أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / دولية / هكذا تضامن النيوزلانديون مع ضحايا المذبحة

هكذا تضامن النيوزلانديون مع ضحايا المذبحة

 

رفع صوت الأذان بمدينة كرايست تشيرتش وشتى أنحاء نيوزيلندا لصلاة جمعة متميزة في يوم تاريخي بالنسبة للبلاد. وبثت وقائع الصلاة على التلفزيون الرسمي مباشرة.

إنه يوم تأبين شهداء مذبحة كريست شرش التي راح ضحيتها خمسون مسلما وهم يؤدون صلاة الجمعة قبل أسبوع بالضبط.

وتقدمت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن، مرتدية حجابا أسودا، نحو خمسة آلاف شخص وقفوا دقيقتين صمتا في حديقة هاغلي أمام مسجد النور الذي قتل فيه معظم الضحايا، وألقت كلمة تضامن مع الشهداء. وألقى خطيب الجمعة خطبة ندد فيها بالعملية الإرهابية وبالإديولوجية التي وراءها وأشاد بتضامن المواطنين.

وبعيدا عن المسجد وموقع التأبين، كانت مظاهر التضامن مع المسلمين واضحة في أماكن مختلفة من البلاد وشوهدت نساء غير مسلمات بالعاصمة ولنغتون يرتدين الحجاب كشكل من أشكال التعاطف.
وقالت إحداهن: “نرتدي هذا الزي إظهارا لدعمنا وحبنا وتضامننا مع المسلمات، ونأمل أن يعبر ذلك للمسلمات أننا معهن”.
وفرضت الشرطة حراسة أمنية على المساجد في جميع أنحاء البلاد منذ الهجوم، وقد انتشرت بكثافة أكبر اليوم لطمأنة المصلين. ووضع الضباط الذي انتشروا بمحيط كرايست شرش شارات خضراء على صدورهم تعبيرا عن السلام والتضامن.

وخصصت الجرائد المحلية صفحاتها الأولى للحديث عن التأبين، كما أوسعت صفحات كاملة لنعي الضحايا ونشرت  أسمائهم داعية إلى حداد وطني.

وتواصلت وقفات التأبين والحداد طيلة يوم أمس الخميس بجميع أنحاء نيوزيلندا، بينما كان متطوعون يجهوزون جثامين الضحايا لتشييعها بعد صلاة الجمعة.

وفي زخم التعاطف الشعبي والرسمي، ارتفع حجم التبرعات المقدمة للمصابين وأسر الضحايا. وأشارت وسائل إعلام أن تلك التبرعات تجاوزت مبلغ سبعة ملايين دولار أميركي.

 

شاهد أيضاً

منحة من البنك الدولي بقيمة 40 مليون دولار لدعم تشغيل الشباب بموريتانيا

وافق مجلس إدارة مجموعة البنك الدولي على تقديم منحة لموريتانيا عن طريق المؤسسة الدولية للتنمية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *