أخبار عاجلة
الرئيسية / اقتصاد / فيني بروسيت تحضر بقوة بالمنتدى الثاني للإضاءة LED

فيني بروسيت تحضر بقوة بالمنتدى الثاني للإضاءة LED

شاركت فيني بروسيت وECLATEC ، الشريكان في مجال إضاءة LED، في النسخة الثانية من منتدى الإضاءة LED، الذي عقد في بداية شهر أبريل الجاري بالدار البيضاء.

وقامت فيني بروسيت، كفاعل رئيسي في مجال الإنارة العمومية لأكثر من 60 عامًا، بتسليط الضوء على ريادتها وخبرتها في هذا المجال، من خلال مشاركتها مع شركائها في اجتماعين (دائرتين مستديرتين) من بين الأربعة التي نظمت خلال هذا المنتدى، ومن خلال عرضها لجيل جديد من أضواء LED.

فخلال المائدة المستديرة الأولى، تطرقت فيني بروسيت لكيفية تنظيم المناقصات، التي تختلف حسب البلد وأيضا حسب نوعية المناقصة في نفس البلد. وبالتالي ليس هناك تنظيم موحد. وقد ساعدت المائدة المستديرة في تسليط الضوء على هذا الجانب المعياري، الذي تتمثل أهدافه الرئيسية في السلامة واحترام البيئة ومدة عيش المصابيح وتوفير الطاقة.

ومكنت المائدة المستديرة الثانية لـفيني بروسيت من تسليط الضوء على العرض المبتكر لشريكها ECLATEC من خلال العرض المتنوع لمنتجاتها، إضافة إلى الحاجة إلى التفكير المسبق مع متخذي القرار، من أجل التوصل إلى حلول لإنارة عمومية موثوقة، اقتصادية، محترمة للبيئة ومتكيفة مع احتياجات وضرورات المواطنين تماشيا مع الميثاق الوطني للتنمية المستدامة بالمغرب.

جدير بالذكر أن فيني بروسيت، الفاعل الرئيسي والمعترف به داخل السوق المغربية في قطاع الأشغال العمومية، تتواجد منذ أكثر من 90 سنة في خدمة المشاريع الكبرى بالمملكة، حيث قامت بإنارة العديد من المدن، والطرقات والطرق السيارة بها.

وهي فرع للشركة المغربية الإماراتية للتنمية (صوميد)، ومدرجة في بورصة الدار البيضاء ولديها ثقافة مؤسساتية قوية، حيث تتخصص في مجال استيراد وتوزيع المعدات والمنتجات والخدمات عالية الجودة، وتتكيف مع الشركات العمومية والخاصة، وتشارك بشكل رئيسي في مجال البناء والأشغال العمومية والصناعة والنقل.

وتقوم فيني بروسيت، أيضا، بتوزيع منتجاتها في العديد من البلدان الأفريقية من خلال البيع المباشر من الدار البيضاء أو أبيدجان.

شاهد أيضاً

سوق الصرف ببنك المغرب.. تحسن قيمة الدرهم بـ 0,55 % مقابل الأورو

أفاد بنك المغرب بأن سعر صرف الدرهم تحسن بنسبة 0,55 في المائة أمام الأورو، وظل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *