أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / الوطنية / بنقبلي: بنعبد الله حضر لمؤتمر “على المقاس” وانتخابه لولاية ثالثة لا تلزمنا في شيء لأنها غير قانونية

بنقبلي: بنعبد الله حضر لمؤتمر “على المقاس” وانتخابه لولاية ثالثة لا تلزمنا في شيء لأنها غير قانونية

على خلفية إعادة انتخاب نبيل بنعبد الله، ليلة السبت/ الأحد (12/13 ماي 2018)، ببوزنيقة، أمينا عاما لحزب التقدم والاشتراكية لولاية ثالثة، في ختام المؤتمر الوطني العاشر للحزب، الذي انعقد تحت شعار “نفس ديمقراطي جديد”، شكك حسن بنقبلي، عضو اللجنة المركزية بالحزب منتخب من المؤتمر التاسع ومنسق تيار “قادمون”، في مصداقية وديمقراطية هذه الانتخابات.
وقال: “موقفنا واضح، ونؤكد أنه ابتداء من المؤتمر الاستثنائي كانت هناك مجموعة من الخروقات والمسائل غير القانونية، ولهذا السبب ارتأينا أن نلجأ إلى المحكمة، التي حددت الجلسة في اليوم الإثنين 14 ماي الجاري، أي بعد يوم واحد من انعقاد المؤتمر”.
وأوضح بنقبلي، العضو في حزب الكتاب لأكثر من 40 سنة، أن الأمر استدعى التقدم بدعوى استعجالية، وتم رفض طلب تأجيل المؤتمر، فيما عقدت، اليوم، الدعوى في الموضوع، وقررت المحكمة، بناء على طلب الطرف الآخر، تأجيلها إلى يوم 4 من شهر يونيو المقبل.
وكشف ذات المتحدث ان إقصاء المؤتمر للكثير من مناضلي الحزب، الذين كانوا في جميع الفروع بالمغرب، يوحي بأن نبيل بنعبد الله كان يحضر لمؤتمر “على المقاس”، “وهو ما ثبت بالفعل مع المؤتمر ، حيث أحضر فقط تابعيه والموالين له، والدليل أن 80% من الحضور صوتت له، لاسيما ان هؤلاء هم أعضاء جدد في الحزب، وليست لهم دراية كبيرة به،بل تم منحهم بطاقات انخراط جديدة”، يقول بنقبلي. وأضاف: “إن المؤتمر برمته كان خارج القانون، وانتخاب بنعبد الله لولاية ثالثة لا تلزمنا في شيء، لأنها غير قانونية.
وفي سؤال ل “المستقبل” حول الخطوات القادمة، أكد بنقبلي، منسق تيار قادمون، ان الأمر يستدعي انتظار كلمة المحكمة، حتى تتوضح الرؤية بشكل أكبر فيما بعد. وأفاد ان بنعبد الله أحضر 1200 من الموالين له، والذين “جابهم على يدو”، لهذا كان من الطبيعي ان يصوتوا عليه بهذه الكثافة، وبالتالي لم يكن لأحد الحظ في الفوز بمنصب الأمانة العامة، وعلى رأسهم سعيد فكاك، المرشح ضده.
وأضاف ذات المتحدث ان ما مجموعه 1272 عضوا من أعضاء اللجنة المركزية، يمنحها القانون الأساسي الحق في الحضور للمؤتمر بالصفة، “لكن بنعبد الله أصدر قانونا سماه “مقررا تنظيميا”، منعنا بموجبه من الحضور، ونحن نطعن في مصداقيته”، يقول المتحدث، قبل ان يضيف: “اما المسألة الثانية، فهي أنه ألزم جميع المنخرطين بتجديد الانخراط، وفي هذه العملية الأداة الحزبية، التي هي في يد نبيل بنعبد الله، قبلت ورفضت من شاءت بناء على رغبتها، وتم رفض تجديد انخراطنا وانخراط كل المصنفين في خانة “ضد بنعبد الله”، بمن فيهم أنا شخصيا”.
وعن الدعوى القضائية المرفوعة أمام أنظار المحكمة، قال بنقبلي: “نحن نظن أن المحكمة ستقضي بإلغاء المؤتمر وتبعاته”، وأعرب عن ثقته في إنصاف القضاء وإلغاء انتخاب الأمين العام، من اجل إعادة الاعتبار للعمل السياسي الجدي في المغرب، خصوصا ان المواطن فقد ثقته في الأحزاب وطريقة تسييرها.

شاهد أيضاً

تتويج وتكريم لوجوه إعلامية في الدورة الثانية للجائزة الوطنية للصحافيين الشباب بأكادير

تعلن رابطة نبراس الشباب للإعلام والثقافة عن انطلاق فعاليات الجائزة الوطنية للصحافيين الشباب في دورتها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *