أخبار عاجلة
الرئيسية / اقتصاد / “درابور/رمال” تكشف حقيقة “الادعاءات المغرضة” وتفتح أبوابها في وجه وسائل الإعلام

“درابور/رمال” تكشف حقيقة “الادعاءات المغرضة” وتفتح أبوابها في وجه وسائل الإعلام

نعيمة السريدي

على خلفية ما أسمته بـ«الحملة المسعورة والممنهجة ضد الخدمات العالية التي تقدمها شركة درابور للمغرب في القطاع البحري، خرجت مجموعة «درابور-رمال» للإعلام من أجل الرد بقوة على من اعتبرتهم متحاملين على المجموعة التي تعتبر مثالا يحتدى به، عالميا، في العمل البحري المتقن.

 

 

 

 

 

وكشف الدكتور مصطفى عزيز، الرئيس المدير العام لمجموعة «ساترام مارين» أن شركة درابور رمال، التي أنشأتها الدولة سنة 1984، وباعتها لمجموعة «سترام مارين» سنة 2007، والتي تحتفظ بريادتها في مجالات اختصاصاتها، وتحترم المعايير البيئية وتشتغل وفقا لالتزاماتها تجاه السلطات، تتعرض لحملة إعلامية مغرضة ومضللة بطلها “لوبي خبيث”، كما جاء على لسانه، من أباطرة سرقة الرمال في القطاع غير المهيكل وصاحب حانة في مدينة المهدية، يسعى جاهدا إلى تأليب الرأي العام المغربي ضد شركة كانت حتى سنة 2007، مملوكة للدولة وتعتبرها أداة استراتيجية لحل الإشكاليات المتعلقة بالمجال البحري، والمينائي، وكذا مصبات الأنهار، وفرعها رمال التي حسنت من جودة إنتاج الرمال، وتؤدي سنويا 85% من ضرائب الرمال في المغرب، مع  أنها لا تمثل سوى نسبة 6% من الإنتاج الوطني.

وشدد الدكتور عزيز، الذي كان يتحدث في ندوة صحفية عقدها، صباح اليوم الأربعاء 21 مارس الجاري، بالدار البيضاء، على أن شركة درابور رمال، أصبحت في الأيام الأخيرة، عرضة لدسائس ومناورات لمجموعات غير مهيكلة، جندت بعض المنابر والأقلام والجمعيات المأجورة البعيدة عن القطاع لتشن حملتها المسعورة من قبل لوبيات تهريب الرمال والترويج لادعاءات لا أساس لها من الصحة حول استنزاف الرمال البحرية، ودعا كل وسائل الإعلام إلى القيام بتحقيقات ميدانية من أجل الوقوف على الحقيقة كاملة، وبالتالي تنوير الرأي العام الوطني.

ووجه المدير العام لمجموعة«ساترام مارين» أصابع الاتهام في ترويج الأخبار المغلوطة والمضللة التي تناولتها بعض وسائل الإعلام مؤخرا، إلى مالك حانة تقع بجوار ورش الشركة، والذي وجد في هذا الجوار تشويشا على الزبناء، فشرع في اختلاق الأكاذيب، وحاول الضغط على القضاء في ملفات نزاع معه جارية في المحاكم، من خلال فبركة وقائع غير صحيحة، وكل هذا في سبيل الدفع بالشركة إلى الانتقال إلى مكان آخرا بعيدا عن حانته.

وبلغة الأرقام، كشف حسن عياد، نائب الرئيس التنفيذي لشركة درابو/رمال، أن استهلاك الرمال في المغرب انتقل من 15 مليون طن في التسعينات، إلى 49 مليون طن حاليا وفق جمعية مهنيي الرمال .(APS)وأشار إلى أن سوق الرمال لايزال يعاني من منافسة غير مشروعة من طرف مناوئين غير نظاميين، مع استمرار الاستغلال المفرط للكثبان الرملية ونهب الرمال الشاطئية، مما يفسر أن أكثر من 80% من الرمال التي يتم تسويقها في المغرب تأتي من القطاع غير المهيكل (الكثبان الرملية، والشواطئ، والوديان) التي تفلت من المراقبة والأداء الضريبي رغم المجهودات المبذولة من طرف الإدارة لتنظيم ترشيد واستغلال الرمال.

وفيما يتعلق بالرسوم والضرائب، أوضح ذات المسؤول أن شركة درابور، بحصة سوقية محدودة لا تتجاوز 6%، دفعت مبلغ 524 مليون درهم من الرسوم خلال الفترة 2007/2017، وخلقت 500 منصب وظيفة مباشرة، وأكثر من 2000 غير مباشرة.

وفي الختام، جدد الدكتور عزيز الإعراب عن استنكار شركة «درابور/رمال» بشدة لما وصفته بـ«الحملة المسعورة» التي تتزعمها«أطراف خبيثة»، وأكد أنها تطمئن شركاءها وعامة الناس على شفافية نهجها، ونزاهة معاملاتها، وكذا امتثالها الصارم للمعايير القانونية التنظيمية، وتطبيقها للمعايير البيئية والاجتماعية الأكثر إلحاحا .

وأشار، في ذات الآن، إلى أن الشركة، وفي إطار تكريس سياسة القرب والشفافية، تنظم، قريبا، أيامها المفتوحة في مختلف منصات الإنتاج من أجل عرض نتائج الدراسات التي قام بها الخبراء المفوضيين من طرفها، لفائدة المهتمين خاصة، ولعموم الجمهور عامة.

شاهد أيضاً

هذه أثمان الفواكه والخضر واللحوم الحمراء بالجملة لهذا الأسبوع بالدار البيضاء

أعلنت جماعة الدار البيضاء عن المنشور الأسبوعي لأثمان الفواكه والخضر واللحوم الحمراء، وذلك بصفة استدلالية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *