أخبار عاجلة
الرئيسية / مجتمع / الناظور.. توقيف شخص خطير بتهمة محاولة القتل وتكوين عصابة وتنظيم الهجرة والاتجار في المخدرات

الناظور.. توقيف شخص خطير بتهمة محاولة القتل وتكوين عصابة وتنظيم الهجرة والاتجار في المخدرات

عملت عناصر فرقة الشرطة القضائية بمدينة الناظور، بتنسيق وثيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، في حدود الساعة الثانية والنصف من صباح اليوم الأربعاء، من توقيف شخص يبلغ من العمر 31 سنة، من ذوي السوابق القضائية، وذلك للاشتباه في تورطه في محاولة القتل العمد بواسطة السلاح الناري، وتكوين عصابة إجرامية تنشط في السرقات الموصوفة، والتزوير، وتنظيم الهجرة غير المشروعة، والاتجار في المخدرات والمؤثرات العقلية.

وأفاد بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنه تم توقيف المشتبه فيه، برفقة شخص آخر يبلغ من العمر 25 سنة، على متن سيارة مسجلة بالخارج بمحطة للوقود بضواحي مدينة العروي، وهو في حالة تلبس بحيازة مسدس ناري من عيار 9 ملمتر و39 رصاصة، فضلا عن مبلغ مالي، حيث أبدى مقاومة عنيفة قبل أن تتمكن مجموعة التدخل الخاصة من توقيفه وتحييد الخطر الصادر عنه.

وأشار المصدر ذاته أن عملية تنقيط المشتبه فيه الرئيسي بقاعدة بيانات الأشخاص المبحوث عنهم أوضحت أنه يشكل موضوع 21 مذكرة بحث صادرة في حقه من طرف مصالح الأمن الوطني والدرك الملكي بالناظور وابني انصار، وكذا الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، وذلك للاشتباه في تورطه في تكوين عصابة إجرامية، وتعدد السرقات بالعنف، وتنظيم الهجرة غير المشروعة، والتزوير واستعماله، ومحاولة القتل العمد بواسطة السلاح الناري في إطار تصفية الحسابات في قضايا المخدرات.

وقد تم إيداع المشتبه فيه الرئيسي ومرافقه تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد جميع الأفعال الإجرامية المنسوبة إليه، والكشف عن ارتباطاته المحتملة بشبكات التهريب الدولي للمخدرات والمؤثرات العقلية، في حين تم وضع السلاح الناري المحجوز رهن إشارة مختبر الشرطة التقنية لإخضاعه لخبرة باليستيكية للتحقق من الجرائم التي يحتمل أن يكون قد استخدم في ارتكابها.

شاهد أيضاً

فرق طبية عسكرية تدعم جهود وزارة الصحة لإنجاح عملية التلقيح ضد “كوفيد-19”

انخرطت فرق طبية من مفتشية الصحة العسكرية التابعة للقوات المسلحة الملكية في دعم الجهود التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *