أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / عربية / الجزائريون يحتفلون بعيد الاستقلال وسط الحراك وينادون بطرد “أولاد” فرنسا

الجزائريون يحتفلون بعيد الاستقلال وسط الحراك وينادون بطرد “أولاد” فرنسا

احتفل الجزائريون، أمس الجمعة، بالذكرى الـ 57 لعيد الاستقلال عن الاحتلال الفرنسي لأول مرة منذ 20 عاما في الشوارع والساحات العمومية، رافعين شعارات ولافتات تنادي بمواصلة تطهير البلاد من “أتباع” قوة الاحتلال السابق.
واحتشد المتظاهرون منذ ساعات الصباح، للجمعة العشرين على التوالي منذ انطلاق الحراك الشعبي في 22 فبراير الماضي، رافعين شعارات أخرى تطالب بالتغيير الجذري.
وكان من بينالشعارات ما ورد في لافتة كبيرة كتب عليها ” 5 يوليو 1962 استقلال بطرد الاستعمار الفرنسي، 05 يوليو 2019 نريد استقلال بطرد أبناء فرنسا”، في إشارة إلى التدخل المستمر في الشأن الجزائري عن طريق أتباعها “.

كما استعمل النشطاء هاشتاغ #أنا مانسيتش، في إشارة للجرائم والفظاعات التي ارتكبها الاحتلال في حق الجزائريين.
وليلة الخميس، اتهم قائد هيئة أركان الجيش الجزائري الجنرال أحمد قايد صالح، كبار المسؤولين في عهد الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة والذين يتواجد عدد مهم منهم في السجن أو تحت الرقابة القضائية، بـ “خيانة أمانة المسؤولية” و”العمالة” للخارج دون أن يسمي فرنسا.
وقال قايد صالح، على هامش حفل توشيح الرتب والأوسمة لعدد من الضباط بمقر وزارة الدفاع،  في ذكرى عيد الاستقلال: ” لقد نسي كل مفسد وكل من يتسبب في إلحاق الضرر بأرض الشهداء، بأنه طال الزمن أو قصر سينكشف أمره وسيخيب سعيه “.
وتابع الجنرال ” الأكيد أن كل من يؤمن بميثاق الشهداء الأبرار وبعهدهم الأزلي، سيسهم بصدق في مكافحة الفساد، ويشارك بوفاء وإخلاص في تطهير الجزائر من كل عبدة الاستعمار وأصنامه “.

 

شاهد أيضاً

قيس سعيّد يكلف مستشاره للأمن القومي رضا غرسلاوي بتسيير وزارة الداخلية

كلف الرئيس التونسي قيس سعيّد مساء الخميس مستشارا أمنيا بتسيير شؤون وزارة الداخلية، في أول تعيين يقوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *