الرئيسية / الرأي / الجوكر جورج نادر في قبضة العدالة الأمريكية، هل يكشف جميع أسراره حول علاقاته الملتبسة مع الحكام؟

الجوكر جورج نادر في قبضة العدالة الأمريكية، هل يكشف جميع أسراره حول علاقاته الملتبسة مع الحكام؟

هو واحد من رجال الظل الذين لا يظهرون في الصورة، لكنه مؤثر في سياسات دولية ويخزن عدة أسرار عن تداعياتها، فمن  يكون جورج نادر، وما تداعيات اعتقاله بتهمة حيازة ونقل أشرطة إباحية للأطفال؟

بداية الرجل كانت غير معروفة: شاب لبناني محدود الإمكانات يهاجر إلى الولايات المتحدة الأمريكية.  لكنه تحول إلى لاعب رئيسي في السياسات الدولية، وسنوات قليلة جعلت منه خبيرا في سياسات الشرق الأوسط.

ويأتي تعريف الرجل في موسوعة ويكيبيديا على هذا النحو: “جورج نادر (من مواليد عام 1959) هو رجل أعمال لبناني أمريكي، وناشط ضمن جماعات الضغط ومجرم جنس مُدان. يعمل كحلقة اتصال غير رسمية بين سياسيي واشنطن ومسؤولي الشرق الأوسط.

نادر هو مستشار ولي العهد محمد بن زايد آل نهيان في دولة الإمارات العربية المتحدة ومستشار لمؤسس شركة بلاك ووتر إريك برنس.”

ويبدو أن الرجل عرف أسرار اللعب مع الكبار، وأتقن استعمال الأدوات من أجل ذلك، حتى فتحت له أبواب البيت الأبيض. استطاع أن ينسج خيوطا في منطقة الشرق الأوسط مع أطراف متناقضة ومتصارعة، وحظي بمكانة خاصة مع أبو ظبي لدرجة أن هناك من يعتبره واحدا من مستشاري ولي العهد.

لكن ماجعل الرجل يشتهر في العلن، هو ارتباطه في السنوات الأخيرة بقضيتيين دوليتين كبيرتين:

القضية الأولى قضية فساد رئيس الوزراء الماليزي السابق نجيب عبد الرزاق الذي سرب مليارات من الدولارات من صندوق التنمية الاستراتيجي المملوك للدولة والمعروف باسم 1MDB. وخضع الصندوق ومعه عدة كيانات سعودية وإماراتية للتحقيق فيما لا يقل عن ستة أقطار، بما في ذلك الولايات المتحدة وسويسرا وسنغافورة.

القضية الثانية: التدخل الروسي المحتمل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وفي هذا الملف وقع الجوكر بين يدي المحقق روبرت مولر، وحينئذ بدأ سيل من الأسئلة: ماذا يحمل الرجل في جعبته من أسرار تتوجس منها أطراف إقليمية ودولية؟ وأي تبعات لما سيبوح به للمحقق الخاص عن تعاونه مع جهات أجنبية؟ وما تأثير إفاداته في الرؤية الأميركية لسياسات الإمارات؟

وتم تسليط الضوء على جورج نادر، وعلاقاته المتشابكة والاتهامات الموجهة له بعقد لقاء بين مسؤولين روس وأعضاء في حملة ترامب الانتخابية.

واعتقلت السلطات الأميركية الاثنين الماضي جورج نادر في مطار جون كينيدي الدولي في نيويورك، ومثل لاحقا أمام القضاء حيث وجهت له تهمة حيازة وترويج مواد إباحية للأطفال.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست أنها اطلعت على وثائق رسمية تفيد بأن محكمة في ولاية فرجينيا وجهت إلى نادر حيازة أشرطة جنسية للأطفال.

وقالت مصادر إن المحققين عثروا على أفلام إباحية وأشرطة جنسية لأطفال في هاتف رجل الأعمال الأميركي ذي الأصول اللبنانية.

لم يستبعد بروس فاين أن اتهام نادر بالمواد الإباحية جاء للتغطية على قضايا أكثر حساسية ولا يراد الإفصاح عنها حتى استكمال التحقيق فيها،

وقال بروس فاين مساعد وزير العدل الأميركي السابق إن رفض القضاء الأميركي الإفراج عن جورج نادر يدل على أن القضاة مقتنعون بالأدلة التي قدمت لهم، وأنهم يعتقدون أن نادر قد يهرب بسبب التهم التي وجهت له.

لكنه أضاف أن هناك معلومات تتحفظ عنها الاستخبارات الأميركية دون معرفة سبب ذلك. ولم يستبعد فاين أن اتهام نادر بالمواد الإباحية جاء للتغطية على قضايا أكثر حساسية ولا يراد الإفصاح عنها حتى استكمال التحقيق فيها،

كما أن هذه القضايا قد تؤثر سلبا على العلاقة مع الإدارة الأميركية داخليا أو العلاقة مع بعض الدول خارجيا خصوصا تلك التي لنادر علاقة بها.

ويعتبر السياسيون الأمريكيون أن نادر شخص مهم بالنسبة لترامب، وكان من المقربين لحملة الرئيس الانتخابية، وهو ما خوله دخول البيت الأبيض.

المستشار جورج نادر “باع الوهم” للحكام العرب خصوصا الخليجيين بأنه قادر على التأثير على السياسة الأميركية

أما فيما يخص علاقاته بحكام الشرق الأوسط، والخليج تحديدا، فقد قال الناشط بالحزب الجمهوري توم حرب إن المستشار جورج نادر “باع الوهم” للحكام العرب خصوصا الخليجيين بأنه قادر على التأثير على السياسة الأميركية من خلال مراكز ضغط للتأثير على قرارات الإدارة الأميركية.  لكنه أكد أن العلاقة بين أميركا والسعودية ودول الخليج بشكل عام لن تتأثر بسبب شخص مثل نادر

لكن قبل هذه القضايا:ط، سجل الرجل مليء بالقضايا الأخلاقية والتدخلات السياسية المشبوهة ….

ففي عام حُكمَ على نادر في التسعينيات بسبب نقله منشورات إباحية للأطفال؛ وسُجن في عام 2003 بتهمة الاعتداء الجنسي على 10 صبيانٍ في جمهورية التشيك.

وفي أبريل 2018 ، قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله إن واشنطن عرضت عليه بعد هجمات 11 سبتمبر 2001 عبر الصحفي الأميركي من أصل لبناني جورج نادر -المستشار الحالي لولي عهد أبو ظبي- تمكين الحزب من السلطة ومنحه مليارات الدولارات، لقاء تخليه عن مقاومة إسرائيل.

 

 

شاهد أيضاً

معارضة شعبية قبل تصويت البرلمان البريطاني على اتفاق “بريكست”

سيبدأ مجلس العموم البريطاني اليوم السبت ( 19 أكتوبر 2019) جلسة تاريخية لمناقشة الاتفاق الذي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *