أخبار عاجلة
الرئيسية / مجتمع / لهذا السبب تم تأجيل قضية بوعشرين إلى الخميس المقبل

لهذا السبب تم تأجيل قضية بوعشرين إلى الخميس المقبل

• نعيمة السريدي

قررت هيئة المحكمة بغرفة الجنايات باستئنافية الدار البيضاء، عشية اليوم الخميس 29 مارس الجاري، تأجيل محاكمة الصحافي توفيق بوعشرين إلى جلسة الخميس 5 أبريل المقبل، وذلك استجابة لملتمس دفاع المتهم  الرامي إلى تأجيل محاكمة موكلهم، بالنظر لوضعه الصحي والبدني باعتبار أنه يعاني من مرض السكري ولم يتناول أية وجبة غذائية طيلة اليوم.

و تأكد القاضي من هوية المتهم، وسوابقه القضائية، حيث أكد توفيق بوعشرين أن لديه ثلاثة سوابق عدلية، توبع في اثنتين منهما طبقًا لجرائم الصحافة، وحكم عليه في الأولى بثلاثة أشهر موقوفة التنفيذ والثانية بستة أشهر موقوفة التنفيذ ، فيما توبع في ملف آخر بالنصب والاحتيال أصدر في حقه حكما بستة أشهر موقوفة التنفيذ، أيضا. بعد ذلك تلا عليه  قاضي الجلسة لائحة التهم التي وجهتها إليه النيابة العامة.

ووقع الإجماع على طلب التأجيل امتثالا للحق في محاكمة عادلة، وكذا على عدم تمديد التأجيل لفترة طويلة باعتبار أن الملف جاهزا ولا يحتاج إلى تماطل، وإن وقع الاختلاف في تاريخ تحديد الجلسة المقبلة، بالنظر لالتزامات شخصية أو مهنية لمجموعة من دفاع الطرفين.

وبعد التشاور وإعطاء الكلمة لمجموعة من دفاع الطرفين والنيابة العامة، قررت رئيس غرفة الجنايات باستئنافية الدار البيضاء، تأجيل المحاكمة إلى جلسة الخميس 5 أبريل المقبل.

وكان النقيب عبد اللطيف بوعشرين، عضو هيئة دفاع توفيق بوعشرين، قال بعد استئناف جلسة المحاكمة: “موكلنا ليست له القدرة البدنية ولا الصحية لاستكمال الجلسة، ولا قدرة له على التتبع ولا المناقشة”. وأضاف: “نحن مستعدون لكن المعني بالدفوعات الشكلية عليه أن يتفاعل معنا، وقد تخابرنا معه الآن، وأبلغنا أنه غير مستعد للمتابعة”.

وأوضح النقيب أن من مصلحة موكله إمهاله لأنه من التاسعة صباحا وهو في المحكمة، دون أن يتناول طعامه، علما أنه يعاني من مرض السكري. وأفاد ذات المتحدث أن توفيق بوعشرين، يخبر المحكمة بعدم قدرته على المتابعة، وهو ما اعتبره موجبا من موجبات التأجيل.

و قال عبد الصمد الإدريسي، عضو هيئة دفاع بوعشرين، إن الدفاع كان جاهزًا للمحاكمة منذ الجلسة الأولى، مشيرًا إلى أن طارئ الوضع الصحي لتوفيق بوعشرين هو سبب طلب التأجيل، وقال ممثل النيابة العامة، : المحكمة اعتبرت القضية جاهزة، لكن مادام هناك طلب التأجيل بسبب الوضع الصحي للمتهم، فنحن حريصون على الأمن الصحي للمتهمين وعلى الأمن الصحي للنساء المشتكيات وعلى الأمن القضائي، لاسيما بعدما عرفت القاعة 7 ، التي تشهد أطوار المحاكمة، حالات إغماء لبعض المشتكيات، تم نقلهن على وجه السرعة إلى قسم المستعجلات.

ورحب ممثل النيابة العامة بالتأجيل شريطة أن يكون قريبًا، لما فيه مصلحة المتهم والمشتكيات أيضًا، والتمس المتحدث إن كان ولابد من التأجيل، أن تتحقق المحكمة من هوية المتهم وأن تشعره بالتهم قبل تحديد موعد جديد للمحاكمة، وهو ما تم فعلا.

شاهد أيضاً

مندوبية التخطيط.. أكثر من نصف اللاجئين بالمغرب “54,4” في المائة من اللاجئين من أصل سوري

كشف بحث أنجزته المندوبية السامية للتخطيط خلال النصف الأول من السنة الجارية عن أن أكثر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *