أخبار عاجلة
الرئيسية / مختلفات / جامعة القاضي عياض بمراكش تحظى بتتويج جديد ضمن أفضل الجامعات في الاقتصادات الناشئة

جامعة القاضي عياض بمراكش تحظى بتتويج جديد ضمن أفضل الجامعات في الاقتصادات الناشئة

تصدرت جامعة القاضي عياض بمراكش، مرة أخرى، ترتيب الجامعات المغربية والمغاربية وجامعات الدول الإفريقية الفرنكوفونية، وفق تصنيف ﺗﺎﯾﻣز ھﺎﯾر ادﯾﻛﺎﺳﯾون 2018 لكل من أفضل الجامعات في الاقتصادات الناشئة وأفضل الجامعات على المستوى الإفريقي والعربي.
وتصنف جامعة القاضي عياض ضمن (201-250) أفضل الجامعات في الاقتصادات الناشئة، كما تحتل المرتبة الحادية عشرة ضمن أفضل 27 جامعة في القارة الإفريقية متقدمة بذلك بأربع رتب مقارنة بالعام الماضي، حيث حافظت على مكانتها كأول جامعة مغربية ومغاربية وافريقية فرنكوفونية.
ويتم تقييم الجامعات، خلال هذه التصنيفات، وفقا لمعايير الأداء المتعلقة بمهامها الأساسية، والتي تتجلى في التعليم والبحث ونقل المعرفة والمنظورات الدولية.


وتضم الجامعة 2142 طالب دكتوراه، و 1300 باحث، ويتم تخصيص أكثر من 20٪ من ميزانية التشغيل الإجمالية للجامعة في البحث العلمي، منها 10مشاريع بحث وتطوير حول الفوسفات، و 27 مشروعًا من مشروعات برنامج PPR، و 5 مشاريع H2020، و 6 مشروعات ERANET MED، و11 Erasmus capacity building
ويرتكز البحث العلمي، الذي يشكل الدعامة الأساسية لإشعاع جامعة القاضي عياض على المستويين الوطني والدولي، على تعزيز إمكانات باحثيها وخلق الظروف المواتية لتثمين إنتاجاتهم العلمية مع العمل من أجل مواكبة الجامعة للتوجهات الحديثة في مجالات البحث والابتكار.
وفي اطار جهود جامعة القاضي عياض الرامية إلى توحيد هياكل البحث حول موضوعات اجتماعية محددة ، استطاعت الجامعة خلق مجالات التميز في المواد الابتكارية، الطاقات المتجددة والهندسة ، الموارد الجغرافية ، الصناعات الزراعية، نظم المعلومات والذكاء الاصطناعي، التراث والسياحة، وعلوم الصحة . وقد تم تتويج هذه الجهود في ترتيب شنغاي 2018 حيث تحصلت جامعة القاضي عياض على المرتبة 300 عالميا في مجال الرياضيات والفيزياء.


بالإضافة إلى الجهود المبذولة في مجال البحث العلمي، استثمرت جامعة القاضي عياض في الابتكارات التعليمية ودمج العلوم الإنسانية في مناهج التدريس لمواكبة متطلبات سوق العمل. كما أنها جعلت جامعة الغد في صلب اهتماماتها. وبهذا الخصوص، قال عبد اللطيف ميراوي ، رئيس جامعة القاضي عياض: “إن جامعة الغد ، التي أدعوها 4.0 ، لا يجب أن تكون مقترنة بالتغيرات الحالية للمجتمع ، بل يجب أن تواكبها بل وحتى أن تتوقعها.”
وتثبت هذه التتويجات الجديدة، من جهة مكانة جامعة القاضي عياض القوية ضمن الجامعات الدولية، وتبرز من جهة ثانية عملها المستمر في سبيل الرفع من مستوى الجامعة المغربية.

شاهد أيضاً

سلاح حماس لغم يهدد مسار المصالحة مع فتح

نجلاء أيت كريم (*) رفضت حركة المقاومة الإسلامية حماس مطالب السلطة في رام الله بالإفراج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *