أخبار عاجلة
الرئيسية / مختلفات / عمليات القرصنة في خليج غينيا تتواصل، هذه تفاصيل اختطاف طاقم سفينة تركية
أفراد الطاقم ال8 الذين لم يختطفهم القراصنة

عمليات القرصنة في خليج غينيا تتواصل، هذه تفاصيل اختطاف طاقم سفينة تركية

 

تعرضت سفينة “Paksoy-I” التركية، لهجوم قبالة سواحل نيجيريا، من قبل بعض المسلحين المجهولين، الذين اختطفوا 10 أفراد من طاقمها المكون من 18 شخصا.

وقال عثمان باكصوي مدير “شركة قاضي أوغلو للملاحة البحرية”، إن الوزارات التركية المعنية، تعمل لإنقاذ البحارة الأتراك الذين تم اختطافهم من قِبل مسلحين قبالة سواحل نيجيريا.

وأوضح باكصوي في تصريح للصحفيين، أن المسلحين أخلوا سبيل 8 من البحارة الذين كانوا على متن سفينة شحن “Paksoy-I” التابعة لشركته، واختطفوا 10 آخرين.

وأضاف أنه تواصل مع أفراد الطاقم الذي تم إخلاء سبيلهم، وأكدوا بأنهم في مكان آمن.

أفراد الطاقم ال8 الذين لم يختطفهم القراصنة

وتابع قائلا: “كان على متن السفينة 18 شخصا، ولم نتمكن من التواصل مع المختطفين العشرة، لكننا تواصلنا مع البقية، وأبلغونا بأنهم اختبأوا عند بداية الهجوم على السفينة، لكنهم اضطروا للخروج من مخبئهم عندما هدد المسلحون بقتل زملائهم”.

وأردف قائلا: “وأخبرونا أيضا بأن المسلحين انتقوا عشرة أشخاص واختطفوهم، وتركوا الآخرين، والأن تعمل الوزارات التركية المعنية لتخليص المختطفين وإعادتهم إلى تركيا”.

ويوم الثلاثاء أعلنت الخارجية التركية، أنها تراقب عن كثب ملف اختطاف 10 بحارة أتراك من أصل 18، كانوا على متن سفينة تركية قبالة سواحل نيجيريا.

وقالت الوزارة في بيان: “تعرضت سفينة شحن ترفع العلم التركي لهجوم قراصنة قبالة سواحل نيجيريا أثناء توجهها من الكاميرون إلى كوت ديفوار مساء 13 يوليوز”.

وأشار البيان إلى أن بعض البحارة الأتراك تعرضوا للاختطاف في الهجوم، وأن السفينة جرى نقلها إلى مرفأ تيما بجمهورية غانا عقب مغادرة القراصنة لها.

وتابع البيان “أجرينا الاتصالات الضرورية مع السلطات في نيجيريا وغانا لضمان إطلاق سراح مواطنينا المختطفين، ووزارتنا ومؤسساتنا المعنية تتابع الملف عن كثب”.

“في هذه الأثناء أجرينا اتصالا عبر الجهاز اللاسلكي، ليأتينا الرد بعد 3 دقائق، يخبرنا بالاستسلام وإلا أشعل المهاجمون النار في السفينة”.

ويوم الثلاثاء تم التواصل مع أفراد طاقم سفينة “Paksoy-I” الثمانيةالذين لم يختطفهم القراصنة، وأكدوا أن الطاقم بصحة جيدة.

وأشار “أنور تاغ”، أحد الأفراد الثمانية، أنهم تلقوا المساعدة من طرف مسؤولي السفارة التركية لدى أكرا، وأنهم موجودون تحت حماية السلطات الغانية حاليا.

وأضاف أن “المهاجمين حاولوا الصعود إلى السفينة، بعد اقترابهم منها بواسطة زورق عسكري، وقارب ذو قدرة كبيرة على المناورة في المياه”.

وأردف: “بعد فشلهم في صعود السفينة، بدأوا بإطلاق النار في اتجاهنا، الأمر الذي اضطرنا للتجمع في قمرة القيادة”.

واستطرد: “في هذه الأثناء أجرينا اتصالا عبر الجهاز اللاسلكي، ليأتينا الرد بعد 3 دقائق، يخبرنا بالاستسلام وإلا أشعل المهاجمون النار في السفينة”.

من جهة أخرى، لفت “تاغ”، إلى اختطاف المهاجمين 10 أفراد من الطاقم، الذي يبلغ عدده 18 شخصا في المجموع.

كما ذكر أن الهجوم استغرق نصف ساعة، وأن المهاجمين عمدوا إلى إصابة أجهزة الاتصال في السفينة، حتى يتعذر التواصل لطلب المساعدة.

وأكد أن أفراد الطاقم الثمانية، الموجودين في غانا حاليا بأمان وصحة جيدة، وأنهم طمأنوا عائلاتهم عبر الاتصال بهم.

 

شاهد أيضاً

قراءة متقاطعة في مضامين الخطاب الملكي بمناسبة تخليد الذكرى الثانية والعشرون لتربع الملك محمد السادس على عرش أسلافه المنعمين

أيوب بنجبيلي (*) مما لا شك فيه أن حلول الذكرى الثانية والعشرون لتربع أمير المؤمنين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *