أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / الوطنية / بنعتيق: لهذا اخترنا في الدورة الثانية للجامعة الربيعية ببني ملال شعار “المغرب المتعدد، أرض العيش المشترك”

بنعتيق: لهذا اخترنا في الدورة الثانية للجامعة الربيعية ببني ملال شعار “المغرب المتعدد، أرض العيش المشترك”

 

أشرف عبد الكريم بنعتيق، الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، أمس الاربعاء 10 ابريل الجاري في فم الجمعة ببني ملال، على افتتاح أشغال الدورة الثانية للجامعة الربيعية التي تنظمها الوزارة لفائدة الشباب المغاربة المقيمين بالخارج، تحت شعار “المغرب المتعدد، أرض العيش المشترك”.

وأفاد الوزير، في كلمته الافتتاحية، أن اختيار موضوع “المغرب المتعدد، أرض العيش المشترك” كشعار للدورة الثانية ليس اختيارا اعتباطيا، وإنما جاء متزامنا مع الزيارة التي قام بها البابا فرانسيس إلى المغرب، بدعوة من الملك محمد السادس، والتي كانت تاريخية واستثنائية بشهادة العالم بأسره، وتميزت بالخطاب الملكي الذي ألقاه ملك البلاد بأربع لغات، وتابعه أكثر من مليار ونصف من سكان العالم، مما يؤكد في عمقه على أن المغرب المتعدد والمتسامح يعد أرضا للتعايش.

وكشف بنعتيق أن هناك مائة شاب وشابة يشاركون في هذه الدورة، وهم من الأجيال التي ولدت ونشأت ودرست في دول الاستقبال، لكنها تحمل هم الوطن، مرتبطة بالوطن عن طريق تحصين الهوية، والارتباط بمرجعية دينية اسلامية معتدلة وسطية، وعن طريق الارتباط بإمارة المؤمنين وبالمؤسسة الملكية، القادرة على تحصين كل هذه المكتسبات التاريخية والدينية.

وتحدث الوزير عن البعد الذي يعكسه الخطاب الملكي بأربع لغات، والرسالة السلم التي يؤكدها من خلال توقيع نداء القدس، من طرف ملك البلاد والبابا فرانسيس، بالرباط، “والذي شكل محطة تاريخية، وقدم بكل جرأة وشجاعة، أجوبة على تحديات اليوم والتحديات المستقبلية”، يقول بنعتيق.

جدير بالذكر أن هذه الدورة، التي تحتضنتها مدينة بني ملال على امتداد خمسة أيام، شارك فيها أزيد من مائة من الشباب المغاربة المقيمين بالخارج، المتراوحة أعمارهم ما بين 18 و25 سنة، إلى جانب نظرائهم من الطلبة الذين يتابعون دراساتهم بجامعة السلطان مولاي سليمان.

وتتيح فعاليات هذه الدورة الثانية للجامعة الربيعية، التي تنظمها الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة بشراكة مع مجلس جهة بني ملال- خنيفرة وجامعة السلطان مولاي سليمان، لهؤلاء الشباب، تبادل الأفكار والتجارب، كما تعرف هذه الجامعة تنظيم زيارات ميدانية هادفة إلى التعريف بالموروث الثقافي المغربي الذي تزخر به جهة بني ملال – خنيفرة، وتشكل فرصة لتتبع أنشطة غنية ومتنوعة تتخللها ندوات وورشات يؤطرها نخبة من الأساتذة والمحاضرين.

للإشارة، فقد تناولت هذه الدورة التي ستختتم فعالياتها يوم الأحد 14 أبريل الجاري، عدة مواضيع من بينها  “المغرب المتعدد، أرض التعايش”، و”التراث اللامادي بالمغرب”،  و”الوحدة الترابية للمملكة”، بالإضافة إلى العديد من الورشات التي تتيح للشباب المغاربة المقيمين بالخارج إغناء معارفهم حول بلدهم الأصل والتعرف على غنى وتنوع موروثه الثقافي، فضلا عن المساهمة في إلمامهم بالمرتكزات والقيم الأصيلة للمجتمع المغربي، واكتشاف ما تزخر به جهة بني ملال – خنيفرة من ثروات طبيعية واقتصادية وموروث ثقافي مادي ولامادي، ناهيك عن التعرف أكثر على الخصوصيات التاريخية والحضارية والمقومات الاقتصادية لبلدهم الأصل.

شاهد أيضاً

بوريطة يجري اتصالا هاتفيا مع نظيره الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد

 أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة أمس الأحد، اتصالا هاتفيا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *