أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وفن / خديجة ليلاني لحلو تقدم إبداعاتها التشكيلية حول “جمالية الطبيعة بنكهة بركانية”

خديجة ليلاني لحلو تقدم إبداعاتها التشكيلية حول “جمالية الطبيعة بنكهة بركانية”

يحتضن رواق “KLIMT” بالدار البيضاء في الفترة الممتدة ما بين 10 ماي الجاري و10 يونيو المقبل، معرضا فرديا للفنانة التشكيلية خديجة ليلاني لحلو، بعنوان “جمالية الطبيعة بنكهة بركانية”، يضم مجموعة من اللوحات التشكيلية التي تتماشى مع “تيمة” هذا العمل الإبداعي.
وتنطلق أعمال المعرض، من منطق أنه لا يمكن للضغط إلا أن يولد الانفجار، تلك هي النتيجة التي أفرزتها التجربة التشكيلية للفنانة خديجة ليلاني لحلو، مبدعة تختزن طاقة هائلة في دواخلها، تلك الطاقة التي بزغت من خلال أعمالها في حوار وجدال قائم بين الداخل والخارج، أي بين الشعور واللا شعور، أو بين العقل والحس. ولا يمكن للفينق إلا أن يولد من رماد، ولا يمكن للرماد أن يولد إلا من رحم لهيب النار، تلك هي خاصية التجربة التشكيلية للفنانة خديجة ليلاني لحلو.
وتتواصل إبداعات خديجة ليلاني لحلو، من خلال استضافة الملتقي لرحاب الصمت والهدوء في جو صاخب، قبل أن تفصح عن مكوناتها الداخلية الثائرة في ضيافة اللون والحركة والانفعال، بجمالية كان فيها الملون (PALETTE)، هو منبع وسيد الاحتفالية المشهدية، فالقاعدة التشكيلية الأساسية بالنسبة إلى الطبيعة الميتة هو غياب الكائنات الحية، وحضور الأشياء أو العناصر الجامدة، لكن الأمر يختلف بالنسبة لهذه الفنانة، لأن الفعل الصباغي الذي تركز عليه تجربتها، نابع من حركية وحياة خفية وراء أفق طبيعة حية ومتحركة بانفعال إحساسي محدد في المكان مع ثبات الصورة، ومتقلب في الزمان مع اختلاف الضوء والظل.
وعن لوحات هذا المعرض، قالت الفنانة خديجة ليلاني لحلو، إنها تعبر عن ما يخالجها عبر الطبيعة، عبر توظيف الألوان والأشكال، إلى جانب أشكال مختلفة، في إطار أمل تَعبر من خلاله إلى يوم جديد، من خلال نظرتها إلى الحياة في لوحات تسيح فيها عين زائر هذا المعرض التشكيلي العابق بالغموض، والذي تلونه عناصر الأمل وحب الحياة أحيانا كثيرة.

شاهد أيضاً

فنان أمازيغي شاب يصارع المرض والتجاهل

أكادير : ابراهيم فاضل تفاقم تردي الوضع الصحي للفنان الأمازيغي رشيد انرزاف زج به في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *