أخبار عاجلة
الرئيسية / مجتمع / لهذا السبب.. توصي إدارة ميناء طنجة المتوسط جميع المسافرين بتأخير رحلاتهم إلى بضعة أيام

لهذا السبب.. توصي إدارة ميناء طنجة المتوسط جميع المسافرين بتأخير رحلاتهم إلى بضعة أيام

دعت إدارة ميناء طنجة المتوسط جميع الركاب، ممن يمكنهم تأجيل رحلتهم إلى بضعة أيام، لتجنب هذه الفترة التي تعرف بـ “الذروة”، وأوضحت في بلاغ لها توصل “المستقبل” بنسخة منه”، أن وقت الانتظار قبل الصعود إلى الباخرة يتجاوز الـ10 ساعات ونصف، وأن تدفق حركة المرور قد يستمر بنفس الكثافة خلال الأيام القادمة. وأكدت، في ذات الآن” أن نظام مرحبا لا يزال مستمرا في مرافقة عملية العودة حتى 15 شتنبر المقبل.

هذا، وتعرف عملية “مرحبا 2018” ورجوع مغاربة العالم تطورا استثنائيا في هذه الأيام، حيث سجل ميناء طنجة المتوسط يوم أمس الأربعاء 29 غشت الجاري، رقما قياسيا وحركة مرور استثنائية وصلت إلى حوالي 53 ألفا و137 مسافرا 10 آلاف و510 سيارة.

ويرجع سبب هذا التدفق المهم نحو ميناء طنجة المتوسط، حسب ما أورده البلاغ، إلى امتلاء جميع نقاط الممرات البحرية والبرية نحو أوروبا، وبلوغها حد الإشباع.

اقرأ أيضا:

بالصور: احتجاج وازدحام وصل ذروته بالميناء المتوسطي يوم أمس الأحد وبوليف يطمئن المنتظرين

وشدد البلاغ على أنه بالرغم من هذا التدفق الهائل للمسافرين، فإنه يتم تعبئة جميع الأجهزة المشاركة في حملة “مرحبا” لمواصلة التعامل مع هذه الحشود الاستثنائية وضمان عودتها في أفضل الظروف الممكنة.

من جهته، أوضح نجيب بوليف، كاتب الدولة المكلف بالنقل، أن عملية “مرحبا” ورجوع مغاربة العالم تعرف تطورا استثنائيا هذه الأيام، وأن ميناء طنجة المتوسط شهد تسجيل رقم قياسي لم يشهده المغرب. وكتب اليوم الخميس 30 غشت الجاري، في تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، قال فيها : “نجتهد من جهتنا لإيجاد حلول، ومنها باخرة إضافية، وهو ما تم، لكن هناك صعوبة في الجانب الشمالي لمسايرة هذا الوضع الاستثنائي…
وتعقد فرقنا لقاء طارئا مع الجانب الإسباني هذا الصباح لإيجاد حلول سريعة آنية لتقليل وقت الانتظار في الموانئ…
نعتذر لكل الذين يعيشون ظروفا صعبة خلال فترة رجوعهم…التي يعلم الجميع انها استثنائية…
ونعمل ما بوسعنا لتيسير سفرهم…
فعودة سالمة آمنة”.

شاهد أيضاً

مصرع سيدة في انهيار جزئي لمنزل بالمدينة القديمة لبني ملال

لقيت سيدة تبلغ من العمر 63 سنة مصرعها مساء اليوم الخميس في حادث انهيار جزئي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *