أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / الوطنية / بوريطة: انتخاب المغرب في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي دليل على ثقة الدول الإفريقية فيه

بوريطة: انتخاب المغرب في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي دليل على ثقة الدول الإفريقية فيه

أكد ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، اليوم الأربعاء 09 ماي الجاري بالرباط، أن انتخاب المملكة المغربية في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي يشكل اعترافا بريادة الملك محمد السادس، كما يعد في الآن ذاته دليلا على الثقة القوية للدول الإفريقية الشقيقة وتعبيرا عن التقدير للانخراط الملموس والطويل الأمد للمملكة في القارة الإفريقية.

وأضاف بوريطة، في كلمة له خلال افتتاح ندوة حول “تحسين أساليب عمل مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي”، أن “هذا الانتخاب، الذي جاء في سياق خاص، وبالأساس، في فترة قياسية بعد عودة المملكة إلى أسرتها المؤسسية، يكرس الدور البناء والمثمر للمغرب، وكذا مقاربته البراغماتية والتضامنية، لفائدة السلم والأمن والاستقرار في إفريقيا”.

وسجل الوزير أن دخول المغرب إلى مجلس السلم والأمن لم يكن قائما على توجه “انتقائي”، مشيرا في هذا الصدد إلى أن التزام المملكة تجاه القارة يعد “شاملا”. وقال إن “أية أزمة، وأي توتر، وأي نزاع، لن يتم تهميشه أو تجاهله، أو وضعه في المستوى الثاني للأولويات”، مشيرا إلى أن أولويات القارة الإفريقية لا تتسم بالهرمية، وإنما تحظى بنفس الاهتمام. “لأنه بالنسبة للمملكة أمن القارة غير قابل للتجزيء”.

وأكد الوزير، بهذه المناسبة، أن المغرب، بصفته عضوا في مجلس السلم والأمن، يعتزم وضع خبرته الغنية في عمليات حفظ السلام رهن إشارة المجلس، في مجال توطيد السلام ومكافحة الإرهاب والتطرف العنيف.

وأبرز، في ذات السياق، أن المملكة تروم، في إطار ولايتها، المساهمة بشكل فعال ومباشر في أنشطة هذه الهيئة، من خلال ترسيخ قيمتها المضافة التي تصل لـ60 سنة من الخبرة المتراكمة من شأنها صون السلام والأمن في إفريقيا.

وأضاف بوريطة أن المغرب سيستمر في بذل الجهود، سواء داخليا أو خارجيا، لتحسين أساليب مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي، التي تمر، على وجه الخصوص، من خلال مراجعة معايير العضوية، وتخصيص جدول أعمال مناسب ومشاركة مكثفة في أشغال المجلس وتحديث آليات التصويت وتعزيز الشفافية في الأنشطة.

وتروم الندوة، التي تنظمها وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، بالتعاون مع جامعة محمد الخامس بالرباط، حول موضوع “تحسين أساليب عمل مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي”، تسليط الضوء على الحدود التي يواجهها المجلس في مواجهة التحديات الأمنية الكبرى للقارة. كما تتمحور، أيضا، حول بحث السبل والوسائل الكفيلة بتحسين فعالية مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي وكفاءته، والتفكير، بعمق، في الأولويات التي تمكن المجلس من تحقيق الفعالية في أداء مهمته، المتمثلة في درء الأزمات القارية وتسويتها، والإسهام في تعزيز سلطة المجلس ودوره في مجال الوساطة ودرء النزاعات.

شاهد أيضاً

“الحبيب المالكي”: قرار الملك بفتح الحدود أمام أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج قرار إنساني عميق الدلالة

 أكد رئيس المجلس النواب وأعضاء مكتب المجلس أن قرار الملك محمد السادس القاضي بفتح الحدود …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *