أخبار عاجلة
الرئيسية / تكنولوجيا / “ديل تيكنولوجيز” تلتزم بدعم تطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المغرب..

“ديل تيكنولوجيز” تلتزم بدعم تطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المغرب..

عمل منتدى ديل تكنولوجيز الدارالبيضاء 2019 على تقديم مخطط خاص بدعم النجاح الرقمي، في إطار استراتيجية “المغرب الرقمي 2020″، الرامية إلى النهوض بالاستخدام الفعال للتكنولوجيا والولوج إليها في جميع الصناعات، حيث طورت الشركة العديد من الأفكار حول كيفية تمكين مبادرات تحويل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للشركات العاملة في مختلف الصناعات من إرساء أسس مستقبلها الرقمي.

وأفاد بلاغ توصل موقع “المستقبل” بنسخة منه، أن أونغيس هيغارتي، رئيس ديل تيكنولوجيز لأوروبا والشرق الوسط وإفريقيا (EMEA)، افتتح المنتدى حيث ألقى كلمة أشار فيها إلى قناعاته المرتبطة بكيفية إمكان التقنيات الناشئة (مثل الذكاء الاصطناعي (IA) وإنترنت الأشياء (IoT)) ) بحلول سنة 2030 أن تحدث تغييرا عميقا في طريقة حياتنا وعملنا وبالتالي السماح للشركات بالإعداد للعقد القادم الذي يعد بتطور مهم.

وأشار أونغيس هيغارتي إلى الدور الرئيسي الذي يمكن أن تلعبه السحابة « cloud » في تمكين مبادرات التحول الرقمي المختلفة من النجاح، مشيرا الى قدرة التقنيات الناشئة على تحويل البيانات إلى قيمة وتزويد الشركات بميزة تنافسية من شأنها أن تساعدهم على أن يصبحوا أكثر قدرة على المنافسة في العصر الرقمي.

وأشار البلاغ أن الحدث تناول أيضا التأثير الكامل للرقمنة على تطوير قطاعات جديدة مثل التجارة الإلكترونية والخدمات المالية المتنقلة وإنترنت الأشياء والحوسبة السحابية كما أظهر أيضا كيف يمكن للتكنولوجيات المتقدمة أن تحدث ثورة في الصناعات التقليدية، مما يعزز من استجابتها مع تمكينها في نفس الوقت من خفض تكاليفها وضمان توفير خدمات ذات جودة أفضل، على سبيل المثال يستمر القطاع المصرفي والمالي في المغرب في التطور وتحويل نفسه لا سيما من خلال طرح العديد من المبادرات المصرفية الرقمية التي تعزز الاندماج المالي أكثر من أي وقت مضى.

وفي إطار برنامجها الاجتماعي Progress Made Real Vision 2030، يضيف البلاغ التزمت ديل تيكنولوجيز بتسخير قوة التكنولوجيا دائما لتعزيز الاستدامة وتعزيز التضمين وتحويل الحياة من خلال التكنولوجيا، ولكن أيضا لاحترام أخلاقيات وسرية البيانات كما عرف المنتدى تركيزا خاصا على الدار البيضاء وتأثيرها المجتمعي.

وقال محمد أمين نائب الرئيس الأول لمنطقة الشرق الأوسط وروسيا وأفريقيا وتركيا في شركة ديل تيكنولوجيز ” إننا نتطور الآن في عالم يضع الشركات المتخلفة عن تفعيل التحول الرقمي في مسار العجز والتقادم في المقابل الشركات القادرة على الابتكار ستواصل نموها وفقا لاستطلاع أجرته غارتنر فإن ما لا يقل عن 67 % من المقاولين مقتنعون الآن بأن شركتهم لن تكون تنافسية إذا فشلت في رقمنة بنيتها بحلول سنة 2020.

وأضاف محمد أمين “طوال هذه الفترة الحاسمة والشيقة تلتزم ديل تكنولوجيز بجعل التحول الرقمي حقيقة واقعة لجميع الشركات في جميع أنحاء المغرب ونحن نبحث عن ما سيقدمه المنتدى كفرص تتيح لنا النجاح في زيادة تعزيز مكانتنا كمستشارين موثوق بهم لزبائننا وأيضا لمساعدة الشركات على رسم خارطة طريق رقمية ناجحة، تتيح لهم الابتكار والاستفادة القصوى من الفرص المتاحة لها”.

ومن جانبة أفاد حبيب مهاكيان نائب رئيس قسم إفريقيا الناشئة في شركة ديل تكنولوجيز أن ” المغرب الذي يطمح أن يصبح اقتصادا رقميا تنافسيا وديناميكيا يواصل وضع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في صلب مخططاته التنموية وينبغي على الشركات التي تعيش حاليا عهد التغييرات التجارية المكثفة والتغيرات التكنولوجية السريعة للغاية أن تعي اليوم أسس مستقبلها الرقمي لذلك من المهم أن تتمكن من ضمان أن البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات لديها قادرة على تمكينها من التنافسية في هذا العالم الرقمي.

وأشار حبيب مهاكيان أنه” في ديل تكنولوجيز نحن ملتزمون بمساعدة زبائننا وشركائنا لخلق القيمة المضافة لشركاتهم والدفع بخارطة الطريق الرقمية الخاصة بها”.

وللإشارة فقد شمل هذا الحدث أيضا ورشات عمل محددة في مجموعات صغيرة قام بتنشيطها خبراء من ديل تكنولوجيز وتمحورت ورشات العمل المختلفة هذه حول عدة موضوعات مختلفة: الانتقال إلى السحابة، وتحسين الأمن السيبراني، والذكاء الاصطناعي، والتعلم الآلي، وتكنولوجيا الجيل الخامس حيث ركزت هذه الجلسات على أربعة محاور رئيسية للتحول الرقمي والتي ليست سوى الديجيتال وتكنولوجيا المعلومات والقوى العاملة والأمن ما مكن رؤساء المقاولات الحاضرينن من تعلم كيفية استخدام التقنيات الجديدة لتحفيز النمو وتحسين القدرة التنافسية لشركاتهم.

وجدير بالذكر أن التحول الرقمي أصبح في المغرب مجال اهتمام رئيسي للشركات، وأيضا لجميع الهيئات الحكومية وإدراكا منها لهذا الوضع تواصل ديل تيكنولوجيز تعزيز التزامها بهدف تطوير أجندة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المملكة.

شاهد أيضاً

“مايكروسوفت”.. إطلاق مبادرة توفير وتحمل تكاليف أجهزة الحاسوب الشخصي في إفريقيا

عملت مايكروسوفت على إطلاق مبادرة توفير وتحمل تكلفة أجهزة الكمبيوتر الشخصية التي تعمل بنظام الويندووز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *