أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وفن / انطلاق فعاليات الدورة الثامنة لمهرجان توت الأرض بمولاي بوسلهام

انطلاق فعاليات الدورة الثامنة لمهرجان توت الأرض بمولاي بوسلهام

• نعيمة السريدي

تنطلق اليوم الأربعاء 11 أبريل الجاري فعاليات الدورة الثامنة لمهرجان توت الأرض، الذي تنظمه مؤسسة نالسيا في الفترة من 11 إلى 13 أبريل الجاري، تحت شعار “تثمين فاكهة توت الأرض دعامة أساسية للتنمية الفلاحية”، بمنتجع مولاي بوسلهام بإقليم القنيطرة، الذي ينتج حوالي 80 في المائة من هذه الفاكهة، في الوقت الذي ينتج فيه إقليم العرائش 20 في المائة فقط.

وتتميز هذه الدورة، حسب بلاغ صادر عن الجهة المنظمة توصل موقع “المستقبل” بنسخة منه، بحضور عربي وآسيوي وازن، حيث اختارت دولة الكويت ضيفة شرف المهرجان، إلى جانب حضور جمهورية كوريا الجنوبية، مما سيتيح الفرصة لإنشاء علاقات للتعاون والشراكة في المجال الفلاحي، لاسيما فيما يتعلق بزراعة توت الأرض، بالإضافة إلى مشاركة المجتمع المدني والمؤسسات الفلاحية والمحلية والوطنية والدولية، وممثلي البعثات الديبلوماسية، ووسائل الإعلام الوطنية والدولية.

وأفاد البلاغ أن برنامج الدورة يتميز بغنى فقراته وتنوعها كالندوات العلمية والورشات التأطيرية والزيارات الميدانية لحقول وضيعات زراعة توت الأرض ولبعض محطات التلفيف والتجميد، إلى جانب تنظيم كرنفال احتفالي يتوج بتقديم ملكة جمال توت الأرض لسنة 2018، ومسابقات رياضية وإقامة عروض فنية تراثية تنتمي لمنطقة الغرب الزاخرة بالأهازيج الشعبية والموروث الثقافي الشعبي.

وكشف الخبير الفلاحي عبد الكريم نعمان، مدير المهرجان، أن هذه التظاهرة السنوية مناسبة لتحسيس الفلاحين بأهمية التفكير في تطوير منتوجات توت الأرض عبر تثمين هذه المادة الحيوية، وكذا توعيتهم بأهمية استعمال البذور المختارة والشتائل السليمة من الأمراض للحفاظ على الإنتاج والغطاء النباتي، والمحافظة على السلامة الصحية للمستهلك.

وأضاف نعمان أن المهرجان يشكل مناسبة لتبادل التجارب والخبرات، مما سيمكن الفلاحين من الرفع من جودة منتوجاتهم والزيادة في مودودية أرضهم وتوسيع المساحات المزروعة من توت الأرض.

وأشار ذات المتحدث، إلى أن المغرب يحتل المركز الثالث عالميا في إنتاج تصدير الفراولة بعد الولايات المتحدة الأمريكية، وإسبانيا، وأن المساحة المزروعة من توت الأرض تبلغ حوالي 3600 هكتار بمنطقة الغرب، منها 3000 هكتار من فاكهة الفراولة، وتنتج أزيد من 200 ألف طن سنويا، تصدر منها 80 في المائة إلى الأسواق الخارجية منها الطازجة والمجمدة، ويستفيد الاتحاد الأوربي من 95 في المائة من هذه الصادرات خلال السنوات الماضية.

ويؤكد نعمان أن المهرجان يشكل، أيضا، مناسبة للترويج لهذه الفاكهة المهمة غذائيا وصحيا من خلال تثمين منتوجاتها المصنعة عبر استراتيجيات تنموية ودعم مشاريع تضامنية، خصوصا فيما يهم تحسين وضعية المرأة المزارعة، والتي تشير الإحصائيات إلى أن 30 ألف شخص يعملون في حقول الفراولة، منهم 70 في المائة من النساء.

 

شاهد أيضاً

الدار البيضاء.. توقيع اتفاقيتين لترسيخ قيم التسامح والتعايش لدى الناشئة

تم، أمس الخميس بمقر المتحف اليهودي بالدار البيضاء ، توقيع اتفاقيتين، من أجل تعزيز قيم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *