أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وفن / مؤسسة المكي مورسيا للثقافة والفنون تنظم مهرجان بناصا الدولي الأول لإقامة جسور ثقافيه فنية بين المغرب ودول أخرى

مؤسسة المكي مورسيا للثقافة والفنون تنظم مهرجان بناصا الدولي الأول لإقامة جسور ثقافيه فنية بين المغرب ودول أخرى

تنظم مؤسسة المكي مورسيا للثقافة والفنون، في الفترة  من  10 إلى 14 شتنبر 2018، مهرجان بناصا الدولي الأول، تحت شعار “تراث وإبداع و تعايش”، بمدينة القنيطرة – سيدي الكامل – مشرع بلقصيري، وذلك بدعم من وزارة الثقافة المغربية، والمديرية الجهوية لجهة الرباط  – سلا – القنيطرة، ومؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج،  والجماعة الحضرية – القنيطرة.

وتأتي هذه المبادرة، حسب ما كشفه بلاغ صادر عن مؤسسة المكي مورسيا للثقافة والفنون توصل موقع “المستقبل” بنسخة منه، في إطار الاستجابة للرسالة الملكية، التي دعا فيها الجميع إلى التعبئة القوية واليقظة المستمرة والتحرك الفعلي لخدمة قضية الوطن الأولى، وهي قضية الصحراء المغربية تحت شعار “من طنجة إلى الكويرة ، المغرب أسرة واحدة”، وكذلك إلى عودة المغرب للوحدة الإفريقية.

وتسعى المؤسسة لخلق مناخ وظروف للتواصل بين الشعوب والحضارات، وإقامة جسور ثقافيه فنية بين المغرب ودول أخرى، كما تعمل على الارتقاء بالذوق العام والمساهمة في تلاقح إبداعات فناني العالم.

واعتقادا منها بأن بين الماضي والحاضر والمستقبل روابط حضارية وثيقة فإن المؤسسة، يضيف البلاغ، تحرص وتعمل على الاحتفاء بالمواقع الأثرية من خلال إدماجها في الحركة الاقتصادية والسياحية والثقافية والبيئية وإخراجها من العزلة عن طريق الإشهار وجعلها مزارا يتوافد عليه الناس من مختلف أنحاء العالم.

وكشفت الجهة المنظمة أن المهرجان يهدف لتسليط الضوء على الموقع الأثري بناصا المتواجد بتراب جماعة سيدي الكامل، والذي لم ينل حظه من التعريف به كموقع أثري يعود للفترة الرومانية، سيكون فرصة تعرف بمنطقة بناصا وتسلط الأضواء على تاريخها وحضارتها وتراثها حتى تخرج من العزلة والنسيان وتتبوأ المكانة التي تجدر بها، فتصبح وجهة سياحية وثقافية تساهم في إثراء الاقتصاد وازدهار الفنون.

وأوضحت أن من أهم الأهداف التي ستعمل المؤسسة على إنجاحها في هذه النسخة الأولى من مهرجان بناصا الدولي هي نشر وترسيخ قيم التعايش السلمي، وذلك من خلال أنشطة متعددة ومتنوعة ومختلفة، منها على سبيل المثال معارض للفنون التشكيلية وفوتوغرافية، ورشات للرسم، ندوات ثقافية، موائد مستديرة، عرض استعراضي تراثي للعروسة المحلية (تقاليد المنطقة)، عروض موسيقية، أمسيات شعرية ورحلات سياحية استطلاعية لأهم المواقع الأثرية بمنطقة بناصا ولمنشآت ثقافية  بمدينة الرباط.

وسيواكب ويشرف على هذه التفاعلات الثقافية مجموعة من الفنانين التشكيلين والنحاتين والموسيقيين والمؤرخين والشعراء والأدباء من دول عديدة، منها المغرب، وعلى رأسهم مغاربة العالم وتونس، الجزائر، لبنان، فلسطين، الأردن، البحرين، العراق، السودان، غانا، الكونغو، اسبانيا، بلجيكا، فرنسا، ألمانيا، ليتوانيا، هولندا، بريطانيا، تشيلي وأمريكا.

شاهد أيضاً

6 جامعات مغربية ضمن أفضل الجامعات عالميا في عدة مجالات حسب تصنيف “THE” لسنة 2022

 أفضت نتائج التصنيف العالمي البريطاني للجامعات ( Times Higher Education) حسب الحقول المعرفية لسنة 2022، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *