أخبار عاجلة
الرئيسية / مجتمع / عمليات جراحية لإزالة “الجلالة” بالمستشفى المدني مولاي إسماعيل بمكناس

عمليات جراحية لإزالة “الجلالة” بالمستشفى المدني مولاي إسماعيل بمكناس

يحتضن المستشفى المدني مولاي إسماعيل بمكناس إلى غاية يوم غد الجمعة (27 أبريل 2018)، مبادرة لإجراء عمليات جراحية لإزالة المياه البيضاء “الجلالة” لفائدة عدد مهم من ساكنة المدينة المعوزين بالمجالين القروي والحضري.
وتندرج هذه العملية الإنسانية، التي انطلقت منذ يوم الاثنين الماضي، ضمن الأنشطة والمبادرات الموازية التي تشهدها مدينة مكناس بمناسبة المعرض الدولي للفلاحية، في نسخته الـ13، المقامة حاليا بالمدينة إلى غاية 29 أبريل الجاري، والتي تعرف تعبئة شاملة لكل القطاعات.
كما تأتي هذه العملية المنظمة بشراكة بين مندوبية وزارة الصحة وعمالة مكناس وجمعية “فيزيون كير” الدولية، لمساعدة المصابين بمرض “الجلالة” المعوزين على استعادة البصر والاستفادة من كشوفات طبية عن أمراض العيون ومن خدمات مجانية مرافقة.
ويشارك في هذه العملية الطبية والإنسانية طاقم طبي متخصص في أمراض وجراحة العيون من كوريا الجنوبية المنتمين إلى الجمعية الدولية “فيزيون كير” ومن مستشفى مولاي إسماعيل المدني، في إطار محاربة مرض المياه الزرقاء أو الزرق أو الغلوكوما (جلالة)، الذي يعد مرضا عادة ما يصيب المتقدمين في السن.
وقام عامل مكناس، عبد الغني الصبار، رفقة وفد ضم بالخصوص، ممثلي مجلس العمالة والمصالح الخارجية والجماعات المحلية والسلطات الأمنية والعسكرية، بزيارة تفقدية لمستشفى مولاي إسماعيل للوقوف على سير هذه العملية التي تروم المساهمة في التنمية الاجتماعية والاستجابة لحاجيات الساكنة المعوزة بمكناس والضواحي.
وقال الدكتور سعيد الفقير، مدير المستشفى، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بهذا الخصوص، إن تنظيم هذه الحملة الطبية تأتي ضمن انخراط المندوبية الجهوية للصحة في الحركية التي تشهدها المدينة بمناسبة الملتقى الدولي للفلاحة وضمن الأنشطة الموازية المنظمة بالمناسبة وهي “مبادرة تشارك فيها إلى جانب المندوبية، عمالة مكناس وجمعية دولية، ويستفيد منها ما يناهز 160 حالة”.
من جهته، قال الدكتور عز الدين الكرزازي، رئيس قطب الجراحة بمستشفى مولاي إسماعيل، في تصريح مماثل، إن عمليات إزالة الجلالة التي تمت في ظروف جيدة على مدى أربعة أيام سيخصص اليوم الخامس والأخير منها إلى معاينة المستفيدين من العمليات كإجراء وقائي، مشيرا إلى أن هذه العمليات “ستغير حياتهم لكونها فرصة لتصحيح البصر لديهم”.

وأضاف أن العمليات أجريت من خلال أطباء اختصاصيين مغاربة إلى جانب أطباء من كوريا الجنوبية، الذين استقدموا معهم معدات وآلات وكل الوسائل الضرورية لإجراء العمليات، موضحا أن نتائجها كانت جيدة ولم تسجل أي مضاعفات لدى المستفيدين.

عن المستقبل

شاهد أيضاً

تنسيقية النقابات المحلية بالمركز الاستشفائي ابن رشد تحتج وتنشر برنامجا احتجاجيا سيستمر طيلة شهر دجنبر

نظمت تنسيقية النقابات المحلية بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد بمدينة الدار البيضاء، وقفة احتجاجية، صباح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *