أخبار عاجلة
الرئيسية / المناخ / جمعية “مدرسي علوم الحياة والأرض” بالمغرب تنظم مسيرات الشباب من أجل “المناخ”

جمعية “مدرسي علوم الحياة والأرض” بالمغرب تنظم مسيرات الشباب من أجل “المناخ”

 

تنظم جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض بالمغرب، “AESVT Maroc” بتعاون مع منظمة “Greenpeace” ومؤسسة “Heinrich Böll “، مسيرات الشباب من أجل المناخ، يوم 20 شتنبر بمراكش ويوم 27 شتنبر 2019 بالدار البيضاء وفاس ودمنات والرباط، في إطار الحركة العالمية للشباب من أجل المناخ.

وأفاد بلاغ توصل موقع “المستقبل” بنسخة منه، بأنه ستتم مشاركة شباب الجمعية وعدد من المنظمات والتنسيقيات والأندية الشبابية وشبيبة الائتلاف المغربي، من أجل المناخ والتنمية المستدامة(AMCDD)، لمطالبة أصحاب القرار والحكومات العالمية والوطنية بضرورة الاستعجال في الإنصات لصوت خبراء المناخ ولصوت الشباب، وتجاوز الضعف والبطئ في اتخاذ القرارات والعمل على الانتقال السريع إلى نموذج تنموي مستدام يحد من مظاهر التغيرات المناخية.

وأشارت الجمعية، أنه تم تفاعل شباب العالم مع الدعوات الصادرة عن الناشطة السويدية غريتا ثونبيرغ من خلال مشاركة أكثر من مليونين منهم في حركات بأكثر من 120 دولة، مؤكدين أنهم في مقدمة المعنيين بتغير المناخ الذي يرهن مستقبلهم، لأنهم سيعانون طيلة حياتهم من ارتفاع حدة عواقب السياسات والسلوكات الملوثة المتمثلة في ارتفاع تردد وحدة الكوارث الطبيعية من فياضانات وعواصف وجفاف وحرائق، وما يترتب عنها من خسائر في الأرواح والممتلكات ومن هجرات ولجوء وتشرد وإعاقات، سواء بالدول الغنية الملوثة أو بالدول الفقيرة غير الملوثة وغير المسؤولة بتاتا عن تغير المناخ، وعلى رأسها ساكنة افريقيا وحوض المتوسط، التي تعتبر الأكثر هشاشة وتهديدا والأقل قدرة على التكيف.

وتدعو جمعية “مدرسي علوم الحياة والأرض” بالمغرب المؤسسات الشبابية والجمعوية النشيطة للانضمام إلى هذه الحركة من خلال التسجيل بالموقع الالكتروني للجمعية (www.aesvtmaroc.org) لضمان الاستعداد والتنظيم الجيد، لهذه المسيرات التي تنظمها الجمعية بدعم من منظمة غرينبيس ومؤسسة “Heinrich Böll” الألمانية، وبتعاون مع منظمات الائتلاف المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة.

شاهد أيضاً

إدارة السجن المحلي بتطوان تفند ادعاءات بشأن بيع مواد غذائية بمتجر السجن بضعف ثمنها

فندت إدارة السجن المحلي بتطوان، اليوم الاثنين، ما تداولته بعض وسائل الإعلام بخصوص “بيع المواد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *