أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / الوطنية / بنعتيق يعطي من تطوان انطلاقة الجامعة الصيفية لأبناء الجالية بالخارح ومواطنوهم من المغرب

بنعتيق يعطي من تطوان انطلاقة الجامعة الصيفية لأبناء الجالية بالخارح ومواطنوهم من المغرب

أشرف عبد الكريم بنعتيق، الوزير المنتدب لدى وزير الخارجية المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، صباح اليوم الثلاثاء 16 يوليوز الجاري، على إعطاء الانطلاقة الرسمية لفعاليات الدورة الحادية عشرة للجامعة الصيفية لفائدة شباب مغاربة العالم بجامعة عبد المالك السعدي بمدينة تطوان، وذلك بحضور محمد الرامي، رئيس الجامعة، ومحمد الملاحي، رئيس لجنة التكوين المهني والتكوين المستمر وإنعاش الشغل بمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، والدكتور أحمد العبادي، الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، إلى جانب ثلة من الأساتذة والطلبة المشاركين.
وفي كلمته بالمناسبة، أكد بنعتيق أن الجامعة الصيفية، التي تنعقد في دورتها الحادية عشرة بمدينة الحمامة البيضاء تطوان بشراكة مع مجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة وجامعة عبد المالك السعدي، سيتفيد منها أكثر من مائة شابة وشاب من دول العالم ومن كافة القارات، يتكلمون مجموعة من اللغات، بينها لغة الانتماء للوطن، كما أنها تهدف إلى الحفاظ على الهوية الوطنية للأجيال الصاعدة من أبناء مغاربة العالم، وتقوية روابطهم ببلدهم الأصل.
وأشار الوزير إلى أن الجامعة الشبابية تدخل في إطار التنزيل العملي والميداني لاستراتيجية الوزارة التي ترتكز على مجموعة من الآليات والمرتكزات والتي منها التوجهات الملكية، بحيث يعتبر هؤلاء من المشروع التنموي الذي يسهر عليه الملك محمد السادس، ليحتل المغرب المكانة الأساسية على المستوى الإقتصادي والمؤسساتي والإجتماعي، وتدخل هذه الجامعة أيضا في إطار تقوية الروابط بين مغاربة العالم والوطن الأم، ليس فقط عن طريق العطلة الصيفية، وإنما عن طريق تعبئة الشباب ثقافيا لإغناء ضفتي دول المهجر من جهة والضفة المغربية من جهة ثانية.
وكشف بنعتيق أن الوزارة تسهر على تنظيم جامعات ثقافية، شتوية وربيعية وصيفية، لفائدة الفئات الشابة من مغاربة العالم، المتراوحة أعمارهم ما بين 15 و28 سنة، وافاد أن هذه الجامعات عرفت، منذ انطلاقها سنة 2009، استضافة ما يفوق 2800 مشاركة ومشارك مغربي مقيم بالخارج، تمكنوا من الاطلاع على غنى وتنوع الموروث الثقافي المغربي، ومنظومة قيمه المبنية على الحوار والتسامح، فضلا عن التعرف عن قرب عما يزخر به بلدهم الأصلي من مؤهلات في شتى المجالات.
جدير بالذكر أن أشغال الدورة الحادية عشرة للجامعة الصيفية، التي ستستمر من 14 إلى 23 يوليوز الجاري، تتزامن مع تخليد المغاربة للذكرى العشرين لتربع الملك محمد السادس على العرش، حيث ستشكل مناسبة للتعريف بالأوراش التنموية الكبرى والإصلاحات التى عرفها المغرب، وإبراز المحطات التاريخية والتحولات الاستراتيجية التي شهدتها مختلف جهات المملكة، ناهيك عن تمكين المشاركين من تبادل الخبرات والتجارب مع نظرائهم من طلبة جامعة عبدالمالك السعدي، من خلال الورشات المبرمجة، كما تهدف الخرجات الاستكشافية لجهة طنجة-تطوان-الحسيمة إلى إبراز مختلف الجوانب العمرانية والإقتصادية والجمالية الخاصة بها.

 

شاهد أيضاً

الملك يوجه خطابا إلى الأمة بمناسبة عيد العرش المجيد

 وجه الملك محمد السادس، مساء اليوم السبت، خطابا إلى الأمة بمناسبة عيد العرش المجيد الذي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *