أخبار عاجلة
الرئيسية / فن العيش / المرأّة / جمعية جسور ملتقى النساء المغربيات.. تعلن عن انطلاق المرحلة الثالثة من “الترافع من أجل تفعيل المناصفة الدستورية الفعلية في أفق 2030”

جمعية جسور ملتقى النساء المغربيات.. تعلن عن انطلاق المرحلة الثالثة من “الترافع من أجل تفعيل المناصفة الدستورية الفعلية في أفق 2030”

أعلنت جمعية “جسور ملتقى النساء المغربيات” بشراكة مع مؤسسة “فريدريك إيبرت” عن انطلاق المرحلة الثالثة من مشروعهما حول تعزيز التمثيلية السياسية للنساء في المغرب: “الترافع من أجل تفعيل المناصفة الدستورية الفعلية في أفق 2030″ يوم الخميس ” 24 أكتوبر 2019″ بالرباط.

وأفاد بلاغ توصل موقع “المستقبل” بنسخة منه، أن جمعية “جسور ملتقى النساء المغربيات” بشراكة مع مؤسسة “فريدريك إيبرت” قامت بإرساء مشروع حول “تعزيز التمثيلية السياسية للنساء في المغرب” والذي يسائل أسباب هذه التمثيلية الضعيفة، وعن وسائل العمل القادرة على استدراك هذا الوضع.

وأكد البلاغ أن هذا المشروع الذي انطلق في سنة 2017، قد مر بعدة مراحل: المرحلة الأولى توقفت عند وضع تشخيص ميداني للتمثيلية السياسية للنساء من خلال إنجاز بحث عملي أنجز سنة 2017، حيث أظهرت هذه الدراسة أن التمثيلية السياسية للنساء لا تعدو أن تكون مجرد تمثيليةً رمزية وإدعاء خاصة وأن النساء يتعرضن للمقاومة عندما يتعلق الأمر بتمكينهن من سلطة اتخاذ القرار.

وأشار البلاغ أن المرحلة الثانية من المشروع التي انطلقت سنة 2018 تميزت بكونها أكثر تطوعية، وفي الآن ذاته تعددية وشاملة في إطلاق مشاورات واسعة النطاق حول الإستراتيجية التي سيتم اتباعها لتنفيذ التوصيات الأولية للدراسة التي أجريت في سنة 2017، وهي: تحصين المكتسبات الديمقراطية، وتأسيس حركة وطنية تقدمية واسعة، والعمل من أجل تفعيل المناصفة كحق دستوري.

وأضاف نفس البلاغ أن المرحلة الثالثة والتي تشهد انطلاقتها اليوم 2019، فتهدف إلى تعميق التفكير في خلق آلية لتفعيل الحق الدستوري في المناصفة كما ستمكن هذه الخطوة من تحديد إلى جانب أشياء أخرى، جميع الجهات المقاومة لتحقيق الوصول المتساوي للمرأة والرجل إلى مجالات صنع القرار، وكذا التفكير في طرق إعداد آلية قانونية تتعلق بالمناصفة.

وشدد البلاغ الى أن المناصفة حق دستوري، بمجرد تفعيلها على أرض الواقع، يمكن أن تساهم بقوة في دمج مبدأ المساواة في السلوك الاجتماعي لهذا السبب، اختارت جمعية “جسور ملتقى النساء المغربيات” بشراكة مع مؤسسة “فريدريك إيبرت”، تخصيص المرحلة الثالثة لإطلاق حملة وطنية من أجل المناصفة.

وأشار البلاغ الى أن الهدف هو تعبئة جميع القوى الحية من أجل هذه القضية الجوهرية، وذلك من خلال عدة خطوات، أولها التوقيع على ميثاق المناصفة: “الترافع من أجل تفعيل المناصفة الدستورية الفعلية في أفق 2030″، حيث تم بالفعل التوقيع على الميثاق من قبل صناع القرار، والأحزاب السياسية، والنقابات، والباحثات والباحثين والمثقفات والمثقفين والفنانات والفنانين، وسيتم إبلاغ اللائحة خلال المؤتمر الصحفي ذلك أن الإنخراط في هذا الميثاق هو التزام قوي للغاية.

ويتعهد حسب نفس البلاغ الموقعات والموقعون، مع مراعاة نص وروح الدستور، المناصفة بالأولوية في قلب النموذج التنموي الجديد، وتنفيذ جميع الأحكام والوسائل القانونية الممكنة من أجل اتخاذ الإجراءات الملموسة، ومن أهمها تطبيق مبدأ المناصفة في هيئاتهم الخاصة، وعند تسمية المرشحين لجميع الانتخابات ومناصب المسؤولية، تشجيع النساء على المشاركة في السياسة ودعم ترشيحهن على الصعيدين الوطني والإقليمي، وتسريع تفعيل جميع آليات التنظيم والحكامة الجيدة والتنمية البشرية المنصوص عليها في الدستور، وخاصة هيئة المناصفة ومكافحة كل أشكال التمييز التي يجب أن تُمنح لها الموارد المالية والبشرية اللازمة لتمكينها من أداء مهامها ولضمان تنفيذ المناصفة في جميع المجالات.

وجدير بالذكر أنه سيتم الكشف عن الخطوات الأخرى من المرحلة الثالثة خلال المؤتمر الصحفي المقرر عقده يوم الخميس “24 أكتوبر 2019” بالرباط، بحضور الموقعات والموقعين على الميثاق كما سيكون لهذه التحركات، التي سيتم طرحها خلال الفترة 2019-2020، هدف رئيسي هو توعية الرأي العام وجعله ينخرط في هذه المسألة ذات الأولوية: المناصفة الآن!.

شاهد أيضاً

مجموعة بريد المغرب تفتتح متحفها وتمنح سفرا في عمق التاريخ

أقدمت مجموعة بريد المغرب أمس الخميس “21 نونبر 2019” خلال حفل رسمي بافتتاح متحفها بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *