أخبار عاجلة
الرئيسية / اقتصاد / مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية تستعرض حصيلتها (2015-2017) وتوقع على اتفاقيات شراكات جديدة

مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية تستعرض حصيلتها (2015-2017) وتوقع على اتفاقيات شراكات جديدة

أعلنت مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية أنها برهنت، خلال ثلاث سنوات، على التزام مثالي من أجل حماية البيئة، تضامن القرب وتشجيع التنمية المستدامة، وأنه تم تفعيل ثمان اتفاقيات شراكة وإنجاز أكثر من 30 عملية، و هو ما ورد في أول حصيلة لبرنامجه مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية التي انطلقت أنشطتها في فاتح يناير 2015.

وأفادت المؤسسة، في بلاغ لها توصل موقع “المستقبل” بنسخة منه، أن هذا البرنامج مكن من إنجاز مشاريع ملموسة ذات طابع اجتماعي، مجتمعي و بيئي.

بهذا الخصوص أكد جان باسكال داريي، مدير عام ليدك ورئيس مؤسستها لأعمال الرعاية، أن «حصيلة مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية هي إيجابية، وإنشاؤها للدفاع بشكل مستقل عن قيم ليدك في مجال المسؤولية المجتمعية للمقاولة، حقق فعلا النتائج المرجوة منه». و أضاف: «اليوم، نعمل بالنسبة للسنوات الثلاث المقبلة على مشاريع ذات صلة مع ما أنجزناه في السابق.»

من جهته، أشار عبد الله طالب، مدير التواصل والتنمية المستدامة والإبتكار والرئيس المنتدب لمؤسسة ليدك لأعمال الرعاية، إلى أنه : «في إطار استمرارية مسعانا للحوار مع الأطراف المعنية، أدرجنا في تحديد البرنامج الجديد لأعمال مؤسسة ليدك تطورات بيئتنا لاقتراح 4 محاور تستجيب للرهانات المجتمعية والبيئية للدار البيضاء الكبرى».

وأوضح البلاغ أن المخطط الجديد لعمل مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية للفترة الممتدة بين 2018 و 2020، يرتكز فعلا على 4 محاور أساسية، تتجسد في توطيد تموقع المؤسسة في منظومتها البيئية، وتعزيز المؤسسة من خلال تواصل قرب ملائم لمختلف أطرافها المعنية، وكذا تعبئة المتعاونين لفائدة مسعى الالتزام المجتمعي، وتطوير مشاريع مجتمعية ملائمة لرهانات التنمية المستدامة بالدار البيضاء الكبرى، تكون متعددة التخصصات
و الفاعلين.

وأكد أن الهدف من هذا البرنامج هو توطيد إشعاع مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية في إطار استمرارية مجالات تدخلها وشراكاتها المُهيكِلة المبرمة لفترة 2015-2017، مع تعزيز تأثيرها المجتمعي من خلال تطوير شراكات مع فاعلين مرجعيين.

هكذا، قامت مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية مؤخرا بالتوقيع على اتفاقيتين جديدتين للشراكة مع الائتلاف المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة بجهة الدار البيضاء سطات والمؤسسة المغربية للطالب، كما قامت بتمديد خمس اتفاقيات شراكة مع مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، وجمعية مدرسي علوم الحياة والأرض بالمغرب، وجمعية البحث والعمل للتنمية المستدامة، وجمعية فضاء نقطة انطلاقة وأكواسيستانس المغرب.

ووقعت مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية مؤخرا، في ميدان حماية البيئة، على أربع اتفاقيات شراكة مع جمعية مدرسي علوم الحياة و الأرض حول موضوع التحول البيئي بهدف تشجيع المحافظة على المنظومات البيئية
و الموارد الطبيعية، خاصة المائية والطاقية، وجمعية البحث والعمل للتنمية المستدامة، في مجال الزراعة الحضرية والحلول البديلة، والإئتلاف المغربي من أجل المناخ والتنمية المستدامة بجهة الدار البيضاء سطات، وذلك للعمل على الانتقال المجالي للدار البيضاء الكبرى نحو مدينة مستدامة وذكية. و تتمحور الشراكة حول تعبئة الفاعلين المعنيين من خلال أعمال الترافع و إحداث مشاريع بارزة، ومؤسسة محمد السادس لحماية البيئة بهدف وضع وتوسيع برنامج «شواطىء نظيفة» ليشمل شواطىء أخرى (شاطىء لالة مريم منذ سنة 2003 والنحلة سنة 2018).

كما قامت المؤسسة، أيضا، بتجديد شراكتها مع جمعية فضاء نقطة انطلاقة التي ستواصل تقديم دعمها في تنمية المقاولات النسائية، مع تطوير مجال التمدرس القبلي بدار بوعزة، إلى جانب مواصلة عمليتها السنوية «رمضان التضامن» التي تهدف إلى دعم الساكنة المعوزة، من خلال توزيع مواد غذائية أساسية.

من جهة ثانية، يستند التزام مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية أيضا على التزام 3.400 من متعاوني ليدك، خاصة عبر أعمال جمعية أكواسيستانس المغرب. وتهدف الشراكة المبرمة مع هذه الجمعية إلى تيسير الولوج للماء والتطهير السائل والكهرباء لفائدة الساكنة المعزولة في مناطق بعيدة بالمغرب.

كما عززت المؤسسة التزامها تجاه الأطفال المتفوقين المنحدرين من الأحياء الفقيرة بالدار البيضاء الكبرى من خلال توسيع برنامجها «امتياز» للتوجيه والتوقيع على اتفاقية شراكة جديدة مع المؤسسة المغربية للطالب، إلى جانب تعزيز التزامها المجتمعي وتوطيد تآزراتها مع الجمعيات المرجعية، من أجل المحافظة على البيئة، و تضامن القرب، والمقاولات النسائية وتحسين إطار عيش الساكنة.

شاهد أيضاً

بورصة الدار البيضاء تستهل تداولاتها بانخفاض طفيف

 استهلت بورصة الدار البيضاء تداولاتها، صباح اليوم الأربعاء، بانخفاض طفيف، متأثرة بتراجع مؤشرها الرئيسي مازي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *