أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وفن / فنانو الشارع والجرافيتي يبدعون في مهرجان “جدار .. لوحات الشارع” بالرباط

فنانو الشارع والجرافيتي يبدعون في مهرجان “جدار .. لوحات الشارع” بالرباط

تتواصل بمدينة الرباط فعاليات النسخة الرابعة لمهرجان “جدار – لوحات الشارع”، التي انطلقت يوم الاثنين 16 أبريل الجاري وتستمر إلى غاية 22 منه. وتكتسب المدينة خلال هذا الحدث الفني حلة جديدة بفضل اللوحات الجدارية التي يتم رسمها، وذلك منذ أول دورة تم تنظيمها خلال سنة 2015.

وتتخلل المهرجان، الذي تنظمه جمعية لبولفار (EAC L’boulvard)، بشراكة مع المؤسسة الوطنية للمتاحف، عدة أوراش فنية ،حيث يقوم فنانو الشوارع، وفنانو الجرافيتي، والرسامون الوطنيون والدوليون، كل سنة، بتزيين جدران الأحياء المختلفة لمدينة الرباط بلوحات فنية جدارية، وجرافيتي وغيرها من الإبداعات الفنية.

وتعتبر مجموعة اتصالات المغرب، الشريك الرسمي لمهرجان جدار منذ النسخة الأولى. إذ أن المجموعة شاركت في العديد من المبادرات التي تشجع الشباب على التعبير عن إبداعاتهم وتقييم مهاراتهم، مما يساعد على تعزيز مشاركتهم في الحياة الاجتماعية والثقافية.

ويشارك في نسخة هذه السنة حوالي عشرين فنانًا من جميع أنحاء العالم (إسبانيا ، اليابان ، المكسيك ، بولندا ، بيرو ، إلخ) الذين يجعلون من جدران العاصمة الإدارية لوحات فنية، تقدم إلى المغاربة إبداعات فنية جديدة وتعرفهم بهذا التوجه الفني الحضري.

ولا تقتصر مهمة جدار على الأداء فقط، ولكن أيضًا على التواصل، حيث يتم على هامش هذا الحدث، تنظيم ورشات يلتقي خلالها الفنانون مع الطلبة والجمهور، في قلب المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية، للتبادل حول المواضيع المرتبطة بهذا الفن ولكسر الحاجز بين الهندسة المعمارية والفنون الحضرية، إلى جانب تقديم ورشة عملية لصنع الطواطم ، وجولة في المدينة.

جدير بالذكر أن “فن الشارع” بدأ يجد مكانه في الساحة الفنية التشكيلية، ويحول جدران المدن المغربية إلى لوحات فنية عملاقة. فكما هو الحال في جميع أنحاء المعمور، يرتبط فن الشارع بشكل خاص بالشباب، وتم الاعتراف به في الدوائر الفنية والثقافية وأصبح شكلاً ووسيلة للتعبير عن الأجيال الشابة.

لقد أصبحت العديد من المدن المغربية كالدار البيضاء والرباط وأزمور وغيرها مكانًا للتعبير الثقافي بشكل عام، ولهذا النوع من الفن على وجه الخصوص، وصارت الأعمال العملاقة للفنانين الشباب الآن جزءا من المشهد الحضري لهذه المدن.

وهذا ما يجعل المغرب، ومن دون شك ، يعتبر محطة رئيسية في مسار الفنانين الكبار في العالم، خاصة بفضل التظاهرات التي يتم تنظيمها مثل مهرجان “جدار – لوحات الشارع” في الرباط ، “والصباغة باغا” بالدار البيضاء و “Remp’Arts ” في أزمور.

وتحرص هذه المدن على الاهتمام بالشباب وتشجيع إبداعاتهم من خلال وضع الفن في صميم سياستها.

شاهد أيضاً

بالعاصمة الاقتصادية.. اختتام فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان الدار البيضاء الدولي لآلة العود

اختتمت، مساء أمس بالعاصمة الاقتصادية، فعاليات النسخة الثالثة لمهرجان الدار البيضاء الدولي لآلة العود، الحدث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *