أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / عربية / عيد الأضحى في غزة، تحد للحصار، وتمسك بالثوابت رغم الظروف الصعبة

عيد الأضحى في غزة، تحد للحصار، وتمسك بالثوابت رغم الظروف الصعبة

 

أدى مئات الفلسطينيين، صباح الأحد، صلاة عيد الأضحى، في مخيمي العودة، المقامان قرب الحدود الشرقية لمدينة غزة، وخانيونس، جنوبي القطاع.

وشارك في الصلاة قادة من الفصائل الوطنية والإسلامية المختلفة.

وقال خالد البطش، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، في خطبة العيد، التي أقيمت شرقي مدينة غزة، إن الشعب الفلسطيني “يؤكد أنه ما زال متمسّكا بمسيرات العودة، ورفضه لصفقة القرن، ومخططات تصفية القضية”.

وأضاف البطش:” حالة الجوع والإغلاق والحصار التي يعاني منها قطاع غزة، لن تغيّر قناعات الشعب، أو تمسّكه بثوابته، فهو دائما منحازا لهذه الثوابت”.

وذكر أن الشعب الفلسطيني “يتمسّك بفلسطين كاملة غير منقوصة، ويرفض مشاريع التوطين في الدول العربية”.ووصف البطش الأوضاع التي تمرّ بها مدينة القدس، والمسجد الأقصى، بـ”الخطيرة”.

وقال:” الاحتلال فرض أمرا واقعا في القدس المحتلة والأقصى، ولكن هذا لن يمر مهما كلف شعبنا ذلك من ثمن”.

ودعا البطش إلى “تحقيق الوحدة الوطنية من أجل مواجهة التحديات المُحدقة بالقضية الفلسطينية”.

وعقب الصلاة، شرع الآلاف من الفلسطينيين في القطاع بنحر أضحية العيد. واعتاد بعض الفلسطينيين ذبح هذه الأضاحي أمام منازلهم وفي الحارات الضيقة، فيما يعتمد البقية على المذابح الخاصة لأداء هذه المهمة.

وبحسب وزارة الزراعة الفلسطينية، فإن كميات الأضاحي المتوفرة في أسواق غزة من شأنها أن تغطّي احتياجات المواطنين، خلال العيد.

وخلال الأعوام السابقة، رصدت الوزارة تراجعا في كميات استهلاك الأضاحي خلال الأعياد، بسبب استمرار الحصار الإسرائيلي، وتردي الأوضاع الاقتصادية.

ويمر عيد الأضحى، هذا العام، على الفلسطينيين، في ظل ظروف اقتصادية ومعيشية صعبة، حالت دون مقدرة الآلاف منهم على شراء الأضاحي.

شاهد أيضاً

برميجياني فلورييه تعيد فن الترميم من خلال تُحفة فنية بالطيور المغردة

أعلنت شركة برميجياني فلورييه أنها استفادت من خبرتها في استعادة العديد من القطع، مثل مسعط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *