أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وفن / انطلاق فعاليات الدورة الـ11 لمهرجان إسني ن ورغ الدولي للفيلم الأمازيغي ابتداء من 02 أبريل المقبل

انطلاق فعاليات الدورة الـ11 لمهرجان إسني ن ورغ الدولي للفيلم الأمازيغي ابتداء من 02 أبريل المقبل

تستعد مدينة أكادير لاحتضان فعاليات النسخة الحادية عشرة لمهرجان إسني ن ورغ الدولي للفيلم الأمازيغي FINIFA، الذي ينظَّم بشراكة مع المجلس الجماعي لمدينة أكادير، والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، وبدعم من مجلس جهة سوس- ماسة، وذلك خلال الفترة الممتدة من 02 إلى 06 أبريل 2018.

وأفاد رشيد موتشو، رئيس جمعية مهرجان إسني ن ورغ الدولي للفيلم الأمازيغي، في بلاغ له، أن فعاليات هذه الدورة تنطلق على إيقاع الرهانات التي يرفعها الفن السابع والثقافة الأمازيغيتين، ضمن رؤية تجعل من التنوع والتعدد الثقافي لبنة تسعى إدارة المهرجان إلى تأكيدها عبر برمجة متنوعة من الأفلام.

وأشار البلاغ إلى هاته الدورة تستضيف حزمة من الأفلام التي تتبارى على جوائز المهرجان في صنف الفيلم الوثائقي، والفيلم الروائي بنوعيه الطويل والقصير، وأفلام الفيديو (Vidéo Home) علاوة على سينما الضيف، ويترأس لجنة تحكيم الفيلم الوثائقي، المخرج الفرنسي «Jérémie REICHENBACH»، الذي يساعده في مهمته كل من “الخطير أفولاي أبو القاسم”، الباحث في الأنطروبولوجيا الاجتماعية، والفنانة التشكيلية الألمانية «Ruth SPAETLING». فيما تضطلع المخرجة الأردنية وكاتبة السيناريو “دارين سلام” برئاسة مسابقة الفيلم الروائي بنوعيه الطويل والقصير، إلى جانب الممثلة والكاتبة والمخرجة “بشرى إجورك”، والممثلة الإسبانية «Laura PERDOMO»، والممثلة المغربية “علية طوير”، والصحفية والمخرجة التونسية “مبروكة خدير”. وضمن لجنة تتشكل من المخرج الجزائري “شامي شيميني”، والصحفي “إبراهيم باوش”، والممثل والمخرج “بوبكر أومولي”، والفنان المتعدد المواهب “أزال بلقاضي”، يترأس الناقد والباحث والأستاذ الجامعي “محمد الخطابي” لجنة تحكيم مسابقة أفلام الفيديو. هذا وتشكل سينما الضيف، زاوية تنفرد ببرمجة أفلام متنوعة ضمن فعاليات المهرجان، فضلا عن جديد الدورة الحادية عشرة المتمثل في برمجة أفلام تشارك في خانة المغرب المتعدد«Maroc Pluriel»، التي تثري ذخيرة أَسْبَاق مهرجان إسني ن ورغ على مدى عشرية من تواجده على الساحة الدولية.

وتجدر الإشارة إلى أن النسخة الحادية عشرة لمهرجان إسني ن ورغ الدولي للفيلم الأمازيغي تُنظَّم بشراكة مع المجلس الجماعي لمدينة أكادير، والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، وبدعم من مجلس جهة سوس- ماسة، خلال الفترة الممتدة من 02 إلى 06 أبريل 2018 بأكادير.

شاهد أيضاً

قراءة في “سوانح امرأة عادية بين الألم والأمل” للشاعرة نعمة ابن حلام

د. عمرو كناوي أود أن أشير، في البداية، إلى أن مقاربة فضاءات العملين الشعريين، للشاعرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *