أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / عربية / العدوان الإسرائيلي على غزة، نتنياهو يأمر بتوسيع الهجوم والمقاومة ترد

العدوان الإسرائيلي على غزة، نتنياهو يأمر بتوسيع الهجوم والمقاومة ترد

عقد رئيس الحكومة الإسرائيلية نتنياهو اجتماعا طارئا للمجلس الوزاري الأمني المصغر، وقال إنه أمر الجيش بمواصلة هجماته بقوة.

وحمل نتنياهو حركة حماس المسؤولية “ليس فقط عن اعتداءاتها وعملياتها، بل أيضا عن عمليات الجهاد الإسلامي، وهي تدفع ثمنا باهظا على ذلك”.

وأضاف مخاطبا الإسرائيليين “أصغوا بدقة إلى تعليمات الجبهة الداخلية، هذه التعليمات تنقذ الحياة، سنواصل العمل من أجل استعادة الهدوء والأمان لسكان الجنوب”.

ومن جهة أخرى قال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس إن إسرائيل مستعدة لخوض المعركة كيفما كانت التطورات، في حين لمح وزير البناء والإسكان يؤاف جالانت إلى توسيع نطاق المعارك لأن ” الوضع ليس واضحا” حسب قوله.

وقال المتحدث باسم الجيش رونين مانيليس لوسائل الإعلام الأجنبية إن الهجمات ستتواصل على قطاع غزة لعدة أيام، وإنه “لا يوجد حديث عن وقف لإطلاق النار حاليا.”

ومن الجانب الفلسطيني، أعلنت غرفة العمليات المشتركة لفصائل المقاومة في قطاع غزة مسؤوليتها عن قصف مستوطنات ومواقع للاحتلال الإسرائيلي في غلاف غزة منذ صباح أمس السبت برشقات صاروخية، وذلك “ردا على استباحة الاحتلال دماء الفلسطينيين يوم الجمعة”.

وأشار موقع “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلي إلى أن إسرائيل فتحت الملاجئ في أغلب مناطق محيط غزة، موضحة أن صافرات الإنذار وصلت منطقة الخضيرة التي تبعد 110 كيلومترات عن قطاع غزة.

وقالت المصادر الإسرائيلية إن خمس مائة صاروخ أطلقت من غزة منذ أمس، باتجاه مدن بئر السبع وأسدود وعسقلان والمستوطنات المتاخمة لقطاع غزة.

واليوم أعلنت كتائب القسام أنها استهدفت مركبة عسكرية بصاروخ موجه شمال غزة، وحققت إصابة مباشرة.

وقبل هذه التطورات، تلقى 58 إسرائيليا علاجا طبيا صباح اليوم، بحسب صحيفة هآرتس. وكانت مصادر فلسطينية أشارت إلى مقتل مستوطنين إسرائيليين اثنين متأثرين بجراحهما إثر سقوط قذائف صاروخية على عسقلان،  و قبل ذلك مقتل إسرائيلي عمره 58 عاما بعد سقوط صاروخ على منزل بعسقلان.

 

شاهد أيضاً

قيس سعيّد يكلف مستشاره للأمن القومي رضا غرسلاوي بتسيير وزارة الداخلية

كلف الرئيس التونسي قيس سعيّد مساء الخميس مستشارا أمنيا بتسيير شؤون وزارة الداخلية، في أول تعيين يقوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *