أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وفن / تتويج الفيلم الحساني في مهرجان الداخـلـة

تتويج الفيلم الحساني في مهرجان الداخـلـة

احتفى مهرجان الداخلة السينمائي، الذي اختتم فعالياته السبت الماضي، بالفيلم القصير الحساني بعرض عشرين فيلما حسانيا لشباب من الأقاليم الجنوبية وموريتانيا، التي تنافست للحصول على جوائز المسابقة الرسمية للمهرجان. وقد حاز فيلم “صليل الصمت” لمخرجه جواد بابيلي على الجائزة الكبرى للداخلة، فيما عادت جائزة الإخراج لمنير نجيب عن فيلم “أز”، واختارت لجنة التحكيم منح جائزة السيناريو لمحمد فاضل جماني عن فيلمه “صدى الصوت”.
وتم تتويج الفائزين خلال حفل اختتام الدورة السابعة للمهرجان المنظمة تحت الملك محمد السادس، حيث أثنت لجنة التحكيم، التي ترأسها المخرج والكاتب فؤاد سويبة، على الأفلام المشاركة في المسابقة، واعتبرت اختيار الأفلام الفائزة كانت لتميزها ولحرفيتها وقيمتها الفينة العالية. ودعا أعضاء لجنة التحكيم إلى مد يد العون لهذه التجارب الشبابية في مجال السينما بالأقاليم الجنوبية للمملكة، وهو الأمر الذي استجاب له في الحين المنتج حسن الشاوي، الذي تعهد بإنتاج فيلم قصير للفائز بالجائزة الكبرى.
ويحكي فيلم “صليل الصمت”، الفائز بالجائزة الكبرى، قصة رجل في زنزانة يصارع رتابة الأيام وهواجس أثر السجن النفسية داخل غرفة مظلمة معزولة عن العالم الخارجي، ليس فيها أي منفذ للهواء سوى ثقب يعلو حائط الغرفة، محاولا استخدام حواسه لكسر الصمت المحيط به. والفيلم من إنتاج مختبر الصحراء الذي يشرف عليه كل من المخرج المغربي حكيم بلعباس، والناقد السينمائي حمادي كيروم، والمنتج الأمريكي دان سميت في إطار مشروع لتوطين السينما بالصحراء وتكوين الشباب في مجال الفن السابع.
وقد عرف مهرجان الداخلة السينمائي المنظم من 24 إلى 28 أبريل 2018، تكريم وجوه فنية مغربية وأجنبية، إذ تم تكريم الفنانة فاطمة خير، والمنتج السينمائي الإسباني مانويل فييكس، ومدير مهرجان فيسباكو ببوركينا فاسو سوما أندريوما. وتم خلال هذه الدورة تنظيم ندوة حول “السينما والثقافات المحلية”، وماستر كلاس في الإخراج السينمائي، فضلا عن عروض لأفلام عربية ومغربية شهدت إقبالا كبيرا للجمهور الذي حج لمتابعتها ولقاء نجومهم المفضلين.
وشهد المهرجان تنظيم مجموعة من الأنشطة الاجتماعية الموازية، حيث قام الفنانون بزيارة جمعية للمعاقين، كما نظمت حملة طبية لضعاف البصر لفائدة ساكنة المدينة. هذه الحملة التي نظمت بدعم من النقابة المهنية الوطنية للمبصاريين بالمغرب، وشركة “أوبتيفاك”، تم خلالها توزيع أزيد من مائتي نظارة طبية مجانا على المستفيدين.

شاهد أيضاً

قراءة في “سوانح امرأة عادية بين الألم والأمل” للشاعرة نعمة ابن حلام

د. عمرو كناوي أود أن أشير، في البداية، إلى أن مقاربة فضاءات العملين الشعريين، للشاعرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *