أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وفن / المهرجان الدولي للمسرح الجامعي للدار البيضاء يفتتح دورته 31 معلنا دور المسرح وإسهامه الفعلي والملحوظ في التغيير
ذ. عبد القادر كنكاي رئيس المهرجان وعميد كلية الآداب بنمسيك الدار البيضاء

المهرجان الدولي للمسرح الجامعي للدار البيضاء يفتتح دورته 31 معلنا دور المسرح وإسهامه الفعلي والملحوظ في التغيير

عاشت مدينة الدار البيضاء يوم أول أمس الثلاثاء 2 يوليوز الجاري بالمركب الثقافي مولاي رشيد، ليلة استثنائية مسرحية وفنية وثقافية وعلمية بكل المقاييس، وذلك بمناسبة افتتاح أشغال الدورة 31 المهرجان الدولي للمسرح الجامعي للدار البيضاء، وذلك بحضور 13 دولة وما يقارب 150 جامعيا يمثلون جامعات دولية من أمريكا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا والصين والمكسيك، وأوكرانيا، وساحل العاج وكوريا الجنوبية وغينيا ومصر.

ذ. عبد القادر كنكاي رئيس المهرجان وعميد كلية الآداب بنمسيك الدار البيضاء

وبهذا الخصوص، صرح رئيس المهرجان ،عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك باسم الجهة المنظمة لهذه التظاهرة الثقافية والحدث الفني والمشروع العلمي، بأن هذه الدورة تأتي بعد مرور 30 سنة من حياة المهرجان، تأتي بنكهة خاصة كونها تنظم وجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، تعرف تعيين الأستاذة عواطف حيار رئيسة جديدة لهذا الجامعة العريقة. وأشار العميد أن كلية الآداب بنمسيك تهدف من خلال هذا المهرجان إلى تقوية موقع مدينة الدار البيضاء كقطب اقتصادي وجامعي وعلمي وثقافي، من تم أعربت رئيسة جامعة الحسن الثاني، ذ. عواطف حيار عن سعادتها بتحمل المسؤولية في جامعة لها علاقة بكليات نشيطة مثل كلية الآداب بنمسيك التي أسست لصيت وطني ودولي من خلال كل مبادراتها، كما نوهت بالجهد المبذول في التنظيم والانفتاح على التجارب العربية والإفريقية والدولية.
هذا وأشارت اللجنة المنظمة أنه قد تم اختيار موضوع هذه الدورة: “المسرح والتغيير” لعدة اعتبارات فنية وإستراتيجية وبيداغوجية، وذلك رغبة منها في الانخراط في المستجدات والقضايا الآنية التي يعرفها العالم خاصة الوعي بأهمية الممارسة المسرحية في التنمية الذاتية للأفراد والجماعات في التربية والتعليم وداخل العائلة وداخل المقاولات والمؤسسات وعند الدول.
كعادته، يستضيف المهرجان في كل دورة دولة ضيفا شرفيا، وهذه السنة يستضيف دولة فرنسا، وذلك تتويجا للعلاقات الطيبة التي تجمع المملكة المغربية ودولة فرنسا، وأيضا لنضج علاقات التعاون والشراكة بين عدة جامعات مغربية وفرنسية، بالإضافة إلى كون فرنسا، من خلال مكتب التعاون الثقافي بالسفارة، من مؤسسي هذا المهرجان في نهاية الثمانينات.


وترسيخا لثقافة الاعتراف، كرم المهرجان الدولي للمسرح الجامعي للدار البيضاء هذه السنة في دورته 31، أربعة وجوه مسرحية مغربية لها حضور أكاديمي وفني وإعلامي، وهم الفنانة زهيرة صديق والمبدعين المثقفين والمربيين: رشيد الفكاك وبوسرحان الزيتوني والإعلامي والفنان المتميز إدريس الإدريسي، وذلك اعترافا بخدماتهم في مجالات التأطير والإبداع والإشعاع.
وأشادت جل كلمات حفل الافتتاح التي تناوب عليها كل من العميد رئيس المهرجان، ذ.عبد القادر كنكاي، ورئيسة جامعة الحسن الثاني الدار البيضاء، ذ. عواطف حيار، وعامل مقاطعات مولاي رشيد، وعامل مقاطعات سيدي عثمان، ومدير المعهد الفرنسيCCF، أن المهرجان الدولي للمسرح الجامعي يساهم في دبلوماسية ثقافية موازية باعتباره مشروعا ثقافيا وتنمويا بالنسبة للمغرب وللجامعة المغربية ولمدينة الدار البيضاء التي يحمل اسمها المهرجان الدولي للدار البيضاء، الذي يمثل نافدة المغرب على العالم لتقديم صورة طيبة عن الجامعة المغربية وعن حقيقة المغرب بلدا آمنا مستقرا وفضاء للسلم والتعايش بين الثقافات، وهي مناسبة لضيوف المهرجان الآتين من بقاع العالم ومن مختلف الدول الصديقة والشقيقة المشاركة، للوقوف على مظاهر النمو والتطور الذي تعرفها المملكة المغربية في مختلف المجالات، وأن استمرار المهرجان في طريقه ليصل إلى الدورة 31 يؤكد النفس الطويل الذي يمتاز به كل الفاعلين بالمؤسسة، أساتذة وإداريين وطلبة، وعيا منهم بأهمية هذه التظاهرة بالنسبة للمحيط وبالنسبة للمغرب، وبفضل كل الطاقات ودعم كل شركاء جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء وباقي المؤسسات التي تمثل مدبري الشأن العام والمحلي والتي تمثل القطاع العام والخاص، وباقي وسائل الإعلام السمعي والسمعي البصري والمكتوب والإلكتروني.

جانب من الحضور الذي ترأس حفل الافتتاح

وللإشارة، فقد قدم المهرجان للحضور النوعي وضيوفه وطلبة الجامعات مشروعه التنشيطي والتفعيلي والفاعلين والفعاليات التي ستقود الدورة 31 من المهرجان من 2 يوليوز 2019 إلى 7 يوليوز 2019، في فضاءات العروض المسرحية في كل من مسرح مولاي رشيد وسيدي بليوط وثريا السقاط واستوديو الفنون الحية والمعهد الفرنسي، وفضاء عبد الله العروي بكلية الآداب بنمسيك، عبر عروض مسرحية دولية ووطنية، وهي عبارة عن ماستر كلاس وتكوين مواز، هذه العروض المسرحية سيتم تقييمها من طرف لجنة تحكيم تترأسها المكسيكية كرستينا إيزابيل، وتضم في عضويتها: شيريم شوا من كوريا الجنوبية وأبدولاي ديالو من غينيا وعبد القادر سبيل من المغرب، كما سيحضر جانب التكويني والبعد العلمي مع الورشات الخمس التي يؤطرها مغاربة وأجانب خبراء في مجالهم وتتوزع الورشات بين إعداد الممثل ومعرفة الجوانب الفنية والتقنية والأدبية للعرض المسرحي يستفيد منها الطلبة وعموم المهتمين، ستستمر هذه الورشات بفضاء كلية الآداب بنمسيك من 3 يوليوز إلى 6 يوليوز 2019، ومنتوجها سيقدم في حفل الاختتام، وبمناسبة الحدث الثقافي الذي تجتمع فيه تجارب ومعارف مختلفة ومتنوعة ستقام ندوة تناقش محور الدورة المسرح والتغيير، يوم الجمعة 5 يوليوز 2019 بفضاء كلية الآداب بنمسيك.

شاهد أيضاً

اكتشاف أقدم أثر للثقافة الأشولية بشمال إفريقيا يعود إلى مليون و 300 ألف سنة بالدار البيضاء

 أعلن فريق بحث مغربي- فرنسي-إيطالي ،اليوم الاربعاء، أنه تمكن من تأريخ بقايا الأطوار القديمة للثقافة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *