أخبار عاجلة
الرئيسية / الرأي / اليحياوي: خطاب 20 غشت أكد على أهمية تأطير عاجل وديناميكية أكثر فعالية ونجاعة لصالح الشباب المغربي

اليحياوي: خطاب 20 غشت أكد على أهمية تأطير عاجل وديناميكية أكثر فعالية ونجاعة لصالح الشباب المغربي

أكدت أمال اليحياوي، باحثة استثمار في الهيئة العامة للتقاعد والتأمينات الاجتماعية بدولة قطر، والكاتب العام لمجلس مغربيات العالم، ورئيسة اللجنة النسائية لرابطة الجالية المغربية في قطر، أنها ليست المرة الأولى التي يرسل فيها جلالة الملك محمد السادس نصره الله رسالة واضحة وتوجيهات صارمة من خلال خطاباته التي يوجهها للشعب المغربي في المناسبات الوطنية. وذكرت أن جلالة الملك في خطابه أمس بمناسبة ثورة الملك والشعب، أكد على ي يعتبر المحرك الأأهمية تأطير عاجل وديناميكية أكثر فعالية وأكثر نجاعة لصالح الشباب المغربي الذساسي للتنمية الوطنية الحقيقة. “لخص جلالته في خطابه معظم المشاكل التي يواجهها الشباب المغربي في رحلة سعيه إلى الإندماج في سوق العمل، الإندماج الذي يليق به وبطموحاته وبكفاءاته والذي يسهم بشكل مباشر في عجلة التنمية”.

 

وأشارت السيدة اليحياوي، في تصريح لموقع “المستقبل”، أن جلالته أكد على مسؤولية الجميع بدون استثناء، بدءًا من المنهج التعليمي والتخصصات التي لم تعد مطلوبة في سوق العمل، والتي من شأنها أن تنتج فئة متعلمة حاملة للشهادات ومثقفة لكن لا تتوفر على فرصة عمل لتمرر علمها وخبرتها اللذان اكتسبتهما من سنوات الدراسة، وبالتالي تعيش تصارع البطالة وتزيد في مؤشرها في بلادنا، مما فيه الكثير من إهدار الوقت والمال العام والطاقة الشبابية التي لا يمكن تعويضها، بحيث إن المغرب يعتمد بشكل كبير على موارده البشرية، ومرورا عبر المؤسسات والجهات المشغلة التي تحتاج إلى إصلاح كبير لمنظومتها ولآلياتها ولقوانينها والتي يتطلب منها إدراك فوري لمستوى الخلل وتصحيحه ليتمكن الشباب من إيجاد غايتهم المشروعة، لاسيما أن المغرب يعرف ازدهارا ونموا اقتصاديا مشهودا له من الجميع لكن يبقى السؤال المحير: لماذا فرص العمل قليلة جدا مقارنة بالنمو الاقتصادي الذي يعرفه المغرب؟

 

وقالت باحث الاستثمار في الهيئة العامة للتقاعد والتأمينات الاجتماعية بدولة قطر، إن خطاب جلالة الملك تضمن السؤال الذي يروج في أذهاننا جميعا نحن المغاربة، بل قد أعطى له الجواب الحل والسبل والتوجيهات السامية لتحقيق ما يرجوه المغرب والمغاربة في أقرب الآجال بهدف القيام بمراجعة شاملة لكل المعطيات الراهنة التي تزيد من حدة البطالة وترهق الشباب المغربي سواء من هم داخل الوطن، الذين يطمحون إلى ترجمة واقعية لطموحاتهم وآفاقهم عبر تمكينهم من عمل يضمن لهم مستقبلهم وكرامتهم، أو الشباب المغربي خارج الوطن الذين ملوا غربتهم ويتمنون الرجوع إلى وطنهم ليساهموا في تنميته وضخ فيه كل ما اكتسبوه من علم ومعرفة في سائر بلدان العالم التي درسوا فيها.

شاهد أيضاً

الحركة الانتقالية لموظفي الجمارك في سياق خطاب العرش المجيد

خالد شهيم عرفت إدارة الجمارك و الضرائب غير المباشرة خلال الأيام القليلة الماضية حركية انتقالية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *