أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وفن / “الإرث الثقافي والموروث العالمي”.. شعار الدورة التاسعة لمهرجان ماطا الدولي للفروسية

“الإرث الثقافي والموروث العالمي”.. شعار الدورة التاسعة لمهرجان ماطا الدولي للفروسية

يستعد مدشر زنيد بجماعة أربعاء عياشة التابعة لإقليم العرائش لاحتضان فعاليات الدورة التاسعة لمهرجان الفروسية الدولي ماطا، المنظم تحت رعاية الملك محمد السادس من طرف الجمعية العلمية العروسية للعمل الاجتماعي والثقافي، بشراكة مع المهرجان الدولي للتنوع الثقافي لليونسكو، وذلك في الفترة من 14 إلى 16 يونيو الجاري.
وفي بلاغ لها توصل موقع “المستقبل” بنسخة منه، شددت الجمعية العلمية العروسية للعمل الاجتماعي والثقافي، التي ترأسها نبيلة بركة، على التزامها إلى جانب عميد الشرفاء العلميين، الأستاذ عبد الهادي بركة، بالحفاظ على موروث الفروسية بجهة شمال المغرب وترسيخ حضوره وإشعاعه.
وبهذه المناسبة، صرح نبيل بركة، رئيس المهرجان قائلا: “هذا الحدث السنوي، الذي تعتبر فيه مسابقة ماطا للفروسية حجر الزاوية، يساهم من جهة في إحياء الموروث الحضاري غير المادي الأصيل والحفاظ عليه وصيانته. ويثمن، من جهة ثانية، مكانة الفرس في جهة الشمال ويشيد بفرسانها. كما أنه يعزز أيضا التنمية الاقتصادية والسياحية بالجهات الشمالية والجنوبية للمملكة من خلال تسليط الضوء على إمكانياتها العديدة والترويج للمنتجات المجالية والحرفية الغنية والمتنوعة التي أضحت تتمتع بشهرة عالمية”.

من جهتها، افادت نبيلة بركة، رئيسة الجمعية العلمية للعمل الاجتماعي والثقافي أن معرض المنتجات المجالية والتقليدية يعد نقطة بارزة في كل نسخة من مهرجان ماطا الدولي لركوب الخيل. وقالت: “الأقاليم الجنوبية، الضيف الدائم للمهرجان، تعرض منتجاتها إلى جانب تعاونيات المنطقة الشمالية وتسمح لضيوفنا باكتشاف تنوع وثراء كنوزنا المحلية. إنها دليل على التزامنا بتعزيز السياحة والديناميكيات الثقافية والاجتماعية ودعمنا للتنمية البشرية”.


وأكد البلاغ أنه على غرار الدورات السابقة، سيتم، بالإضافة إلى مسابقة ماطا، وضع برنامج غني بالأنشطة، حيث سيتمكن الضيوف والزوار المغاربة والأجانب، طيلة أيام المهرجان، من السفر عبر التاريخ بفضل مسابقة “ماطا” واستكشاف معارض المنتجات المجالية وحرف الصناعة التقليدية المغربية. كما ستشهد ليالي المهرجان تنظيم سلسلة من السهرات وأمسيات في فن السماع الصوفي والفلكلور الموسيقي المحلي والوطني، بالإضافة إلى فقرات تنشيطية أخرى كحملة تحسيسية بأهمية احترام البيئة، وألعاب للأطفال، وغيرها.
للإشارة، فقد سجلت نسخة 2018 مشاركة أكثر من 200 ألف شخص بين الزوار المحليين والدوليين، وجذبت منافسة ماطا أكثر من 150 فارسا من قبائل مختلفة، كما تمكنت 45 جمعية تعاونية من عرض منتجاتها.

شاهد أيضاً

اكتشاف أقدم أثر للثقافة الأشولية بشمال إفريقيا يعود إلى مليون و 300 ألف سنة بالدار البيضاء

 أعلن فريق بحث مغربي- فرنسي-إيطالي ،اليوم الاربعاء، أنه تمكن من تأريخ بقايا الأطوار القديمة للثقافة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *