أخبار عاجلة
الرئيسية / مجتمع / بروكتر أند غامبل المغرب تستعرض رؤيتها في إطار المسؤولية الاجتماعية للمقاولة في أفق 2025

بروكتر أند غامبل المغرب تستعرض رؤيتها في إطار المسؤولية الاجتماعية للمقاولة في أفق 2025

• نعيمة السريدي

في إطار رؤيتها للمسؤولية الاجتماعية للمقاولة في أفق 2025، تحت شعار “معا من أجل مغرب أفضل”، أكدت منى اشباني، مسؤولة التواصل بشركة بروكتر أند غامبل، أن الأخيرة تلتزم بشكل رسمي تجاه المجتمع وشركائها، وبالخصوص، وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، والمجتمع المدني، الذين بفضل تعاونهما كللت كل البرامج الاجتماعية للشركة بالنجاح.

وأضافت ذات المتحدثة، في تصريح لموقع “المستقبل” أن “المسؤولية الاجتماعية هي مهمة أخذناها على عاتقنا، لأن كل هذه البرامج التي طورناها بمعية شركائنا ليس لها تأثير إيجابي على محيطنا فقط، بل تساعدنا كذلك على تعزيز صورة الشركة بالمغرب”.

وأكدت اشباني، في ذات التصريح، على التزام شركتها بتركيز اهتمامها وجهودها على ما يهم المجتمع، لاسيما ثلاث محاور رئيسية، تتمثل في التربية، والرياضة والتضامن، وأشارت إلى أن بروكتر أند غامبل تطمح، في أفق 2025، إلى تحسيس 5 ملايين فتاة بالصحة الإنجابية وتأهيل 40 داخلية مدرسية، باعتماد برنامج الإرتقاء بالتربية على الصحة الإنجابية، الذي أطلقته، سنة 1998، بشراكة مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، وكذا ترميم وتأمين 40 ملعبا لكرة القدم، بواسطة عملية “جيليت تُحسِّن الملاعب”، التي أطلقتها، في يناير 2017، بشراكة مع الاتحاد المغربي للاعبي كرة القدم المحترفين، وبتعاون مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية. هذا إلى جانب تمكين أكثر من 150 ألف شخص من الاستفادة من منتجاتها عبر المملكة، من خلال برنامج للتبرعات، الذي أطلقته منذ 2013، بشراكة مع بنك التغذية، ويشكل جسرا للتواصل مع والتعاون مع أكثر من 50 جمعية بالمغرب، ومنح 600 ألف إفطار للمحتاجين، من خلال عملية “إفطار الصائم”، التي أطلقتها منذ 2013، حيث تقدم شركة بروكتر آند غامبل عشرات الآلاف من التبرعات من خلال العديد من الجمعيات الشريكة لفائدة المحتاجين، مع تعبئة موظفيها في إعداد وتقديم وجبات الطعام.

شاهد أيضاً

دخول السجين “ر.ط” في إضراب عن الطعام إثر حرمانه من التطبيب “ادعاءات لا أساس لها من الصحة”

 أكدت إدارة مركز الإصلاح والتهذيب عين علي مومن-سطات أن دخول السجين (ر.ط) في إضراب عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *