وفخر مشترك بين جميع الحاضرين في هذا الحدث. بالنسبة للتلاميذ، فهذه اللحظة المتميزة بقيم التشارك والأجواء التحفيزية، هي مهمة جدا لتطورهم الشخصي، كما ستبعث فيهم روح التعاون، وأن يكونوا مبدعين داخل المجموعة، وأن يتعلموا كيفية التعلم”.

جدير بالذكر أن هذه المبادرة تم إعدادها، لعدة أسابيع، من قبل قسم تكنولوجيا المعلومات في المدرسة الأمريكية بالدار البيضاء، بالشراكة مع وكالة “ناسا” في هيوستن.

 

 

شاهد أيضاً

وفاء قشبال تكتب: اخنوش بين اختصار الأغلبية ونفخ المعارضة

و فاء قشبال (*) هل يسعى عزيز أخنوش المكلف بتشكيل الحكومة المقبلة، إلى إفراغ المعارضة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *