أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / سوق الأدوية في السعودية جزء رئيسي من “رؤية المملكة 2030” حسب خبراء معرض سي بي إتش آي للأدوية في أبوظبي
الدكتور فيصل بن دايل، رئيس اللجنة الوطنية للصناعات الدوائية

سوق الأدوية في السعودية جزء رئيسي من “رؤية المملكة 2030” حسب خبراء معرض سي بي إتش آي للأدوية في أبوظبي

تصدرت صناعة الأدوية في المملكة العربية السعودية ومساهمتها الفاعلة في تحقيق “رؤية المملكة 2030” محور نقاشات إحدى الجلسات الرئيسية لمعرض “سي بي إتش آي” للأدوية في الشرق الأوسط وأفريقيا والذي أقيم في مركز أبوظبي الوطني للمعارض من 16 إلى 18 سبتمبر الحالي.

وناقش العرض التقديمي الذي قدمه الدكتور فيصل بن دايل، رئيس اللجنة الوطنية للصناعات الدوائية تحت عنوان “تقديم رؤية المملكة العربية السعودية 2030″، مجموعة من المواضيع البارزة المرتبطة بصناعة الأدوية والمستحضرات الصيدلانية، بما في ذلك الحوافز التي من شأنها تعزيز الصناعة الدوائية في السعودية، واكتشاف الفرص المتاحة التي تقدمها هذه الصناعة الناشئة.

الدكتور فيصل بن دايل، رئيس اللجنة الوطنية للصناعات الدوائية

وفي هذا الإطار، تحدث الدكتور بن دايل قائلاً: “تحتل صناعة الأدوية والمستحضرات الصيدلانية موقعاً هاماً ضمن رؤية المملكة 2030. لذا فقد أدركت الهيئة التنظيمية واللاعبين المحليين في هذه الصناعة وكذلك الشركات العالمية المصنعة للأدوية أهمية هذه المبادرة وبدأت تعمل على تعزيز وتطوير الصناعة المحلية للأدوية في السعودية. وفي هذا الشأن، تخطط الحكومة ضمن برنامج التحول الوطني إلى رفع نسبة إنتاج الأدوية محلياً من 20% إلى 40%، حيث تعمل على دعم هذه الصناعة، كما تضع الشركات المحلية تطوير هذه الصناعة على رأس أولوياتها، في حين تقدم الهيئة التنظيمية كافة سبل الدعم والحوافز لنمو صناعة الأدوية، وهو ما يشجع الشركات العالمية على الاستفادة من هذه الفرص المتاحة”.

وأضاف: “علاوةً على ذلك، هنالك شغف كبير بين اللاعبين المحليين لرفع مستوى المعايير وتحسين الجودة لتوفير أدوية ذات قيمة عالية وبأسعار مناسبة. وهنا لا بد أن نشير إلى أن المملكة العربية السعودية هي من الدول القلائل التي تعمل على تتبع وكشف الأدوية المزيفة ومحاربتها”.

وفي السياق ذاته، أوضح بلاغ صادر عن معرض سي بي إتش آي توصل موقع “المستقبل” بنسخة منه، أن المملكة العربية السعودية تعد أكبر سوق للأدوية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث يبلغ حجم السوق فيها 7.5 مليار دولار أمريكي، ومن المتوقع أن يحقق معدل نمو سنوي مركب بنسبة 5.5٪.

واختتم الدكتور بن دايل قائلاً: “تهيمن المنتجات التي تنتمي إلى العلامات التجارية الشائعة على السوق، لدا فإنني أفضل المنتجات المصنعة محلياً، وعلى الرغم من ذلك إلا أن هنالك فرص حقيقية للتوسع والنمو في صناعة الأدوية. واليوم، تشكل الأدوية المصنعة محلياً في السعودية نحو 20% من حجم سوق الأدوية، في حين أن 80% من الأدوية يتم استيرادها من مختلف دول العالم لاسيما الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، وهو ما يعطينا باختصار لمحة عن واقع هذه الصناعة في المملكة في الوقت الراهن”.

تجدر الإشارة إلى أن معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح كان قد افتتح رسمياً، يوم الإثنين 16 شتنبر الجاري، معرض سي بي إتش آي للأدوية في الشرق الأوسط وأفريقيا الذي يقام برعاية وزارة الصحة ووقاية المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وكشف البلاغ أن هذا الحدث، الذي استمر على مدى ثلاثة أيام، جذب عددا كبيرا من الحضور من منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، حيث تستحوذ منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على 4% من سوق الدواء العالمي. كما شهد مشاركة أكثر من 290 جهة عارضة، واستقطب نحو 4,900 زائر من المتخصصين في هذه الصناعة من مختلف أنحاء العالم.

 

شاهد أيضاً

ابتداءً من الغد.. الحكومة تتخذ إجراءات احترازية جديدة ضد انتشار “كورونا”

 قررت الحكومة، اتخاذ مجموعة من الإجراءات، ابتداء من يوم غد الثلاثاء على الساعة التاسعة ليلا، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *