الرئيسية / فن العيش / الرجل / تحت شعار “حافظوا على ابتسامة المغرب”.. تنظيم النسخة الثانية من شهر صحة الفم والأسنان

تحت شعار “حافظوا على ابتسامة المغرب”.. تنظيم النسخة الثانية من شهر صحة الفم والأسنان

نظمت “كولجيت” والجمعية المغربية لوقاية الفم والأسنان، اليوم الخميس “10أكتوبر 2019″، ندوة بمدينة الدارالبيضاء، تحت شعار “حافظوا على ابتسامة المغرب”، قدمت فيها النسخة الثانية من شهر صحة الفم والأسنان، من خلال حملة تحسيسية وطنية.

وأفاد المنظمون أن “قافلة الابتسامة” ستحط الرحال في خمس مدن مغربية وهي الدارالبيضاء، مكناس، القنيطرة، فقيه بن صالح، وآسفي، بهدف إجراء أزيد من 6000 فحص مجاني للأسنان من قبل أطباء أسنان متطوعين.

وبهذا الخصوص، قالت البروفسور احسان بن يحيى، رئيسة الجمعية المغربية لوقاية الفم والأسنان: “في الواقع، إن التشخيص المتأخر للتسوس في مرحلة التجويف، إما عن طريق تأخير استشارة المريض الثانوي أو نقص الوسائل أو إمكانية الوصول إلى الرعاية الصحة، يزيد من عبء التكفل بعلاج المرضى. اليوم، من خلال حدث “حافظوا على ابتسامة المغرب”، نحاول الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الأطفال”.

وأوضحت المتحدثة أن الهدف من هذا الحدث هو “تعزيز جميع الجهود التي تبذلها وزارة الصحة في مجال الوقاية من أمراض الفم والأسنان، خاصة أمراض اللثة والتهابات الأسنان، لأنه مرض مزمن له عوامل خطيرة كثيرة ومتنوعة ويمثلها من بين أمور أخرى، نقص نظافة الفم والأسنان، والنظام الغذائي، وتناول الأدوية والبيئة التي يتطور فيها المواطن حيث يتناسب هذا الحدث تماما مع مخطط عمل الجمعية المغربية لوقاية الفم والأسنان فيما يتعلق بتحسيس وتوعية المواطن المغربي بصحة الفم والتغذية”.

ومن جانبه صرح كيريو، المدير العام لكولجيت بالموليف المغرب: “يستحق كل مواطن ابتسامة صحية تعكس صحة جيدة ورفاهية.. ولا يمكن تحقيق هذه الابتسامة إلا من خلال الوقاية المستمرة، مدعومة بتعبئة قوية من جانب السلطات ومهنيي الصحة، والشركات ووسائل الإعلام”.

وأشار المدير العام الى أن “الهدف هو إضافة خطوات جديدة كل سنة إلى هذه المبادرة لتغطية أكبر عدد من جهات المغرب”.

وأكدت الجمعية، أنه حسب الإحصائيات التي أجرتها، فإن انتشار الإصابة بالتسوس يبقى مرتفعا في المغرب، حيث يصيب التسوس 92٪ من البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 35 و44 سنة، و87٪ من المراهقين في سن 15 و81٪ من الأطفال في سن 12.

وأوضحت أنه سيتم إصدار توصيات لتحسين التغذية السليمة والتحسيس بها من قبل أطباء الأسنان المتطوعين في جو تربوي، سيتضمن الألعاب والأنشطة المتعددة، الرامية إلى ضمان فهم أفضل لرسائل التوعية، وسيتم بنفس المناسبة منح الأطفال أيضا العديد من الهدايا.

وجدير بالذكر أنه من بين أهم أسباب مشاكل صحة الفم والأسنان، ضعف الاستهلاك السنوي لمنتجات نظافة الفم، حيث إن المعدل السنوي في المغرب لاستهلاك معجون الأسنان لا يتجاوز 55 مل للشخص الواحد مقارنة بـ 186 مل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فيما معدل استهلاك فرشاة الأسنان للشخص الواحد بحساب السنة يمثل 0.4 فرشاة في حين يوصي أطباء الأسنان بتغييرها كل ثلاثة أشهر.

 

 

 

شاهد أيضاً

“CALIRRA”.. العلامة المتخصصة في الألماس تصل إلى المغرب بأفضل سعر في السوق

افتتحت “CALIRRA”، العلامة المتخصصة في الألماس، أول صالة عرض رقمية بالمغرب وإفريقيا في الرباط من أجل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *